• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أمسية سياسيّة بعنوان “الحرية لغزة” بالتخنيون

    بعد اعلانها عن افتتاح فرعها في معهد العلوم التطبيقيّة –التخنيون- في مدينة حيفا ، انطلقت الجبهة الطلابية في نشاط جديد اذ نظمت أولى امسياتها السياسيّة اول امس -الثلاثاء- بعنوان “الحرية لغزة” حول الاوضاع الانسانية والحالة المأساوية التي يعيشها الشعب الفلسطيني في غزة. بمشاركة عضو الكنيست ايمن عودة والطبيب صلاح حاج يحيى ممثلاً عن منظمة الاطباء لحقوق الانسان.وافتتحت الأمسية بكلمة الجبهة الطلابيّة قدّمتها الطالبة لارا خلايلة أكدت خلالها على اهميّة هذا النشاط كونه أولى النشاطات السياسيّة في المعهد منذ سنوات بفعل غياب الحراك الطلابي والتضييقات التي تمارسها إدارة المعهد على الطلاب وتابعت مؤكدة ضرورة الانخراط في العمل السياسي التقدمي:” الواقع لا يعترفُ بالفراغ، وإن الشروط الموضوعيّة الّتي نحيى بها تُحتم علينا بأن نجتمع، ننتظم، وأن نبني نواةً طلابيّةً صلبة، ترتبطُ ارتباطًا وثيقًا بقضايا وهموم شعبها، تلتزمُ التزامًا كاملًا بالفكر التقدميّ النيّر، وتتلاحمُ التحامًا عضويًا بقضايا العمال والعاملات والمستضعفين في كل مكان، وفي التخنيون بشكلٍ خاص، وبالتأكيد، نطمحُ لتشييد حراكٍ طلابيّ يعبرُ عن إحتياجات الطلاب والطالبات، ويقاتل من أجل تحصيل حقوقهم.”

    وافتتح النائب ايمن عودة مداخلته بتحيّة وتقدير للحضور على هذه الجهود والنشاطات بالرغم من التضييقات التي يضعها التخنيون على الحركات والنشاطات السياسة داخل المعهد. مؤكدًا على أهمية دعم التطور الذاتي لطلابنا وترجمته لتطور جماعي لمجتمعنا وشعبنا :”هذا سلاحنا وبه قوتنا.”وتطرق النائب عودة الى المقولة التي تقول ان اعضاء الكنيست العرب لا يهتمون الا بالقضية الفلسطينية ولا يوجد اهتمام بقضايا الشعب الاخرى ، حيث ذكر جهود اعضاء الكنيست العرب في حل قضايا شعبنا في الداخل ، وأكد على أهمية العمل بشكل عقلاني على جميع قضايا شعبنا ، وان هذه الدعايات من قبل الحكومات الاسرائيلية لتحد من ثقة الناس بممثليها في الكنيست، وتابع عودة:” الحكومة تستثمر بشكل يومي بترسيخ الاحتلال بدلًا من إنهائه والاستثمار بالمواطنين”. كما وشدّد على أهمية التمسك بالانتماء لشعبنا وتاريخنا ولقضيتنا الفلسطينية رغم كل المحاولات لنزع هذا النضال. كما و حذّر النائب أيمن عودة من تطبيق صفقة القرن التي تحاك بإيعاز من قِبل اسرائيل وبدعم أمريكي وتساوق عربي رجعي، والتي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينيّة وإغلاق الملفات التاريخية.

    وشملت الأمسية مداخلة للطبيب صلاح حاج يحيى الذي تحدث عن تأسيس منظمة الاطباء لحقوق الانسان التي تضم اليوم الالاف من المتطوعين والمتضامنين مع شعبنا الفلسطيني في المقاومة والنضال العادل. شرح الطبيب النواحي الصحية، الطبية والانسانية الكارثية في غزة وذكر “يوجد نقص حاد في الأسرّة ، نقص في الأجهزة والمعدات ونقص في غرف العمليات التي تعيق عمل الوفود الطبية”.وذكر الاعتداءات على طواقم الاسعاف اثناء تأدية واجبها الطبي من قبل جيش الاحتلال ، وبهذا تدين المنظمة وقوانين الدولة الانسانية هذه الاعتداءات غير الاخلاقية. كما وقدر الطبيب المساعدات والحملات الغذائية والطبية والتي تقوم بها البلدات العربية في اسرائيل اتجاه شعبنا في قطاع غزة الذي بأمس الحاجة لهذا الدعم والذي له الاثر الايجابي الكبير جراء النقص في الدواء والمياه والغذاء والمسكن. وانهى حاج يحيى “الوضع في غزة كارثي ومأساوي ، نحن مستمرون بجهود أهلنا في الداخل بدعم أهلنا في القطاع بكل قوة لتخفيف من آلامهم ومعاناتهم وتوفير الخدمات الصحية”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.