• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إختتام أسبوع الفلك بإعداديّة السّلام جسر الزرقاء

    انطلق يوم الأحد الفائت الأسبوع العالميّ للفضاء والفلك للاحتفال بالعلوم والتكنولوجيا، وإسهامها في تحسين حياة الإنسان، وتقدّمه المعرفيّ، والذي استمر حتّى يوم الخميس حيث قامت مُركّزة العلوم والتكنولوجيا في المدرسة المُعلّمة لينا أبو عطا، هي وطاقمها المُميّز بتمرير فعّاليات شيّقة مليئة بالتّحدّيات حول الموضوع، من ضمنها عرض محاضرة عن بُعدٍ وبالبث المُباشر عبر الإنترنت للدكتور شهرزاد سرحان حول موضوع “كيف يُولَدُ الكوكب؟”.كما قامت إدارة المدرسة وبالتّنسيق مع طاقم العلوم بإحضار مُختبر متنقّل إلى المدرسة لإجراء فعّاليات علميّة شيّقة ومُثيرة حول موضوع العلوم والفلك، يُدير هذه الفعّاليات نُخبةٌ من المُختصّين في المجال. تهدف فعّالية المُختبر المُتنقّل إلى تنمية التفكير العلمي لدى الطلاب، تنمية التفكير العلمي عند الطلاب من حيث تحديد المشكلات والتنبؤ وفرض الفروض للتوصل إلى استنتاجات وحلول، القيام بعمليات مختبرية، وإتاحة فرصة جيدة للإبداع والتفكير من قِبَلِ الطُّلاب نت حيث تحسين وتطوير التجارب أو اقتراح أفكار جديدة.

    ذروة هذا الأسبوع كانت بزيارة طُلاب السّلام اليوم الخميس مرصد القاسمي للعلوم الفلكية المُتواجد في حرم أكاديميّة القاسمي حيث قاموا بسلسلة من الورشات الشيّقة والفعّاليات العلميّة. كان من ضمن الفعاليّات التي تمّ تقديمها الورشات العلميّة: إطلاق صواريخ، بناء نموذج الشمس، بناء نموذج للمجرات، حياة رائد الفضاء، بناء نموذج لسفينة الفضاء كولومبيا، تطبيقات الحواسيب اللوحية (التابليتات) للتعرف على قبّة السماء، فعالية نظارات VR، بناء نموذج المجموعة الشمسيّة، بناء خارطة قبّة السماء في الفصول الأربعة، عرض أمور طورت من أجل الفضاء، لقاء مع علماء من حملة الشهادات العليا وغيرها من الورشات الشيّقة.وفي حديثنا مع رئيس مجلس الطُلاب في المدرسة محمّد رونين قال بأن مثل هذه الفعّاليات تفتح لنا آفاقًا جديدة، وتُبصّرُنا بِعِظَمِ الخالق وعجائب خَلْقِهِ وعَظَمَة هذا الكون الّذي نعيش فيه.بدوره ثَمّن مدير المدرسة الاستاذ بهاء الدين جُربان هذه البادرة العلميّة، والتي تأتي تمشّياً مع توجهات وزارة التربية والتّعليم، وصرّح بأنَّ أسبوع الفضاء العالميّ الّذي نُحييه في المدرسة له دورٌ هامّ في إلهام التلاميذ، تثقيفهم، وتوعيتهم بالكون المُحيط بهم.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.