• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    صلاة التراويح في بلدي الجزائر21

    صحا فطوركم

    #مع_القرآن 21 #العنكبوت_الروم_لقمان_السجدة_الأحزاب ..كلها ماعدا الاحزاب مدنية

    الجزء الواحد العشرين 21 ( العنكبوت مكية 69 _الروم مكية 60 _لقمان مكية 34 _السجدة مكية 30 _الاحزاب مدنية 73 )

    الحزب 40 : ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتي ..العنكبوت 46

    1/4 الم ….. الروم 1

    1/2 منيبين اليه واتقوه …..الروم الاية 31

    3/4 الله الذي خلقكم من ضعف …سورة الروم 54

    الحزب 41 : ومن يسلم وجهه …سورة لقمان 22

    1/4 قل يتوفاكم ملك الموت سور السجدة 11

    1/2 ياايها النبي اتق…..سورة الاحزاب 1

    3/4 قد يعلم الله المعوقين ..سور الاحزاب 18

    انقل لكم ما استطعت كتابته من صور الخرائط الذهنية لتبسيط فهم معاني سور القران:

    1- سورة العنكبوت 69 . تحت عنوان رئيس : ” مجاهدة الفتن :” ويتفرع إلى ثلاثة أغصان :

    أ‌. اول : امتحان الله للخلق بالفتن ( 1-13) . وفيه فرعان

    ب‌. غصن غصن ثاني : فتن الانبياء ( 4-40 ) ويتفرع الى اربعة فروع

    ت‌. غصن ثالث : الصبر على الفتن ( 41-69 ) ويافرع الى ستة فروع

    2-سورة الروم: تحت عنوان رئيس : ” مجاهدة الفتن :” ويتفرع إلى ثمانية أغصان :

    أ‌. غصن اول : مكانة ايات الله :

    ب‌. غصن ثاني : الوعد بالنصر للمومنين ( 1-7)

    ت‌. غصن ثالث : ايات كونية ( 8-32) وفيها اربعة فروع

    ث‌. غصن رابع : ايات اقتصادية ( 33-42)

    ج‌. غصن خامس : الامر باتباع الدين وتوحيد الله وعاقبة المجرمين ( 43-51) وفيها ثلاثة فروع .

    ح‌. غصن سادس : مدى تأثير النبي على الناس وقدرة الله في الخلق ( 52-54)

    خ‌. غصن سابع : احوال الناس يوم القيامة ( 55-57)

    د‌. غصن ثامن : موقف الكفار من الايات وحض النبي على الصبر ( 58-60)

    3- _سورة لقمان : تحت عنوان رئيس : ” تربية الابناء :” ويتفرع إلى خمسة أغصان :

    ذ‌. غصن اول : مهمة لقمان وصفات المحسن وجزاؤه والمسيء ( 1-9)

    ر‌. غصن ثاني : من ادلة حدانية الله وقدرته ( 10-11)

    ز‌. غصن ثالث : قصة لقمان ووصاياه لابنه ( 12-19)

    س‌. غصن رابع : نعم الله وعناد المشركين واثبات قدرته والبعث ( 20-31)

    ش‌. غصن خامس : طبيعة الكفار والامر بالتقوى وعلم الله بالغيب ( 32-34)

    4- _سورة السجدة : تحت عنوان رئيس : ” الخضوع لله :” ويتفرع إلى سبعة أغصان :

    أ‌. غصن اول : اثبات تنزيل القران ( 1-3)

    ب‌. غصن ثاني : بعض الادلة على قدرة وحدانية الله ( 4-9)

    ت‌. غصن ثالث : انكار المشركين للبعث ( وحالهم يوم القيام ( 10-14)

    ث‌. غصن رابع : صفات المومنين وجزاؤهم ( 15-19)

    ج‌. غصن خامس : جزاء الكافرين واعراضهم عن ايات الله ( 20-22)

    ح‌. غصن سادس : انزال التورا على موسى وتكريم اتباعه ( 23-25)

    خ‌. غصن سابع : اثبات القدرة الالهية والبعث ( 26-30)

    5- سورة الأحزاب : تحت عنوان رئيس : ” عناية الله بنبيه وحماية جنابه واهل بيته :” ويتفرع إلى خمسة أغصان :

    أ‌. غصن أول : توجيهات للنبي صل الله عليه وسلم ( 1-3) ابطال الظهار والتنبي في الاسلام ( 4-6) عهد الله على رسله عليهم السلام ( 7-8) . قصة غزوة الاحزاب وفضح المنافين ( 9-20)

    ب‌. غصن ثاني : الرسول صل الله عليه وسلم قدوتنا وثبات للمومنين ( 21-24) انتصار المومنين وانهزام الاحزاب ( 25-27) اداب وتوجيهات لزجات النبي صل الله عليه وسلم ( 28-34) مقومات الشخصية المسلمة ( 35)

    ت‌. غصن ثالث : زواج النبي صل الله عليه وسلم من زينب بنت جحش ومافيه من عبر ( 36-40) الامر بكثرة ذكر الله وتسبيحه ( 41-44) مهمة الرسول صل الله عليه وسلم وتعض صفاته ( 45-48) حكم الطلاق قبل المساس ( 49)

