• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2012 في لندن

    احتفل العالم ليلة امس، يوم الجمعة، بإفتتاح الألعاب الاولمبيه الصيفية في العاصمة البريطانية لندن في الملعب الاولمبي في ستراتفورد. وقرع الدراج الانكليزي برادلي ويغينز المتوج حديثا بلقب دورة فرنسا، الجرس النحاسي الضخم الموضوع على احد جوانب الملعب الذي يتسع لثمانين الف متفرج ايذانا بانطلاق الحفل.

    افتتحت الملكه اليزابيث الثانيه ملكه بريطانيا رسميا الدورة، وقد شاهد الاحتفال اكثر من مليار شخص.

    وبدات مراسم الاحتفال هذا الحدث صباح الجمعه حيث قرعت ساعه بيغ بن اجراسها عند تمام الساعه السابعه واثنتي عشره دقيقه صباحا بتوقيت غرينتش ايذانا ببدء الاحتفالات.

    وكانت هذه المره الاولي التي يقرع فيها جرس بيغ بين خارج التوقيت المعتاد عند تمام كل ساعه منذ وفاه الملك جورج السادس والد الملكه اليزابيث الثانيه.

    اما الشعله الاولمبيه التي استقبلت بحفاوه بالغه في كل انحاء البلاد خلال مسيره امتدت على مسافه 12 الفا و872 كيلومترا، فبدات يومها السبعين والاخير بالانتقال من قصر هامبتون كورت قرب لندن.

    وعبرت الشعلة نهر التيمز على متن البارجه الملكيه غلوريانا قبل ان تصل الى الملعب الاولمبي حيث اوقدت الشعلة الرئيسية معلنة حفل الافتتاح.

    واكتظ الاستاد الاولمبي في لندن بنحو 60 الف مشاهد وتحول منتصف الاستاد الى منطقه ريفية بريطانية وظهر رعاة غنم واغنام واوز. وبجانب 60 الف متفرج. حضر حفل الافتتاح شخصيات مرموقة مثل ميشيل اوباما ورؤساء حكومات دول اوروبية.

    وقال بوريس جونسون رئيس بلديه لندن عن الاجواء قبل ساعات من حفل الافتتاح “هناك حاله متناميه من الاثاره لا يمكن قياسها”.

    وقام باخراج الحفل الذي يتكلف 27 مليون جنيه استرليني (42 مليون دولار) المخرج داني بويل – الذي فاز بجائزه اوسكار عن فيلم “المليونير المتشرد”. واستمر الحفل نحو اربع ساعات.

    وبذلك دخلت لندن تاريخ الالعاب الاولمبيه الصيفيه عندما اصبحت اول مدينه في العالم تستضيفها ثلاث مرات. واستضافت لندن العاب 1908 اول مره، بعد ان منحت روما عاصمه ايطاليا هذا الشرف اولا، بيد ان ثوران بركان فيزوفيو الشهير عام 1906 فتح المجال لمدينه الضباب بالدخول على خط الاستضافة.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.