• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الناصرة تستضيف وفد ديني وطني مقدسي

    استقبلت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في الناصرة وفدا مقدسيا كبيرا، ضم العشرات من الشخصيات الدينية والوطنية في المدينة، للتأكيد على وحدة الشعب الواحد، ورفضا لكل محاولات دس الفتن، مشددين على التلاحم الكفاحي بين جماهيرنا العربية في الداخل، وبين القدس وأهلها، التي عزلها الاحتلال عن باقي المناطق المحتلة منذ العام 1967، وقال رئيس المتابعة محمد بركة، إن هذا اللقاء جاء للتأكيد على وحدة الشعب، ودورنا في الدفاع عن القدس، ومعالجة مجموعة قضايا المرحلة التي يواجهها شعبنا، مثل قضية الاسرى وغيرها.وضم وفد القدس عشرات الشخصيات التي تمثل النسيج الوطني في المدينة، يتقدمهم فضيلة الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك، وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني حاتم عبد القادر، وممثل الهيئة الوطنية العليا عبد اللطيف غيث. وكان في استقبال الوفد، وفد واسع من لجنة المتابعة العليا، يتقدمهم رئيس المتابعة محمد بركة.

    وقال بركة في كلمته، إن هذا الاجتماع بين أبناء الشعب الواحد، جاء ليؤكد مجددا أن شيئا لم يتغير علينا، بعد محاولات دس الفتنة، في ظل قضية الأسرى، والعملية البطولية، في خروج الأسرى الستة الى الحرية، وقال إن ما جرى هو من ورائنا، ونحن مستمرون.وقال الشيخ عكرمة صبري إننا سعينا لهذا اللقاء، الذي تقتضيه المرحلة، وما من شك أن ما تحدث به أخونا أبو السعيد، هو تأكيد على ما نحن جاهزين له، فقضية الاسرى أصبحت قضية دولية، وواحدة من اهتمامات الشعب الفلسطيني في كل فلسطين التاريخية، وأن ما أقدم عليه الأسرى الستة، فهو بطولة، لا ينفيها اعتقالهم.ورفض الشيخ صبري كل محاولات الدس، والقاء التهم على هذا الطرف أو ذاك، مشددا على أن الاحتلال جهّز كل امكانياته لملاحقة الأسرى، والقاء القبض عليهم. وثمّن مواقف ووقفة أهل الناصرة ومنطقتها مع الأسرى.ثم فتح باب المدخلات، وشارك فيه عدد كبير من الحاضرين، من الوفد المقدسي ومن أعضاء لجنة المتابعة.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.