• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إستضافة الشيخ رأفت كناعنة بفاطمة الزهراء كفرقرع

    الحمدُ للهِ رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وصحبه الطَّيبين الطاهرين ، والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين. ضمن سلسلة اللقاءات الايمانية لشهر “2” استضاف مسجد فاطمة الزهراء كفرقرع الشيخ رأفت كناعنة إمام مسجد النور. بلقاء ايماني تحت عنوان “مجالسة الصالحين تحولك من ستة إلى ستة” يقول ابن القيم رحمه الله : مجالسة الصالحين تحولك من ستة إلى ستة: من الشك إلى اليقين. ومن الرياء إلى الإخلاص. ومن الغفلة إلى الذكر. ومن الرغبة في الدنيا إلى الرغبة في الآخرة. ومن الكبر إلى التواضع. ومن سوء النية إلى النصيحة…. رزقنا الله وإياكم الصحبة الصالحة..اللهم أمين يأرحم الراحمين
    ثمرات مجالسة الصالحين …
    1. إن من جالس الصالحين تشمله بركة مجالسهم ويعمه الخير الحاصل لهم وان لم يعمل عملهم ، قال بعض الحكماء : ” من جالس خيرا أصابته بركته فجليس أولياء الله لا يشقى وان كان كلبا ككلب أصحاب الكهف ” .
    2. ومنها أن المرء مجبول على الاقتداء بجليسه والتأثر بعلمه وعمله وسلوكه ومنهجه ـ قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ” المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ” ( رواه أبو داود ) .
    3. إن جليسـك الصالح يبصرك بعيوبك ويدلك على اوجه الضعف عندك ـ قال الحسن ـ رحمه الله ـ ” المؤمن مرآة أخيه إن رأى فيه مالا يعجبـه سـدده وقومه وحاطه وحفظه في السر والعلانية ” .
    4. انك تتعرف على اخطائك السلوكية وفي أمر العبادة من خلال مقارنة أعمالك بما عليه جليسك .

    5. انك تكف بسبب جليسك الصالح عن المعصية .
    6. انه يرشدك ويدللك على أمور من أمور الخير ينفعك العلم بها .
    7. إن مجالستهم حفظ للوقت الذي هو الحياة وهو الوعاء لكل الأعمال .
    8. إن جليسك الصالح يحفظك في حضرتك وغيبتك فلا يفشي لك سرا ولا ينتهك لك حرمة .
    9.إن المرء بمجرد رؤيته الصالحين والأخيار يذكر الله تعالى ، قال عليه الصلاة والسلام : ” أولياء الله تعالى الذين إذا رأوا ذكر الله تعالى ” قال قوس بن عقبة ـ رحمه الله ـ : ” إني كنت لألقى الأخ من إخواني فلأكون بلقيه عاقلا أياما ” .
    10 . انهم زين وانس لك في الرخاء وعدة في البلاء وخير معين لتخفيف همومك وحل مشكلاتك ، خرج بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ مرة على أصحابه فقال ” انتم جلاء حزني ” وقال اكثم بن صيفي ـ رحمه الله ـ ” لقاء الأحبة مسلاة للهم ” ـ وقال عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ : ” عليك بإخوان الصدق فعش في اكنافهم فانهم زين في الرخاء وعدة في البلاء ” .

    11. إن مصاحبتك لأهل الخير سبب في دخولك ضمن الذين لا خوف عليهم يوم القيامة ولاهم يحزنون قال تعالى : ( الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ، يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ ) ” الزخرف : 67 ، 68 ” .
    12 .انك تنتفع بدعائهم لك بظهر الغيب في حياتك وبعد مماتك قال عليه الصلاة والسلام ” دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به آمين ولك بمثل ” ( رواه مسلم ) ، وقال عبيدالله بن الحسين ـ رحمه الله ـ لرجل ” استكثر من الصديق ـ يعني الصالح ـ فان ايسر ما تصيب أن يبلغه موتك فيدعو لك ” .
    13 .إن مجالس أهل الخير يهابها شياطين الأنس والجن قال عليه الصلاة والسلام :” عليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية ” ( أخرجه الإمام احمد )
    14.إن المجالسة والمصادقة والزيارة في الله سبب لمحبة الله تعالى كما في الحديث القدسي قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : ( وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتبادلين في ) ” رواه مالك ” .
    15.إن مجالس الصالحين مجالس ذكر الله ـ عز وجل ـ قال صلى الله عليه وسلم : ” لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة نزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده ” ( رواه مسلم ) .
    16.إن المرء بزيارته إخوانه في الله يطيب بنفسه ويطيب ممشاه ويتبوأ منازل عظيمة في الجنة قال صلى الله عليه وسلم ـ : ” من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد : أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا ” ( أخرجه الترمذي ) .
    17.ومن ثمرات مجالسة الصالحين إنها تؤدي إلى محبتهم في الله والحب في الله له ثمرات عظيمة وآثار جليلة على النفوس وقد راتب الله عليه الأجور العظيمة والثواب الجزيل .

    18 .وبالجملة فالجليس الصالح منفعة لك من كل وجه في دينك ودنياك كما قال عليه الصلاة والسـلام ” المؤمن إن ماشــيته نفعك وان شـاورته نفعك وان شاركته نفعك وكل شيء من أمره منفعة ” ( رواه أبو نعيم ) .
    كما قال الأمام الشافعي:أُحِبُّ الصالِحينَ وَلَستُ مِنهُم…لَعَلّي أَن أَنالَ بِهِم شَفاعَه……وَأَكرَهُ مَن تِجارَتُهُ المَعاصي……وَلَو كُنّا سَواءً في البِضاعَه
    التواضع خلق حميد، وجوهر لطيف يستهوي القلوب، ويستثير الإعجاب والتقدير وهو من أخصّ خصال المؤمنين المتّقين، ومن كريم سجايا العاملين الصادقين، ومن شِيَم الصالحين المخبتين. التواضع هدوء وسكينة ووقار واتزان، التواضع ابتسامة ثغر وبشاشة وجه ولطافة خلق وحسن معاملة.وكان الطنطاوي على ما كان له من شأن، وما بلغ من مكانة شديد التواضع، وإن كان شديد الصلف أمام أهل الغرور والتكبر. عن عبدالله بن مسعودٍ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرةٍ من كبرٍ))، قال رجلٌ: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنًا، ونعله حسنةً. قال: ((إن الله جميلٌ يحب الجمال، الكِبْرُ: بطَر الحق، وغمط الناس))؛ رواه مسلم.
    وقد روي في الأثر: ( إن من خير الناس من إذا رأيته ذكرك الله ) وإذ تراه تشعر أنه نموذجاً فريداً في العبادة والصلاح والتقوى.
    وفي نهاية اللقاء شكرا كل من الشيخ نسيم رفيق عثامنة امام مسجد فاطمة الزهراء والشيخ مهدي الشيخ رأفت كناعنة والحضور والقائمين على التشريفات.
    ودعى الجميع للمشاركة :. باللقاء القادم يوم الثلاثاء 25/2/2020 بعد صلاة العشاء مباشرة لفصيلة الشيخ الدكتور حسين وليد – عضو مجلس الافتاء الاسلامي في الداخل الفلسطيني ومحاضر في كلية الدعوة وأصول الدين من مدينة أم الفحم. وخطبة الجمعة 21/2/2020 في مسجد الحوارنة لفضيلة الشيخ عكرمه صبرى خطيب المسجد الاقصى.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.