• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    عقاب الأبناء…مهارة وفن

    ليس المقصود بالتربية الشدة والضرب والتحقير، كما يظن الكثير، وإنما هي مساعدة الناشئ للوصول إلى أقصى كمال ممكن … هذا وإن الدين رفع التكليف عن الصغار، ووجه إلى العقاب كوسيلة مساعدة للمربي ليعالج حالة معينة قد لا تصلح إلا بالعقاب المناسب الرادع، وذلك بعد سن التمييز كما يبدو. ويحسن أن يكون التأديب بغير الضرب قبل هذه السن وأما نوعية العقاب فليس من الضروري إحداث الألم فيه، فالتوبيخ العادي الخفيف، ولهجة الصوت القاسية مثلا يحدثان عند الطفل نفس التأثير الذي يحدثه العقاب الجسمي الشديد عند من عود على ذلك. وكلما ازداد العقاب قل تأثيره على الطفل، بل ربما أدي إلى العصيان وعدم الإستقرار.

    لذلك فالعقاب يجب أن يتناسب مع العمر، إذ ليس من العدل عقاب الطفل في السنة الأولى أو الثانية من عمره، فتقطيب الوجه يكفي مع هذه السن، إذ أن الطفل لا يدرك معنى العقاب بعد. وفي السنة الثالثة قد تؤخذ بعض ألعاب الطفل لقاء ما أتى من عمل غير مناسب.

    ولا يصح بحال أن يكون العقاب سخرية وتشهيرا أو تنابزاً بالألقاب. أين هذا التأديب الرباني ممن ينادون أبناءهم: يا أعور، يا أعرج، فيمتهنون كرامتهم. وبعض الآباء قد تعودوا على ضرب أبنائهم على كل صغيرة وكبيرة. ويرجع ضرب الأبناء من قبل آبائهم إلى عدد من العوامل اجتماعية ونفسية وثقافية منها:

    1 . الجهل التربوي: العديد من الأهل لا يدركون الآثار السلبية لأسلوب التسلط على شخصية الطفل ومستقبله.

    2 . أسلوب التسلط: قد ينعكس هذا الأسلوب على الأهل من التربية التي عاشوها في صغرهم.

    3 . الإعتقاد: بأن أسلوب العنف هو فقط المجدي من أجل ضبط النظام والهدوء في البيت وهو أسهل الأساليب للوصول إلى الهدف. قد يدرك بعض الأهل الآثار السلبية لضرب الأبناء فيمتنعون عن استخدامه و يلجأون لأسلوب التهكم والسخرية ، العقوبة المعنوية والتي لا تقل تأثيرا على نفسية أبنابهم.

    4 . الظروف الإجتماعية: التي يمر بها الأهل في العمل والبيت قد يفرغها أحد الوالدين في إطار الأسرة مما ينعكس سلبا على نمو ونفسية أطفالهم.

    آثار العقاب الجسدي على الأبناء:

    إن الأطفال الذين يتعرضون للقهر أو للتخويف أو للضرب يحاولون الحصول على القوة من خلال الإنتقام الذي يوجهونه للآخرين لأنهم يحسون بالألم وسوف يمارسون كل نشاط يؤدي إلى إيذاء الآخرين، فالإنتقام عند طفل الثانية قد يحدث من خلال بعثرة أطباق الطعام وبعد بلوغه قد يكون الإنتقام من خلال الجنوح ومقارعة القيم الإجتماعية.

    ويؤكد الأخصائي النفسي سامي محاجنة المحاضر في جامعة حيفا أن تأثيرات العقاب على الفرد قد تتراوح من تأثيرات بسيطة إلى تأثيرات مرضية. فمن الناحية الأولى البسيطة قد لا يتعلم الطفل شيئا بواسطة العقاب ونحن أصلا أردنا بالعقاب تعليمه أشياء مرغوبة ومنعه عن أمور غير مرغوب بها، وذلك لأن العقاب أصلا معروف على أنه وسيلة لقمع سلوك غير مرغوب به. من خلال هذا التعريف لا يمكن للطفل أن يتعلم أشياء جديدة أو ما هي الأشياء المرغوب بها، بالتالي فإن استعمال العقاب يؤدي إلى تقليل احتمالات السلوك بما أنه لا يتم تعليم الطفل أشياء جديدة وإنما فقط قمع سلوكيات غير مرغوب بها.

    من الناحية الأكثر شدة، استعمال العقاب القاسي والمتكرر قد يؤدي إلى نمو نماذج سلوك مرضية أولها سلوك خنوع بمعنى أنه تنعدم لديه المبادرة والاستقلالية والتي قد تترجم بالحياة اليومية إلى ما نسميه الخجل لكن بشكل مبالغ فيه حيث ينعدم استعداد الطفل التعبير عن قدراته كذلك قد ينشأ لديه شعور بالشك بقدراته وذلك لأنه عوقب على سلوكيات قام بها. وذلك بالنسبة له يعني انه غير قادر على القيام بسلوكيات ترضي والديه.