    ث‌. غصن رابع : جانب من خصوصيات الرسول صل الله عليه وسلم ( 50-52) . اداب دخول بيوت النبي صل الله عليه وسلم واحترام ازواجه ( 53-55) الصلاة على رسول الله صل الله عليه وسلم ( 56) حرمة ايذاء الرسول والمومنين ( 57-58)

    ج‌. غصن خامس : فرض الحجاب ( 59) تحذير المنافقين ومصير الكافرين ( 60-71) توجيهات للمجتمع المسلم ( 69-71) مسؤولية الامانة ومصير المومنين والكافرين ( 72-73)

    التسمية :

    1 – العنكبوت : ” مَثَلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَوۡلِيَآءَ كَمَثَلِ ٱلۡعَنكَبُوتِ ٱتَّخَذَتۡ بَيۡتٗاۖ وَإِنَّ أَوۡهَنَ ٱلۡبُيُوتِ لَبَيۡتُ ٱلۡعَنكَبُوتِۚ لَوۡ كَانُواْ يَعۡلَمُونَ” (41)

    يبدأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : ” الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) ”

    يختم : وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ (68) وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ (69)

    2 – الروم :

    يبدأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : ” الٓمٓ (1) غُلِبَتِ ٱلرُّومُ (2)”

    يختم : فَٱصۡبِرۡ إِنَّ وَعۡدَ ٱللَّهِ حَقّٞۖ وَلَا يَسۡتَخِفَّنَّكَ ٱلَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ (60)

    3- لقمان مكية 34 : وَإِذۡ قَالَ لُقۡمَٰنُ لِٱبۡنِهِۦ وَهُوَ يَعِظُهُۥ يَٰبُنَيَّ لَا تُشۡرِكۡ بِٱللَّهِۖ إِنَّ ٱلشِّرۡكَ لَظُلۡمٌ عَظِيمٞ (13)

    يبدأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : ” الٓمٓ (1) تِلۡكَ ءَايَٰتُ ٱلۡكِتَٰبِ ٱلۡحَكِيمِ (2) هُدٗى وَرَحۡمَةٗ لِّلۡمُحۡسِنِينَ (3) ٱلَّذِينَ يُقِيمُونَ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤۡتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَهُم بِٱلۡأٓخِرَةِ هُمۡ يُوقِنُونَ

    يختم : إِنَّ ٱللَّهَ عِندَهُۥ عِلۡمُ ٱلسَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ ٱلۡغَيۡثَ وَيَعۡلَمُ مَا فِي ٱلۡأَرۡحَامِۖ وَمَا تَدۡرِي نَفۡسٞ مَّاذَا تَكۡسِبُ غَدٗاۖ وَمَا تَدۡرِي نَفۡسُۢ بِأَيِّ أَرۡضٖ تَمُوتُۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرُۢ (34)

    4- السجدة مكية 30

    يبدأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ : ” الٓمٓ (1) تَنزِيلُ ٱلۡكِتَٰبِ لَا رَيۡبَ فِيهِ مِن رَّبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ (2) أَمۡ يَقُولُونَ ٱفۡتَرَىٰهُۚ بَلۡ هُوَ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوۡمٗا مَّآ أَتَىٰهُم مِّن نَّذِيرٖ مِّن قَبۡلِكَ لَعَلَّهُمۡ يَهۡتَدُونَ (3)

    يختم : قُلۡ يَوۡمَ ٱلۡفَتۡحِ لَا يَنفَعُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوٓاْ إِيمَٰنُهُمۡ وَلَا هُمۡ يُنظَرُونَ (29) فَأَعۡرِضۡ عَنۡهُمۡ وَٱنتَظِرۡ إِنَّهُم مُّنتَظِرُونَ (30)

    5- الاحزاب مدنية 73 :

    يَحۡسَبُونَ ٱلۡأَحۡزَابَ لَمۡ يَذۡهَبُواْۖ وَإِن يَأۡتِ ٱلۡأَحۡزَابُ يَوَدُّواْ لَوۡ أَنَّهُم بَادُونَ فِي ٱلۡأَعۡرَابِ يَسۡ‍َٔلُونَ عَنۡ أَنۢبَآئِكُمۡۖ وَلَوۡ كَانُواْ فِيكُم مَّا قَٰتَلُوٓاْ إِلَّا قَلِيلٗا (20)

    يبدأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ :

    تبدأ : يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ ٱتَّقِ ٱللَّهَ وَلَا تُطِعِ ٱلۡكَٰفِرِينَ وَٱلۡمُنَٰفِقِينَۚ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمٗا (1)

    يختم : لِّيُعَذِّبَ ٱللَّهُ ٱلۡمُنَٰفِقِينَ وَٱلۡمُنَٰفِقَٰتِ وَٱلۡمُشۡرِكِينَ وَٱلۡمُشۡرِكَٰتِ وَيَتُوبَ ٱللَّهُ عَلَى ٱلۡمُؤۡمِنِينَ وَٱلۡمُؤۡمِنَٰتِۗ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورٗا رَّحِيمَۢا (73)

    —- ينتهي الجزء الواحد العشرين في الآية 30 من سورة الأحزاب . ليبدأ الجزء الثاني والعشرين بالاية 31 من نفس السورة : ” ومن يقنت منكن لله ورسوله وتعمل صالحا نؤتها اجرها مرتين واعتدنا لها رزقا كريما ”

    اللهم انك عفو تحت العفو فأعفوا عنا

    عزوق موسى محمد

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.