محاضرة حول الجريمة بالمجتمع الفلسطيني في كندا

تاريخ النشر: 21/08/22 | 9:25

استقبلت مؤسسة “البيت الفلسطيني” في مدينة ميساساغا بكندا محاضرة تحت عنوان “الجريمة من الاحتلال حتى الانحلال” قدمها الدكتور وليد حداد، خبير الجريمة، والعضو السابق في الجنة الدولية لمكافحة الجريمة والعنف التابعة لهيئة الام المتحدة، وذلك لمحاضرة عن قضية الجريمة والعنف في المجتمع العربي الفلسطيني في اسرائيل وتبعياتها وتأثيرها على الفلسطينيين سكان اسرائيل كونهم ابناء البلد الاصلانيين.وتطرق الدكتور حداد لعدة قضايا وعدد اسباب انتشار الجريمة المنظمة بالمجتمع العربي والتي دفع ثمنها مئات الشباب والشابات العرب، اضافة الى تطرقه لقضية واسباب العنف والجربمة غير المنظمة اي الجريمة الفردية التي تسبب وتؤدي للعديد من الجرائم في كل عام وتسبب لدمار عشرات العائلات.وكان من بين المشاركين في المحاضرة قيادات الجالية العربية في كندا من باحثين اكاديميين وعاملين في المهن الحرة من محامين واطباء ورجال اعمال.وخلال المحاضرة ابدى الجمهور المشارك من رجال ونساء اهتمام كبير ومعرفة والمام في الكثير من القضايا التي تخص المجتمع العربي حيث تبين انهم متابعين بشكل دائم للاعلام العربي المحلي.وخلال المحاضرة اكد الدكتور حداد ان هناك العديد من العوامل التي ادت لانتشار العنف والجريمة جزء منها عوامل حكومية تنبع من علاقة الدولة مع المجتمع العربي وجزء منها عوامل داخلية مثل تفكك المبنى العائلي الحمائلي وخروج الجيل الثاني والثالث بعد النكبة من بيوت ومساكن عائلاتهم وفقدان سيطرة الاهل خاصة سيطرة الاباء على ابنائهم اضافة الى المغريات التي ادت الى ان يقوم جزء من الشباب بالسعي خلفها.كما واشار الدكتور حداد الى انه بالامكان التغلب على الجريمة المنظمة ومنع وقوع جرائم قتل وعنف من قبل الشرطة ومؤسسات الدولة خاصة وان الدولة ومؤسساتها تنجح بشكل شبه تام بمنع الجرائم الموجه ضد الدولة او المجتمع اليهودي والتي تعرف في اسرائيل على انها جرائم قومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

تمّ اكتشاف مانع للإعلانات

فضلاً قم بإلغاء مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفّح موقع بقجة