    من الناحية الأخرى قد تٌكون داخله تراكم لغضب وخيبات أمل كثيرة والتي قد تترجم بحالات معينة إلى انفجارات عنف وغضب شديدة مستقبلا هذه السلوكيات قد تصبح أشد، مما يؤدي إلى رؤية شخصية سلبية تجاه الذات والأصعب كما تشدد الأبحاث أنه غالبا ما يتحول هذا الطفل المعاقب إلى أم أو أب معاقب.

    وقد صدرت مؤخرا من جامعة نيو هامشبر البريطانية دراسة علمية تؤكد أن التلاميذ الذين تعرضوا للضرب كثيرا في المنزل تدهورت قدراتهم في التفكير والقراءة والحساب.

    ويؤكد الدكتور في علم الإجتماع أحمد سليمان أن هناك تأثيرا آخر للعقاب البدني على الطفل يتمثل في تكوين ميول وإتجاهات سلبية نحو الشخص المعاقب مثل كراهية الأب والأم أو المعلم وتظل هذه الكراهية سببا يعوق تقدمه دائما في الحياة العملية وتحول دون أن يكون عضوا مؤثرا في مجتمعه، كما أكد سليمان على ظاهرة توريث العنف من الآباء إلى الأبناء مشيرة إلى دراسة علمية تبين أن 96 ٪ من الآباء الذين يضربون أبناءهم قد تعرضوا للضرب في صغرهم.

    كشفت دراسة للدكتور “عدلي السمري” أستاذ الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية في مصر أن 96% من الآباء الذين يضربون أبنائهم تعرضوا للضرب وهم صغار.وتوصلت الدراسة أن ضرب الآباء لأبنائهم وتعنيفهم المستمر لهم يربي عقد نفسية لدى الأبناء، بل ويزيد من العنف الأسري إلى أن يتفاقم، ويمثل مشكلة من الصعب مواجهتها إذ تحول العنف من الأسرة إلى المجتمع، وأصبح شكلا من أشكال السلوكيات الشاذة، وأما ضحاياه فمؤهلون نفسيا لممارسة الإرهاب النفسي على الأفراد، مما يهدد أمن المجتمع.

    ودعت الدراسة الآباء والأمهات إلى توخي الحذر في تربية أبنائهم، فكثرة الضرب يؤدي إلى نتائج يمكن الاستغناء عنها إذا استخدم كل من الأب والأم ما يسمى بالعقاب البديل، والذي يتلخص في حرمان الطفل مما يحبه، بدلا من الإيذاء البدني الذي يؤدي إلى العديد من الأمراض النفسية.

    يؤكد الأستاذ سامي محاجنة أن الفائدة من العقاب تنتهي فور انتهاء استعماله، بمعنى أن الفائدة منه جارية ما دام استعماله وفي اللحظة التي يتوقف بها استعمال العقاب تتوقف أيضا الفائدة منه.

    كذلك فائدة أخرى للعقاب هي مفعوليته السريعة، أي أننا نصل إلى النتائج بسرعة، لكن من الناحية الأخرى بواسطة العقاب ونتيجة مفعوليته السريعة هذه لا تتاح أمام الفرد (الطفل المعاقب في هذه الحالة) أن يتعلم ما هو العمل الصحيح بدل ذلك الذي عوقب من أجله.

    خلاصة القول: إن الفائدة من العقاب محدودة جدا، هذا إذا أخذنا بعين الاعتبار هذين الأمرين.

    معنى ذلك، أنه من الواجب نهج سبل أخرى تتيح لنا في الوقت نفسه أن تكون مفعولية الوسيلة دائمة قدر الإمكان، وكذلك يستطيع الفرد (الطفل المعاقب) أن يتعلم ما هو السلوك الصحيح، هذه السبل صعبة و تتطلب الصبر الطويل، وألا ننتظر النتائج الفورية مثلما ننتظر ذلك عندما نستعمل العقاب.

    في هذه السبل ـ أولاً ـ نحتاج إلى وضع قوانين وحدود واضحة وثابتة لا نسمح للطفل بتعديها حتى لو كلف ذلك احتجاجا كبيرا من قبل الطفل، كل ذلك بدون حاجة للعقاب. خلال ذلك قد تتاح فرص وقد يسلك الطفل سلوكيات مرغوبة بطريق الصدفة، فمن واجب الوالدين أن ينتبها لذلك، وأن يشجعا الطفل على ذلك.

    أخيرا: إذا أردنا أن نعلم الطفل الأمر الصحيح، فيجب أن ننتبه أننا نملك فرصة من الزمن طويلة نسبيا (الطفولة كلها)، وأننا خلال كل هذه الفترة يجب أن ننتبه أن النتائج الفورية قد تؤدي إلى أمور سلبية.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.