• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    صرخة نسائية أمام مقر وكالة الغوث في لبنان

    بدعوه من المنظمه النسائيه الديمقراطيه الفلسطينيه ، واحتجاجا على تخفيض الخدمات وعدم تجاوب الاونروا مع المطالب الشعبية بمواكبة الاوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، تم تنظيم اعتصام نسوي امام مقر رئاسة وكالة الغوث في لبنان، شارت فيه حشد من النسوة اللواتي حملنّ يافطات وشعارات تطالب الاونروا والمجتمع الدولي بالاستجابة للحاجات الانسانية الاساسية للاجئين .تحدثت خلال الاعتصام مسؤولة المنظمه النسائيه الديمقراطيه الفلسطينيه السيدة في لبنان منى واكد فأشارت الى ظروف الحرمان وقسوة العيش وصعوبة الاوضاع الاقتصاديه والاجتماعيه الناتجة عن سوء خدمات وكالة الغوث وتداعيات الازمة اللبنانية، وايضا رداءة الاوضاع الصحية التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان في ظل تداعيات جائحة كورونا، مطالبة المجتمع الدولي بتوفير التمويل اللازم لادامة خدمات الاونروا وتحسين تقديماتها، انسجاما مع متطلبات تمكين الشعب الفلسطيني من العيش بكرامة الى ان تتحقق عودته الى دياره استنادا للقرار الاممي 194.واعتبرت واكد بأن الاوضاع الاقتصادية والاجتماعيه والصحيه المزرية لللاجئن الفلسطينين في لبنان وصلت الى مرحلة من الخطورة لم تعد تحتمل، ولم يعد كافيا معها المعالجات الجزئيه وبعض الحلول التسكينيه. مؤكدة على ان كارثة انسانيه بحجم الكارثه التي تعصف بابناء الشعب الفلسطيني في لبنان تتطلب من المفوض العام والمدير العام للاونروا ان يبذلا اقصى الجهود الممكنة من اجل اعتماد خطة طواريء اغاثيه تستجيب للاحتياجات المتناميه لابناء الشعب الفلسطيني وتراعي الاحتياجات الخاصه للنساء والاطفال وللاسرة بشكل عام، على ان تضمن توفير مساعدات مالية عاجله لجميع ابناء شعبنا وتوفير المواد التموينيه الشهريه للعائلات المحتاجة، وتوفير تكاليف العلاج والاستشفاء بشكل كامل. وختمت منى واكد بالتأكيد على على ضرورة اعتماد كافة الاسر الفقيرة، خاصة التي تعيلها نساء، ضمن برنامج العسر الشديد وتوسيع البرنامج ليشمل حالات جديدة، وانتظام صرف المساعدات الشهرية للاجئين الفلسطينين من سوريا، والاسراع باستكمال اعمار مخيم نهر البارد وتحسين جودة التعليم في ظل وباء كورونا.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.