• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    رئيس البلدية يكرم الطالبة نور جبارين بأم الفحم

    هذا الأسبوع استضفت في مكتبي في البلدية الطالبة نور محمود جبارين، طالبة الصف الثاني عشر في مسار الأوائل من المدرسة الثانوية الشاملة، استقبلتها بمعيّة مدير عام البلدية السيد عوفر تودر، بهدف تسليمها شهادة تقدير تكريماً لها على عطائها وتطوعها في جمعية “بيت هجلجليم” – فرع وادي عارة على مدار خمس سنوات، أي أنها بدأت مرحلة التطوع منذ كانت في الصف الثامن وحب العطاء والتطوع والانتماء يسكن روحها. وقد رافقها خلال التكريم والدتها وشقيقتها طبيبة الأسنان شمس جبارين والدكتور سامي عبدالله جبارين – مدير جمعية “بيت هجلجليم” – فرع وادي عارة، حيث تعنى هذه الجمعية وتهتم بأشخاص ذوي محدودية الحركة، وقد استحقت الطالبة نور هذا التكريم كونها حصلت مؤخراً ومن عدة مؤسسات لقب أفضل متطوعة، حيث كانت ترافق طلاب ومنتسبي الجمعية في رحلاتهم ودوراتهم التعليمية، مثل المسرح والفنون، ومخيماتهم الصيفية كمسعفة أولية.

    نور، كغيرها من العشرات إن لم يكن المئات من طلاب المدارس المتطوعين، يتواجدون في مدينة ام الفحم، يتطوعون في كل مكان، ويقدمون المساعدات للمرضى والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة والطلاب وغيرهم، في مؤسسات كثيرة في ام الفحم مثل بيت المسنين وصناديق المرضى والمراكز الطبية والمدارس والمكتبة العامة والمركز الجماهيري وغيرها من المؤسسات التي تستقبل المتطوعين وطلاب التداخل الاجتماعي والتطوع. نور، تحدثت عن نفسها وتقول أن التطوع ساهم في صقل شخصيتها، وتعلمت كيفية احترام الآخر، “أنا سعيدة للغاية في رحلة نجاحي في العطاء، فقد زاد إحساسي بالانتماء، واحترام الذات والثقة بالنفس، وأدركت أنه من أجل أن يأخذ المرء يجب أن يعطي أولاً. احببت هؤلاء الطلاب من كل قلبي واحسست بأنهم يبادلونني نفس المشاعر، جمعية “بيت هجلجليم” اصبحت عائلتي الثانية. دورنا له الأثر الكبير والعظيم مع هذه الشريحة، لذا اتوجه لكل طالب وطالبة دعم هؤلاء الطلاب وخوض تجربة الاحتكاك بهم ومشاركتهم لأنهم هم مصدر الثواب العظيم لنا وهم مصدر قوتنا وبناء شخصيتنا نحو جيل واعٍ داعم معطاء ومميز”.
    من بيان د. سمير صبحي – رئيس بلدية ام الفحم

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.