ام الفحم تتبنى مهرجان التجمع بذكرى استشهاد عرفات

تاريخ النشر: 12/11/10 | 22:56

احيا حزب التجمع وشبيبته مساء اليوم الجمعة مهرجان قطري في مدينة ام الفحم وذلك بمناسبة ذكرى مرور 6 سنوات على استشهاد ياسر عرفات,حضره  العديد من قادة حزب التجمع ,  كان من بينهم عضو الكنيست جمال زحالقة ونائب بلدية ام الفحم الشيخ ايمن سليمان وعضو بلدية ام الفحم عن الكتلة الاسلامية السيد خالد شطارة وعضو بلدية ام الفحم عن حزب التجمع الديمقراطي المحامي رياض جمال والمئات من ابناء شبيبة التجمع من كافة المدن والبلدان العربية والذين اتوا ليأكدوا انهم لم ولن ينسوا استشهاد ياسر عرفات وانهم على العهد ماضون دون تخاذل او انكسار,حيث افتتح الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت بمناسبة ذكرى ياسر عرفات والتي تليها النشيد الوطني الفلسطيني حيث وقف كافة الحضور تقديرا واحتراما للنشيد الوطني.

اما بعدها فقد تم دعوة العديد من القياديين لحزب التجمع الديمقراطي على منصة الاحتفال كما وتم دعوة فضيلة الشيخ ايمن سليمان نائب بلدية ام الفحم والذي قام بالقاء كلمة على الحضور والذي قال:”باسمي وباسم رئيس بلدية ام الفحم الشيخ خالد حمدان واعضاء المجلس البلدي واهالي مدينة ام الفحم عامة,ام الفحم الاسم الحركي لفلسطين,ام الفحم عروس المثلث وصخرة فلسطين وقلعتها,يطيب لنا ان نستضيف واياكم هذا المهرجان الكبير بمناسبة الذكرى السادسة لرحيل القائد البطل الشهيد ياسر عرفات واننا اذ كنا نختلف كثيرا ونتفق قليلا مع القائد الشهيد ياسر عرفات الا اننا مسيرة حياته وسجل وطنه الشريف ليؤكد ان هذا الرجل المعطاء يستحق مثل هذا التكريم وان يكون رمزا للامة الاسلامية والامة العربية والمجتمع الفلسطيني عامة,الشهيد الراحل ياسر عرفات قضى نحبه وهو يحاصر وهو يصر على موقفه ويصر على مبدئه الذي تخلى عنه اليوم الكثير من القادة الفلسطينيين ,انني اثمن هذا المهرجان المبارك الذي يساهم مساهمة مباشرة في تثبيت هويتنا الجماعية وقضيتنا وحقوقنا على هذه الارض التي نستحق عليها الحياة”.

كما وتم القاء العديد من الكلمات والتي اكدت على وطنية الشهيد ياسر عرفات والتي اكدت ايضا انه لم ولن يتم تناسي قضية اغتيال الشهيد ياسر عرفات وخاصة عشاءه الاخير الذي ما زال مجهولا وغير واضحا حتى اليوم,كما وتم التطرق في خلال المهرجان على ضرورة تراجع حماس عن موقفها حيث اكد العديد من قادة حزب التجمع الديمقراطي على انه يجب على حماس التراجع عن ما تقوم به مؤكدين ان هذا من شأنه زعزعة القوة الفلسطينية وعدم حل مشكلة القضية الفلسطينية- حسب ما قيل.

كما وقام عضو بلدية ام الفحم عن حزب التجمع المحامي رياض جمال والذي قال:”لقد قام ياسر عرفات بالتطرق لنا نحن عرب الداخل في احدى خطاباته والتي قال فيها ,ان العدد القليل من العرب الفلسطينيين الذين لم يستطع العدو تهجيرهم عن ارضهم في عام 48 هم الان لاجئون على ارضهم وقد عوملوا في القانون الاسرائيلي كمواطنين من الدرجة الثانية بل والثالثة باعتبار ان اليهود الشرقيون هم مواطنو الدرجة الثانية,ومورست ضدهم كل اشكال التمييز العنصري والارهاب وصودرت اراضيهم وممتلكاتهم وتعرضوا لمذابح دامية كما حدث في قرية كفر قاسم وهجروا من قراهم وحرموا من العودة لها كما حدث لاهالي قرية كفر برعم واقرق كما ان اهلنا عاشوا هناك 18 عاما تحت الحكم العرفي لا يحق لهم الانتقال من مكان الى مكان مجاور دون اذن مسبق من الحاكم العسكري”.

تعليق واحد

  1. رحمك الله يا ابو عمار ستبقى في قلوبنا الى الابد كنت رمزا للمحبه والعطاء والنضال رحمك الله يا بطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة