توما سليمان: “نتنياهو وكحلون يتحملّان مسؤولية اضراب الحضانات”

تاريخ النشر: 02/09/18 | 16:10

اكثر من ١٠٠ الف طفل ورضيع بين العمار ٣ اشهر وحتى ٣ سنوات لن يحظوا يحظوا ببداية العام الدراسي غدًا الاحد وذلك في اعقاب اعلان اكثر من ١٤٠٠ من التنظيمات التي تدير الحضانات النهارية الاضراب احتجاجًا على شروط العمل وأهمها تدني الرواتب والنقص الحاد في القوى العاملة بحيث يتم تخصيص مربية واحدة لكلّ ٦-١١ طفل خلافًا للتعليمات المتعارف عليها في منظمات التعاون الاقتصادي والتربية بحسبها يتم تخصيص مربية لكل ٤ اطفال. وكانت وزارة الماليّة قد قررت في مطلع الشهر زيادة رواتب المربيات في الحضانات اليومية بواسطة رفع اقساط التعليم السنوية مما يعني القاء هذه الزيادة على كاهل الأهالي.

وفي تعقيبها على اعلان الاضراب قالت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة- القائمة المشتركة) ورئيسة اللجنة لرفع مكانة المرأة والمساواة الجندرية أن حكومة نتنياهو تتحمّل مسؤولية الاضراب وتبعياته لتنصلها من مسؤوليتها تجاه اطفالنا وتجاه المربيات والتنظيمات التي تدير الحضانات. وتابعت توما-سليمان “المربيات يعانين من شروط عمل مجحفة، نقص حاد في القوى العاملة، رواتب متدنية، انعدام الحقوق الاجتماعية، وصعوبات في جباية اقساط التعليم. وبدل أن تحاول وزارة العمل والرفاه الاجتماعي ووزارة الماليّة بتحسين شروط العمل ورصد الميزانيات المطلوبة، قرروا زيادة رواتب المربيات بواسطة استغلال الاهالي ورفع اقساط التعليم.”

وأضافت توما-سليمان “التنظيمات اعلنت الاضراب منذ قرابة الاسبوعين ومع هذا لم تتحرك اي من الوزارات المعنيّة لاستئناف المفاوضات مع التنظيمات والاستماع الى مطالب المربيات. هذا ليس تقاعسًا فحسب بل إنه استمرار لسياسات التهميش والافقار واستغلال المستضعفين اصلًا، وعليه يجب مساءلة نتنياهو وكحلون فهما من يتحمل مسؤولية الاضراب.”

وأنهت توما-سليمان حديثها متوجهة لجميع الاهالي “نحن نعلم مدى الحمل المُلقى على كاهلكم، ونعلم أن الاضراب يزيد الامر صعوبة خاصة للعائلات والامهات العاملات، لكن علينا الّا ننسى ان هذه القضية هي قضية الاهالي والاطفال اولًا، ومن ثم قضية المربيات والتنظيمات. احد اهداف الاضراب هو الاحتجاج على رفع اقساط التعليم، وهو نضال من أجل تأمين اطر رعاية صالحة وآمنة لأبنائنا تمكنهم من التطور السليم والصحي والامن”

وكانت توما-سليمان قد قدمت في الدورة الصيفية السابقة مقترح قانون يطالب بالاعتراف بالمربيات في الحضانات البيتية كأجيرات، الامر الذي من شأنه ان يضمن لهنّ حقوقهنّ الاجتماعية ويرفع من رواتبهنّ. وأكدت توما-سليمان انها ستباشر في العمل على المقترح مع بداية الدورة الشتوية حتى المصادقة عليه نهائيًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة