• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    زيارة وزير التربية والتعليم لمدينة أم الفحم

    قام يوأف غالانت وزير التربية والتعليم بزيارة رسمية لبلدية ام الفحم، رافقه خلالها مدير لواء حيفا د. ساعر هرئيل وطاقم العمل والمستشارون، فيما كان باستقبال الوزير رئيس البلدية د. سمير صبحي ونواب الرئيس المهندس زكي اغبارية والدكتور علي خليل وطاقم التفتيش ومديرو ومديرات مدارس ام الفحم، وطاقم جناح المعارف، والنائب د. يوسف جبارين.في بداية اللقاء تحدث رئيس البلدية د. سمير صبحي بكلمة ترحيبية للوزير غالانت والوفد المرافق له، مثمناً هذه الزيارة كونها الأولى للوزير للبلدات العربية بعد تشكيل الحكومة الجديدة قبل نحو شهرين، شاكرا أيضا لمديري ومديرات مدارس المدينة عملهم الكبير والرائع لمصلحة طلاب المدينة، كما تحدث مدير اللواء ساعر هرئيل حول شراكة العمل مع بلدية ام الفحم، أعطى بعدها المجال لمديري مدارس ام الفحم بالتحدث عن المعوقات والحواجز التي تواجه مدارس وطلاب مدينة ام الفحم. تحدث بعدها د. محمود زهدي – مدير جناح المعارف – والذي عرض شرائح محوسبةً مدعّمة بالأرقام والاحصائيات والنسب حول التعليم في ام الفحم، معرّجاً على النجاحات والتحصيلات في مدارس المدينة، اختتمها بأهم النواقص والحاجات الملحة لجهاز التربية والتعليم في مدينة ام الفحم. حيث بيّن أن هناك نقصاً بـ42 صفاً في المرحلة الابتدائية تنقص مدارس ام الفحم، وكذلك 51 صفاً في مرحلة الاعدادي والثانوي.

    وفي كلمته التي اختتم بها الزيارة تحدث الوزير يوأف غالانت عن أهمية زيارته لمدينة ام الفحم، وأن طلاب ام الفحم عندهم تحصيلات مميزة أعلى من المعدل العام في الدولة، وليس عبثاً ان زيارته الأولى كوزير للمعارف كانت مدينة ام الفحم، كما أثنى الوزير على مديري ومديرات مدارس ام الفحم الذين يعملون جاهدين لصالح طلاب ام الفحم ورفعتهم، كما أكد على رؤيته التربوية الجديدة في الوزارة وهي اعطاء مديري المدارس صلاحيات وأدوات عمل أكبر وموارد أكثر، وكذلك التركيز على رفع مكانة المعلم، والتحدي الكبير الآن هو التحضيرات للعام الدراسي المقبل بسبب جائحة الكورونا.واختتم غالانت كلمته بما يخص الطلبات التي قدمتها بلدية ام الفحم متطرقاً لها قائلا: خلال الأشهر القليلة القادمة ستتم المصادقة على ميزانية الدولة، ومباشرة بعد ذلك ستتم المصادقة على الميزانيات المطلوبة لبناء مدرسة ابتدائية جديدة من 18 شعبة في حي المحجر، وكذلك بناء المدرسة التكنولوجية (מחט) ابن الهيثم، بدلاً من المبنى المستأجر، وكذلك بناء عنقود رياض أطفال في منطقة الحريقة مكوناً من 6 صفوف، كما وعد الوزير بفحص إمكانية إدخال برامج تربوية تكنولوجية جديدة للمدينة، مشيراً إلى أن طواقم العمل المشتركة بين جناح المعارف في بلدية ام الفحم ولواء حيفا يعملون سوياً على وضع النقاط على الحروف بعد تجهيز المخططات اللازمة بما يخص كل هذه المشاريع والمدارس الجديدة.وفي ختام زيارته شكر د. سمير صبحي الوزير غالانت وقدم له درعاً تكريمية شكرا وعرفانا له لزيارته لام الفحم والإنجازات المترتبة عن هذه الزيارة.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.