• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    عرض”ساحتنا” لفرقة موال في الناصرة

    قامت فرقة موال النصراوية للفن الشعبي والحديث، بقيادة الثنائي نهاد ومعين شمشوم ، بعرض رائعتها الجديدة “ساحتنا” يومي الجمعة والسبت، على خشبة مسرح موال للفنون، بحضور مئات المشاهدين من جميع أنحاء البلاد، والذين تمتعوا لمدة تزيد على الساعة، بعرض مبسّط وراقي، كتبت نصّه المسرحي وأخرجته الفنانة القديرة د.كرمة زعبي، والذي ابهر المشاهدين برقصاته المبدعة والمتقنة والمتنوعة، بأداء شباب وصبايا فرقة موال، بأزياء شدّت المشاهدين بألوانها الجذابة والمتغيرة مع كل حركة، من تصميم ابن يافة الناصرة المبدع غصوب سرحان، ونقل التاريخ وإيصال الرسالة للجيل القادم، مع الممثل، الذي يظهر لأول مرة على خشبة المسرح، ابن كفر كنا سامر خشيبون الذي أبدع وتألق وأتقن تقمص الشخصيات بسرده السلس للأحداث مع نخبة من راقصي الفرقة الذين يمارسون التمثيل لأول مرة بنجاح وإتقان.

    كل ذلك جرى على خلفية معبرة بمثابة تحفة فنية صنعتها أيدي ابن طمرة القدير أحمد كنعان والإضاءة التي تجسد الأحداث بروعتها وألوانها المتقلبة والمعبرة بتخطيط شركة دانكس. وقد أعجب الحضور بنجاح ورقي الأغنية المحلية، والتي حققت نجاحًا كبيرًا بإيصال رسالة العمل الرائع وأداء الوظيفة الدرامية من خلال تنوع الفقرات واختلاف وغنى الرقص المؤدى ببراعة ورشاقة، حيث افتتح العرض برقصة “اقصفونا” بصوت الرائعة د.ريم شمشوم وهي من كلمات المحامي الفلسطيني المهجر والمقيم في قطر يعرب ريان والحان ابن عكا ومؤسس فرقة “ولعت” الرائع ماهر خوري وتوزيع كارم مطر الذي أبدع بتلحين المقدمة، تلاها لقاء الرجل الغريب الذي حضر إلى ساحة فرقة الرقص ،سامر خشيبون، واختلف مع قائد الفرقة ، محمد هادية ، على تبعية الساحة، ثم رقصة “يا مايلة غالغصون” توزيع رون جودوين، والتي تمايلت على ألحانها، صبايا بقمة الرشاقة والأداء المميّز، بعدها يعود الرجل، سامر خشيبون، لاسترجاع ماضيه مع جدته، هالة غريّب، في حوار يدور بين الطفولة والعبر التي تسديها الجدة. وتعود المتميزة غدير شمشوم برقصة منفردة على موسيقى ” البنت الشلبية” لرون جودوين، تلاها مشهد متابعة حنين الرجل إلى جدته، ثم تدخل فرقة الدبكة لترقص على أغنية “أشتقنا لغناني الدبكة” بصوت الرائع لؤي سروجي وتوزيع الموسيقى للمايسترو بشارة الخل.

    ثم يلتقي الرجل ، سامر خشيبون، مع راقص الفرقة “العكاوي” ، سمير غريّب، ليتبادلا الحديث ويتنافسا على معرفة التاريخ بالتواصل مع فرقة الرقص بإبداعية “لو شربوا البحر” والتي أبدعت بغنائها د.ريم شمشوم وهي من كلمات خير فودي والحان ماهر خوري وتوزيع كارم مطر، وبالصدفة يلتقي الرجل مع إحدى صبايا الفرقة ، ميشلين فرح ، ويصارحها ويسكب كل ما في قلبه وما مرّ به منذ عام 1948، وحتى عام 1990 بعدها تدخل فرقة الدبكة بقوة “على دلعونا” مع يرغول أسعد حبيب الله وصوت الرائع لؤي سروجي وتوزيع الموسيقى بشارة الخل، وحماس صبايا وشباب بقمة العطاء والتعبير. بعد هذا المشهد يعود الرجل ويلتقي قائد الفرقة ،محمد هادية، وتكون المصالحة مع الذات ويغادر على أمل العودة لمشاهدة الدبكة الأخيرة “ناصرة يا بلدنا” وهي من كلمات والحان الرائع هشام أبو حنا بصوت القدير، ابن الفرقة ، خليل أبو نقولا والتوزيع الموسيقي لكارم مطر. وفي النهاية تكون العودة لنقل التاريخ وإيصاله إلى الجيل الجديد. وتستعد فرقة “موال” لإقامة عرضها الثالث، وذلك يوم الجمعة الموافق 31/5/2019 الساعة التاسعة مساءً على خشبة مسرح موال للفنون.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.