• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    صرخة من أهالي طولكرم لأعضاء الكنيست العرب

    مستوطنة نيتساني شالوم الصناعية، والتي أقيمت عام 1983 في داخل مدينة طولكرم، والتي أنشئت على أراضي جامعة فلسطين التقنية خضوري بالمدينة، وضمن أراضي عام 1967. تسمى هذه المصانع بمصانع “جيشوري”، تضم ما يزيد عن 13 مصنعاً إسرائيلياً.تقع مستوطنة نيتساني شالوم الصناعية في قلب مدينة طولكرم، وتلاصق جامعة فلسطين التقنية خضوري بالمدينة، كما تلاصق عشرات المنازل الفلسطينية، ويقع بجوار المستوطنة بوابة 104 الشهيرة، وهي أحد البوابات الهامة الواصلة بين الضفة الغربية والداخل، كما يحيط بالمستوطنة الصناعية عدد كبير من مدارس مدينة طولكرم والتي يرتادها يومياً ما يزيد عن 11,000 طفل فلسطيني.
    منذ سنوات ويعمل اصحاب تلك المصانع على التخلص من النفايات التابعة لها من خلال الحرق، وهي الطريقة الأوفر مادياً بالنسبة لهم، فلا أجرة عمّال تجميع النفايات، ولا تعبئتها بحاويات ولا نقل الى مكب بالداخل…..
    ان هذه الطريقة، وهي الحرق، ومن قبلها اصلا الدخان المتصاعد من تلك المصانع، لوّث ولا يزال مدينة طولكرم، وتحديدا المنطقة الغربية للمدينة، مما أثّر على البيئة، والإنسان، والحيوان ، والنبات من خلال الاراضي الزراعية هناك، اضافة لتسجيل عدة اصابات بمرض السرطان بحالات مسجلة وموثقة لدى وزارة الصحة الفلسطينية بسبب هذا التلوّث الخطير.لقد كشفت عدة دراسات إلى أن معظم الساكنين في الأحياء المحيطة بمستوطنة نيتساني شالوم الصناعية يعانون من مشاكل صحية وأمراض بنسبة كبيرة، عدا عن التلوث البيئي في التربة والماء والهواء.كانت تلك المصانع موجودة اصلا بالداخل ، ولخطورتها على الانسان، تم نقلها الى اراضي طولكرم، متجاهلة كل النداءات والدعوات الى اغلاقها او نقلها.
    واليكم ابرز الحرائق داخل تلك المصانع:
    1- في مساء يوم الخميس 5 سبتمبر 2013، حدث انفجار داخل مستوطنة نيتساني شالوم الصناعية، ما أدى إلى حدوث حرائق ضخمة وانفجارات متتالية، مع انقطاع للتيار الكهربائي عن كافة أحياء مدينة طولكرم، وقد وصل إلى مستشفى ثابت ثابت الحكومي بالمدينة ثلاثة إصابات بالاختناق جراء الدخان الكثيف، وقد شاركت طواقم الدفاع المدني الفلسطينية والإسرائيلية في إطفاء الحرائق الضخمة، إضافة إلى طواقم بلدية طولكرم وقوى الأمن والشرطة الفلسطينية، وقد استمرت عمليات الإطفاء حتى الفجر.
    2- في يوم الجمعة 11 سبتمبر 2020، ليلاً، شب حريق هائل في المستوطنة مع انفجارات، وقد امتدت سحب الدخان لمسافات طويلة، وغطت السماء.
    3- في نهار يوم الاثنين 21 سبتمبر 2020، اندلع حريق ضخم جداً في مستوطنة جيشوري الصناعية، وقالت سلطة جودة البيئة الفلسطينية إن ألسنة اللهب ارتفعت في السماء لمسافة عشرات الأمتار، مع انبعاث كثيف للدخان الأسود الذي غطى أحياء بأكملها بمدينة طولكرم، وقد أدى هذا إلى سقوط السخام والرماد المتطاير على المنازل والحدائق والساحات العامة والمجمعات التجارية في المدينة، وأدى إلى حدوث حرائق، ووصفت سلطة جودة البيئة الفلسطينية مستوطنة جيشوري الصناعية بـ”القنابل الموقوتة”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.