اتفاق ام الحيران محاولة اجهاض للنضال وسابقة لا تحمد عقباها

تاريخ النشر: 13/04/18 | 14:48

استهجن النائب عبد الحكيم حاج يحيى فحوى ما نشر عن قيام اهالي ام الحيران بعقد اتفاقيات تقضي باخلاء قرية ام الحيران من سكانها ونقلهم لقرية حورة مقابل تعويض مالي في المقابل
وحمل حاج بحيى الدولة وسلطة تدمير البدو المسؤولية الكاملة عن هذه الاتفاقيات وفرض سياسة التهجير والاقتلاع للعرب من اراضيهم ومساكنهم .

ودعا حاج يحيى سكان ام الحيران الذين وقعوا في الفخ و وقعوا على الاتفاقيات مع سلطة تطوير البدو ( الدولة ) الى ايطالها والرجوع عنها والبقاء المشرف في مضاربهم وعدم الرحيل .
واشاد حاج يحيى باهالي القرية الذين صمدوا امام المغريات المادية ولم يوقعوا على الاتفاقيات .
واوضح حاج يحيى بان الوقوع بهذا المنزلق الخطر قد يؤدي الى اجهاض النضال للجان المحلية في القرى مسلوبة الاعتراف وسابقة لها ما بعدها من نتائجها الوخيمه .
وحذر حاج يحيى من تحويل هذه السابقة الى نهج للحكومة في التعامل مع السكان البدو في القرى مسلوبة الاعتراف من اجل تهجيرهم .
وطالب النائب حاج يحيى الاهل في النقب عدم التعاون مع هذه السلطة الغاشمة وعدم التوقيع على اي اتفاق يهدف الى التهجير وعلى الجميع التنسيق والعمل من خلال لجنة التوجيه العليا لعرب النقب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة