• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    "من حقي ان اعيش بامان" مسيرة لنبذ العنف في عرعرة وعارة

    بدعوة من “نساء الخطاف” و “جمعية البير” وبالاشتراك مع المجلس المحلي والمدارس في قرية عارة-عرعرة اشترك عصر اليوم الخميس العشرات من الاهالي كبارا وصغارا من قرية عرعرة والمنطقة في المسيرة الاستنكارية بعنوان “من حقي ان اعيش بامان” وذلك بهدف نشر المحبة والتسامح والتصدي للعداوة والكراهية من اجل العيش بسلام وكتعبير واستنكار للعنف المتفشي بين الشبيبة مخلفا وراءه العداوة والبغضاء بين ابناء البلد الواحد،  وذلك على اثر الاحداث الماساوية التي وقعت مؤخرا في قرية عارة. وكما ينص الحديث الشريف: “من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه وإن لم يستطع فبقلبه”.

    وقد انطلقت المسيرة من قرب بناية المجلس المحلي القديم (عرعرة) سيرا باتجاه الملعب البلدي قرب الدوار الأول في مدخل القرية. وقد رفعت في المسيرة الشعارات المعنونة في كلمات تنادي لا للعنف ومن ثم ردد المشاركين الهتافات العديدة ونادوا بالوحدة والتضامن من اجل المحبة والتعاون المشترك”عارة وعرعرة بلد واحد” وردد الاطفال خلال المسيره شعارات “عارة وعرعرة اخوان لا للعنف لا للخصام”، .

    تحدثت سحر ناطور عضوة جمعية البير لمراسل بقجة قائلة:” اوجه صرخة في وجه العنف الذي اصبح كالوحش يدخل الى كل البلدان.علينا ان نكون يدا واحدة لنوقف هذا الوحش واناشد جمبع الاهالي ان يشاركوا في مثل هذة الفعالية “.

    عايدة جزماوي عضوة جمعية البير: ” نحن نساء الخطاف جزء من جمعية البير نرفع اليوم من خلال هذه المسيرة شعار المحبة والتسامح ونبذ العنف على اثر الاحداث الاخيرة والحمد لله  استجاب العديد من اهالي عارة وعرعرة في المشاركة بالمسيرة.

    محمد عاطف سيف:” رئيس مجلس الطلاب في المدرسة الثانوية وجب علينا جميعا انجاح هذه المسيرة ، علينا جميعا رجال ونساء واطفال ان نتكاثف مع بعض فهدفنا واحد وهو نبذ العنف. اطلب من الناس ان يشاركوا ويدعموا كل عمل ثقافي وانساني لمصلحة البلد.

    امل محاميد طالبة جامعية “كلنا اخوة ومن دين واحد فلا فرق بين العائلات. الاطفال هم مستقبل البلد ومن هنا ننطلق يدا واحدة لمصلحة اولادنا”.

    وشارك الشيخ ماجد ابو وشاحي في المسيرة وحث على الحضور بان يتمسكوا في التعاليم الدينية التي هي مصدر الاخلاق الحميدة وبغرس التآخي والمحبة، ثم شكر على تلبية النداء للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية ضد العنف.

    واضاف مدير مدرسة الظهرات رزقي ابو هلال”يجب ان نربي اولادنا تربية اسلامية اساسها التسامح والمحبة، لنقف كلنا يد واحدة وسويا نصرخ صرخة واحدة لا للعنف نعم للتسامح”.

    وقد شاركت جميع المدارس في هذه المسيرة وعرض طلاب مدرسةالسلام الابتدائية مسرحية غنائية استعراضية ضد العنف تكلمت عن امور حياتية من واقع البلدة باشراف مدير المدرسة عبد الرحمن عقل ومركز التربية الاجتماعية يوسف جمال.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. احلى تحية واحلى سلام للمناضلين ضد العنف حمودة العاصم واروى الامين واحمد السامي . منورين الشاشة يا ابطال عرعرة انتم.

    2. عن جد كل الاحترام لاهلنا في عاره وعرعره ,بدايه موفقه ان شاء الله.
      هذه المسيره مهمه جداً,معبره عن اراء الكثير من الناس واخص الشباب والاولاد لانهم بناة المستقبل .
      ما اجمل التأخي ,الا يشرح الصدر , صور الناس بتفتح القلب, الكلمات الملقاه ,ذات خلق عاليه.
      مسيره كهذه هي صوت وكلمة كل من شارك ,وقعوها من خلال الهتافات لنبذ العنف وفرض التسامح والسلام والتكاتف =ان شاء الله بيعم على جميع امة محمد صلى الله عليه وسلم.
      اخيرًا ,صوت الناس جميعاً اهم من وثيقه يوقع عليها البعض نيابةً عن الناس جميعاً لنبذ العنف واحلال المحبه والاخاء.
      من هنا اناشد اهل بلدنا اهلنا الاعزاء ,على تنظيم مسيره بناءه لنبذ العنف في بلدنا الغالي ايضاً ,مع خالص التحيات مني لجميع اهل بلدي المتميزين دائما.

    3. تحية لأهل عارة وعرعرة على توحدهم معا من أجل هدف مشرف وهو نبذ العنف..ولكن اتمنى ان لا تكون مجرد شعارات او حبر على ورق او مجرد هتافات في مسيرة. نريد ان نرى التنفيذ, التطبيق والنتائج على أرض الواقع في كل مكان من قرانا ومدننا العربية وهذا ليس صعباً أو مستحيلاً ما دام هنالك التربية الصحيحة والتوعية والايمان بالهدف وروح التسامح, والصبر والعفو” فمن عفا وأصلح فأجره عند الله”…

    4. كل الاحترام لنساء البير القائمات على المسيره لان الاحداث الاخيره التي قتل فيها اخي ابراهيم ابو زرقه كانت رسالة واضحه في وجه العنف

    5. ايوه حمودي العاصم واحمد السامي .. منورين الشاشة ابطال المستقبل

    6. السلام عليكم … علينا التحلي بالأخلاق الإسلاميه الحميده من التحلي بالصبر الجميل والعفو ودفع السيئه بالحسنه وبارك الله بكم …

      “كُنتُم خَيرَ أُمَّةٍ أُخرِجَت لِلنّاسِ تَأمُرونَ بِالمَعروفِ وَتَنهَونَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤمِنونَ بِاللَّهِ وَلَو ءامَنَ أَهلُ الكِتٰبِ لَكانَ خَيرًا لَهُم مِنهُمُ المُؤمِنونَ وَأَكثَرُهُمُ الفٰسِقونَ” آل عمران – الآيه 110

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.