• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    بيان “هيئة أئمة مساجد كفرقرع” للأضحى

    صيام يوم عرفة وذبح الأضحية وصلاة العيد والتكبيرات من أهم شعائر العيد
    الحمد لله رب العالمين ؛ على نعمة الإسلام ونعمة القرآن ونعمة النبي العدنان سيدنا محمد – صلى الله عليه والسلام – ؛ خاتم النبيين وخير البشر والأنام.
    ثم إننا نتقدم لأهلنا وشعبنا وأمتنا بأحر التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ؛ ونسأله تعالى ان يكون عيد خير وبركة وطاعات وقربات ؛ وفرج قريب للمسلمين في كل أنحاء المعمورة.
    اليوم الأحد هو اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية، وغدا هو يوم عرفة الذي هو من ايام الله المشهودة ؛ اتفق علماء المسلمين على استحباب صيامه ؛ اذ فيه يستجاب الدعاء ؛ ويكفر الله سنة ماضية واخرى مقبلة
    قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بعده ) ، وبالتالي فإننا عملا بسنة سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – نؤكد وندعو أهلنا الى الكرام الى صيام يوم عرفة؛ لما فيه من الثواب والأجر وإحياء السنة .
    ومن أهم وأبرز بل وما يميز عيد الاضحى المبارك ؛ هو نحر / ذبح الأضحية؛ فكل مسلم مقتدر يغتنم فرصة عيد الأضحى المبارك للتقرب إلى الله بذبح أضحية، كونها من شعائر الله التي يجب تعظيمها، فضلا عن ثوابها الكبير.
    والأضحية إحدى الشعائر الإسلامية التي يتقرب بها المسلم إلى الله عز وجل، لقوله تعالى: “ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ” .
    وتعد الأضحية سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، وهي مشروعة بالكتاب والسنة القولية والفعلية والإجماع.
    ومن اهم ما نذكر به بهذا الخصوص ان الأضحية تذبح بعد صلاة عيد الأضحى ؛ وليس قبل ذلك ؛ مع مراعاة الأحكام الفقهية المتعلقة بها.
    وصلاة عيد الأضحى سنة مؤكدة على قول أكثر الفقهاء ؛ ومن أهم شعائر العيد ؛ الأمر الذي يوجب التذكير بها والدعوة الى الالتزام بالقيام بها … والتكبير ورفع الصوت به في عيد الأضحى ايضا من شعائر هذا العيد؛ ويبتدأ التكبير في المساجد مع فجر يوم عرفة وينتهي عصر يوم الرابع من العيد .
    وبهذه المناسبة نذكر ان صلاة العيد ستكون يوم الثلاثاء في الساعة السادسة وخمس دقائق إن شاء الله تعالى .
    اخيرا فإن عيد الأضحى هو عيد ومناسبة للتوسعة على الأهل .. وإدخال الفرحة والسرور والبهجة ؛ والترفيه المباح في نطاق ما شرعه الله تعالى .. بعيدا عن المخالفات وما نهى عنه الله ، ونهى عنه رسول الله صلّى الله عليه وسلم.
    لا يمكن في هذه الظروف إلا وأن نذكّر بضرورة شدّ الرحال في هذه الايام وفي كل الايام الى المسجد الاقصى وننتهز هذه الأيام مستجابة الدعاء ان شاء الله تعالى، لنخصّ مسرى رسول الله صلّى الله عليه وسلم المسجد الأقصى بدعائنا أن يفكّ أسره وأن يحفظه الله جلّ في علاه.
    تقبل الله منا ومنكم الطاعات وكل عام وأنتم بخير
    الأحد ٨ ذي الحجة 1442هجري- الموافق ١٨ تموز 2021 ميلادي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.