ليلى والدراجة في مدرسه المستقبل بكفرقرع

تاريخ النشر: 26/06/11 | 9:43

تحت رعاية مجلس كفر قرع المحلي، إشراف ومبادرة وتنظيم قسم الثقافة والتربية اللا منهجية وقسم الأمن والأمان في المجلس المحلي وفي أجواء ربيعية الفعاليات التثقيفية تم صباح الأربعاء عرض مسرحية “الدراجة” من بواكير مسرح الكرمة الحيفاوي لجمهور طلاب مدرسة المستقبل الابتدائية من صفوف الأوائل والثواني والثوالث على المدرج المدرسي وسط أجواء تثقيفية مجبولة بماء الفكاهة والمرح بهدف الترغيب والتحبيب في إكتساب الآليات والمهارات التي تشكل أرضية لمفهوم ثقافة احترام قوانين السير والانضباط للإشارات المرورية التي تهدف للحفاظ على سلامة الأطفال وسلامتنا وسلامة الآخرين، بيد أن الاستهتار في قوانين السير وعدم الانضباط بحسبها من قبل الأولاد الصغار في حالة مسرحية الدراجة مثلاً، قد يؤدي إلى حوادث طرق يروح ضحيتها الأولاد رُكاب الدراجة الهوائية أو يعيشون مع إعاقة معينة لا سمح الله.

وقد استمتع طلاب مدرسة المستقبل بمشاهدة المسرحية الهادفة والمرحة والتي جاءت لتخفف عناء وضغط الامتحانات لديهم، كما أنها حملت في جعبتها العديد من العبر والرسائل الاجتماعية الايجابية والجوانب التثقيفية الجوهرية في عالم الحياة الإنسانية واحترام الآخر والصديق واحترام حياة الآخرين على الطرقات أيضا، كما وتطرقت المسرحية إلى أهمية احترام اختلاف الآخرين عنا، وعدم الاستهزاء بفقر الزملاء في المدرسة وما إلى ذلك من الأخلاقيات الأساسية.

من جهته حيى رئيس المجلس المحلي المحامي نزيه سليمان مصاروة طلاب مدرسة المستقبل وبعث لهم أمنياته بسلامتهم كل السنة وخصوصاً وبالذات الآن لأنهم مُشرفون على الخروج إلى العطلة الصيفية، كما وأعلن السيد مصاروة عزم المجلس المحلي استمرار مهرجان مسرحذر المتنقل بين مؤسسات كفر قرع التربوية والثقافية بكل ورشاته ومسرحياته وكراساته وندواته وفعالية السيارة المنقلبة وهرم الأمنيات الذي شارك طلاب المستقبل بناءه، وكل الفعاليات التثقيفية الهادفة التي ترمي إلى خلق الانضباط المرجو لدى أولادنا الأطفال والشباب في المراحل الإعدادية والثانوية في مجال الحذر على الطرق بهدف تعميم الأمان على الشوارع والطرقات لبلدنا الطيب.

من جانبها أثنت السيدة منتهى عيسى مصاروة، مديرة مدرسة المستقبل على الفعالية والمسرحية الهادفة لطلاب الأوائل والثواني والثوالث في مدرسة المستقبل،وأكدت بأن مسرحية “ليلى في الغابة” التي تناولها طلاب الأوائل والثواني والثوالث قبل شهرين وفعالية هرم الأمنيات للثواني مرفقة بكراسة الدب عزيز وسلة الرؤى الارشادية التي تجلل هذه الفعاليات، إنما تترابط وتسعى سوية إلى تمرير آليات وقوانين السير وشرح واف حول إشارات المرور البديهية للكبار من اجل خلق نواة متينة لتذويت المهارات والآليات للتدبر في الشوارع وعلى الطرقات دون إرشاد الكبار،والقيام بذلك بنجاح وحكمة ووعي كبير.

كما وأضافت :”التفاعل،الإصغاء واللهفة في عيون طلاب المستقبل خلال مشاهدة مسرحية الدراجة تنمي الأمل بأهمية تكثيف مساق الفعاليات اللا منهجية المدرسية من أجل تجنب الوقوع بين مخالب اللا حذر بهدف تفادي إصابة طلابنا أزهار هذا البلد”.

كما ووجهت مديرة المدرسة السيدة مصاروة شكرها العميق لأسرة المجلس المحلي القيمة على هذه الفعالية متمثلة بقسم الثقافة والتربية اللا منهجية وقسم الأمن والأمان، كما وشكرت أسرة مسرح الكرمة على هذا العطاء التمثيلي المفصل والناجح. كما وتمنت السلامة لأولادها في مدرسة المستقبل وأن يعودوا سالمين امنين من العطلة الصيفية لأحضان مدرستهم.

وفي حديث لمراسلنا مع السيدة مها زحالقة مصالحة مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية فقد أكدت لنا بأن ثمار العمل المكثف في مجال غرس وتذويت ثقافة الحذر على الطرقات الذي يرصع جبين رؤيانا لهذا العام سوف تُجنى بعون الباري عز وجل في السنوات القادمة، لأن البرامج المدروسة التي زارت الابتدائيات غُزلت بروح الحاجة والضرورة لغرس القيم والثقافة المرجوة وخلق الأرضية الصحية والصحيحة بين صفوف أولادنا الطلاب في هذا المضمار. وأكدت في تعقيبها على حماس وتلهف ضحكة أولاد المستقبل وتجاوبهم مع المسرحية، بأن تغيير طريقة تعامل طالب واحد مع قوانين السير هي انجاز كبير يرصع جبين طموحاتنا، وإذا أفلحنا في تغيير عدد اكبر من الأولاد فإننا أنجزنا الكثير، خصوصا أن هناك العديد من الأولاد الذين يصلون بيوتهم وحدهم مشيا على الأقدام لوجود الأهالي في العمل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن العلم في الصغر كالنقش في الحجر،

وان الأولاد الصغار يأخذون معهم هذه الآليات ويذوتونها كما هو مرجو مع التكرار ودراسة المضامين المنهجية واللا منهجية في هذا المضمار،وأكدت أن المسرحية هي خطوة استمرارية لسلسلة الندوات والورشات والفعاليات التثقيفية والمسرحيات التي تندد بظاهرة العنف على الطرقات وتنادي إلى احترام قوانين السير والانضباط بها تحت شعار “اخترنا الحياة”، فهناك مسرحيات تهدف للردع من الانعكاسات والعواقب الوخيمة، وهي احد الطرق الصحيحة لإجتثاث اللا مبالاة بالقوانين. وفي ختام حديثها وجهت زحالقة مصالحة عميق الشكر لمديرة المدرسة السيدة منتهى عيسى مصاروة وأسرة المربين والمربيات، كما واثنت على أسرة مسرح الكرمة والسادة الممثلين السيد خالد عواد والفنان ميلاد مطر والفنانة لبنى بقاعي، والسيد عنان أبو حاطوم على روعة الأداء التمثيلي الشيق الذي شد الطلاب حتى الرمق الخير من العمل الفني الشيق.

DSCN3105

DSCN3118

DSCN3120

DSCN3122

DSCN3123

MG_9856

MG_9858

MG_9859

MG_9861

MG_9863

MG_9865

MG_9868

MG_9872

MG_9874

MG_9875

MG_9877

MG_9881

MG_9884

MG_9887

MG_9888

‫6 تعليقات

  1. معلمه كريمه … اشتقت لك عالاخررررررررر انا كنتي مربية صفي سنة 2006 .. وهسا انا بصف 12 🙂 احلى معلمة.. ومعلمه اعتدال كمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة