البحث عن سبل استخدام الإنترنت الآمن بين الطلاب

تاريخ النشر: 10/01/11 | 9:42

بحثت لجنة التربية التابعة للكنيست، اليوم الاثنين، سبل محاربة ظاهرة العنف الناتج عن الاستخدام السيء لمواقع الإنترنت من قبل طلاب المدارس، خاصة بعد إقدام أحد الطلاب اليهود مؤخرا على الانتحار، وبعد تعرض طالبة يهودية لحادثة اغتصاب بشعة من عدة أشخاص، وكل ذلك نتيجة للاستخدام السيء للشبكة الاجتماعية على الإنترنت “فيسبوك”.

وشارك في الجلسة عضو اللجنة، النائب عن الحركة الإسلامية، مسعود غنايم الموحدة والعربية، حيث حذّر في كلمته من المخاطر الكبيرة لهذه الظاهرة، ودعا إلى “محاربة استغلال الإنترنت لممارسة العنف والتهديد الكلامي والنفسي والجسدي على الطلاب”.

وطالب النائب غنايم “المدارس ووزارة التربية بتوفير الخطط والمشاريع والميزانيات اللازمة لرفع درجة الوعي عند الطلاب وعند الأهل”، مضيفا: “إن عالم الإنترنت عالم واسع وخطير إذا لم نحسن استخدامه، وينبغي تدريب الطلاب والأهالي على الإبحار الآمن في هذا المحيط الواسع والعميق”.

وأكد غنايم أن “باستطاعة المدارس تشجيع الطلاب على القيام بخطوات لمحاربة العنف وعدم الوقوف صامتين إزاء ظواهر العنف المختلفة، كأن تقوم المدارس بصياغة دساتير أو مواثيق شرف يكتبها الطلاب أنفسهم بالتعاون مع المدرسة للتصدي لظواهر العنف في المدرسة”.

ودعا النائب غنايم إلى “إدخال الشرطة في الحالات التي تعجز فيها المدرسة عن توفير الأمن للطلاب بالطرق التربوية، لأن توفير مناخ تربوي آمن هو الشرط الأساس لنجاح المدرسة في مهمتها، ولا يعقل أن تتحول المدرسة من بيئة آمنة للطالب إلى مكان خطير يهدد حياته”.

يذكر أن لجنة التربية أوصت في ختام جلستها بفحص القوانين المختلفة وملاءمتها للمخالفات التي ترتكب عبر مواقع الإنترنت، بحيث يتم زيادة الردع وتشديد العقاب على المخالفين، خاصة إذا وصلت المخالفة لدرجة جنائية خطيرة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة