• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    – الفجرُ الموعُود –

    ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين )

    حُلُمًا عَشِقتُكِ كلُّ جُرح ٍ يَشهَدُ = أنتِ الفِدَاءُ ودِفءُ حِضنِكِ مَعبَدُ
    تِيهي افتخارًا يا فلسطينَ المُنى = أنتِ السَّنا ، والمَجدُ، أنتِ السُّؤدُدُ
    تيهي بلادي أنتِ نبراسُ الهُدَى = وَمَآثرُ التاريخ ِ فيكِ تُخَلَّدُ
    أنا في هَواكِ شذا العروبةِ حَالِمًا = طولَ المَدَى وأنا الأسيرُ المُبْعَدُ
    هذا شبابي في هواكِ أريقُهُ = وأرَاهُ أرخصُ ما لديكِ…لِيَشهَدُوا
    وَمشاعري..كلُّ المشاعر ِ صغتهَا =حضنا ً وفيرًا .. أنتِ نِعمَ المرقدُ
    أحني على التُّربِ الطَّهُورِ وأنحَني = وأمَرِّغ ُ الجَفنَ النَّضيرَ واسجدُ
    أألامُ إن غَنَّيتُ فجرَ عُروبتي = وأبثهُ نجوَى الحنان ِ وأنشدُ
    مَهما يطُلْ دربي سَأبلغُ غايتي = وأحَقِّقُ الحلمَ الذي قد شَرَّدوا
    أقوى مِنَ الطَّودِ الأشَمِّ عقيدتي = ويَدي أحدُّ مِنَ النِّصالِ وأصلدُ
    ما زلتُ للشِّعرِ الجميل ِ منارَهُ = وَعَلى الغصونِ الباسقاتِ أغرِّدُ
    فأنا ابتداءِ الحرفِ في لغةٍ الفِدَا = وأنا الكفاحُ مُعَانقٌ وَمُجَسِّدُ
    أنا في انتظارِ الفجر ِ لحنٌ ثائِرٌ = وعلى صُروحِ الرَّفضِ صوتٌ يُرعِدُ
    سيظلُّ شعري للشُّعوبِ منارَة ً = فقصائدِي طولَ الزَّمان ِ تُرَدَّدُ
    يا شعرُ أنتَ رسالة ٌ عٌلويَّة ٌ = تهدي النفوسَ ، ونارُهَا تتوَقَّدُ
    ما أنتَ للغزلِ الجميلِ بموطن ٍ = اليومُ يومٌ للكفاح ِ ستنهَدُ
    كأسي التي رَوَّيتُها بسلافتي = خَبَّأتُهَا حتى يَحينَ الموعِدُ
    وَزُهورُ قلبي وهيَ تبسُمُ للدُّنى = أملُ الحَيارَى ، والعذارَى تشهَدُ
    ضَفَّرتُهَا وبعثتُهَا نديانة = رَيَّا العَبير ِ إلى شهيدِكِ يرقدُ
    أنشدتُ شعري للحياةِ وسحرِها = وَسمعتُ همسَ الرُّوح ِ باتَ يُرَدَّدُ
    وَأحَبُّ أغنيةٍ لقلبي في الهَوَى = أغنيَّةٍ أمجادُهَا ستُخلَّدُ
    ضَمَّختُ شعري بالفداءِ ، ونفحُهُ = أملُ الغريق ِ وَحُلمُهُ المتورِّدُ
    يا شعرُ غَرِّدْ للبطولةِ وللفِدَا =وانثُرْ أريجَكَ ساحِرًا يتباعَدُ
    أنا في ربوع ِالقدس ِصرخة ُ ثائِر ٍ = وعَلى جفون ِالشَّمس ِ صوتٌ أوْحَدُ
    كم حاولوا أن يُسكتوا صوتي وَأن = ..أن يمنعُوا النغَمَ الجميلَ يُرَدَّدُ
    فصحافة ٌ دونَ الحذاءِ ولم تزلْ = وَكرَ العمالةِ ، كم أبيٍّ أبعَدُوا
    بعضُ الجرائدِ والمنابر عندنا = دونَ الحذاءِ عميلة ٌ تتقوَّدُ
    أنا نخلة ٌ شمَّاءُ في دربِ الفِدَا = لن تنحني فالرِّوحُ عنها تبعُدُ
    أنا أولُ الشُّهداءِ آخرُ مَن قضَى = وأنا المَدَى الوسنان ِ..إنِّي الماردُ
    لن يخنقوا صوتَ الإلهِ بصرختي = فأنا منارُ الثائرينَ أنا الغدُ
    وأنا الحياة ُ بحسنِها وجمالهَا = وانا الشَّبابُ … ربيعُهُ المُتجَدِّدُ
    إنِّي أرَى وَجْهَ العدالةِ صارخًا = وَأرَى الضَّميرَ مُعَذبًا يتنهَّدُ
    يا أيُّهَا الشَّعبُ الجريحُ إلى متى = تبقى أسيرًا للمَذلَّةِ تسجُدُ
    والغاصبُ المُحتلُّ يرتعُ عابثا ً = وَمحاكمُ التفتيش ِ كم تتشدَّدُ
    فلنمتشِقْ علمَ الكفاح ِ هويَّة ً = فهوَ المآلُ بهِ المُنى والسُّؤدُدُ
    فتقحَّمُوا دربَ النضال ِ أشاوسًا = خُوضُوا دروبَ المجدِ لا تتردَّدُوا
    يا ضفَّة َ الأحرارِ شعبُكِ لم يزلْ = رمزَ الكرامةِ ، والرَّزايا تشهَدُ
    طفلُ الحجارةِ أنتَ أروَعُ آيةٍ = هَزمَتْ زنازينَ الطُّغاةِ فأوْعَدُوا
    حَجَرٌ غدَا عُنوانَ شعبٍ ثائِر ٍ = خاضَ الرَّزايا والمآسي تزبدُ
    يا أيُّها الأشبالُ هَيَّا وانهضُوا = وعلى صروح ِالغاصبينَ تمرَّدُوا
    كونوا المنارَ لكلِّ جُرح ٍ ثائر ٍ = لُجَجُ الحروفِ الدَّاميَاتِ تقلَّدُوا
    وبوحدةِ الأحرار ِ يسطعُ فجرُنا = فتوحَّدُوا … وتوحَّدُوا … وتوحَّدُوا
    المسجدُ المَحزونُ يصرخُ كلَّمَا = ناحَت ثكالانا وَناحَ المُبْعَدُ
    ستظلُّ أرضُكَ بالدِّمَا مُحْمَرَّة ً = مَهما يُرَوِّيهَا السَّحابُ الأسوَدُ
    لا تندُبي أمَّ الشَّهيدِ وزغردِي = اليومُ عُرسٌ للكرامةِ زغرَدُوا
    اليومُ يومُكِ فانهَضِي وتطلَّعِي = لعناقِ مجدٍ رائع ٍ ، سَيُوَطَّدُ
    والمَوعدُ المَنشودُ ُقدْسٌ حُرَّة ٌ = يزهُو الزَّمان ِ وليلُنا يَتبَدَّدُ

    ( شعر : الدكتور حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين )

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.