الكهرباء الزائدة عند الأطفال

تاريخ النشر: 02/11/17 | 14:10

الكهرباء الزائدة عند الأطفال
عرفت حالة الكهرباء الزائدة عند الأطفال قديماً باسم بؤرة الصرع، إلّا أنّه أطلق عليها تسمية الكهرباء الزائدة لتفادي استخدام لفظ صرع، وتفسّر علميّاً بكونها خلل وعد انتظام في إفرازات الدماغ الكهربائيّة، كما تفسّر بكونها حالة عصبيّة يتعرّض إليها الطفل نتيجة حدوث خلل مؤقّت في الدورة الكهربائيّة في الدماغ، الأمر الذي يتسبّب بحدوث تشنجات عضلية بشكل متكرر لدى الطفل، والتي تعرف أيضاً باسم الاختلاجات، بالإضافة إلى فقدان الوعي والإغماء في الحالات الشديدة منها، وللكهرباء الزائدة عدة أنواع وفي العادة ما يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بما يعرف بالصرع الصغير، حيث يفقد الطفل وعيه لمدّة قصيرة ثمّ يستعيد وعيه بسرعة.
أسباب الكهرباء الزائدة عند الأطفال
تحدث الكهرباء الزائدة عند الأطفال في حال عمل الخلية العصبية بشكل غير سليم، وحيث ترتبط الخلايا العصبية مع بعضها البعض بواسطة المشابك، والتي تسمح بمرور الإشارات الكهربائيّة فيما بينها، وتحدث النوبة الكهربائيّة الزائدة عندما يكون نشاط الدماغ الكهربائيّ مشوّشاً، حيث يطرأ نشاط مزامن مختل يمتاز بتردده لثلاث أمواج لكلّ ثانية، أمّا الأسباب التي تؤدّي إلى ذلك فتتمثّل في: إطلاق الدماغ لقدر زائد من شحنات الكهرباء، والتي تؤدي إلى حدوث تشنجات عضلية حادة. إصابة الطفل ببعض الحالات المرضية، ومنها تشوهات الأوعية الدماغية وغيرها من الأمراض العصبية وأورام الدماغ والأمراض الوراثيّة. التعرّض لإصابة قوية مباشرة في الرأس. نقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ عند الولادة. الإصابة بتسمم الرصاص أو التهاب السحايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة