• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    المتابعة بزيارة تضامن للشيخ عكرمة صبري

    قام وفد من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، بزيارة تضامن مع الشيخ عكرمة صبري، الذي أصدر الاحتلال قرارا تعسفيا جائرا لإبعاده عن المسجد الأقصى. وأكد رئيس المتابعة، محمد بركة، أن الشيخ صبري تعرّض لقرارات جائرة كهذه في الماضي، وهذا يندرج في ممارسات الاحتلال التي تستهدف مدينة القدس، والمسجد الأقصى، في محاولة بائسة لتشويه هوية القدس، والاستيلاء على مقدساتها الإسلامية والمسيحية.وضم وفد لجنة المتابعة، إلى جانب رئيس المتابعة بركة، رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن المتابعة الشيخ كمال خطيب، والنواب من القائمة المشتركة، منصور عباس ووليد طه واسامة سعدي وسامي أبو شحادة، وغيرهم. وحضر اللقاء من الشخصيات المقدسية، إلى جانب الشيخ صبري، حاتم عبد القادر، وعبد اللطيف غيث، وزياد الحموري، والشيخ د. ناجح بكيرات والمحامي حمزة قطيني وغيرهم.وقال بركة، إن هذا الوفد يمثل شعبنا بجميع أطيافه، للتضامن مع الشيخ عكرمة صبري، الذي يلاحقه الاحتلال، لدوره الديني والشعبي، في المسجد الأقصى المبارك، والقدس، ويترك بصمات بيضاء على قضية القدس والمسجد الأقصى، وهذا ابعاد يعكس حالة تصعيد الاحتلال في اعتداءاته المتكررة على المسجد الأقصى، وتشجيعه لعصابات المستوطنين، التي تقتحم المسجد يوميا، وباتت تجاهر أكثر في هدفها لتدمير المسجد.

    وشارك عدد من الحضور بكلمات ومداخلات، أخذت جميع جوانب القضية، وكانت الكلمة الختامية، لسماحة الشيخ عكرمة صبري إذ شكر الوفد، وأكد أن التضامن الشعبي، والوقفة الشعبية الواسعة، لحماية المسجد الأقصى، الى جانب تدفق الآلاف لأداء الصلاة فيه، كل هذا يقلق الاحتلال، الذي لا يريد هذه المظاهر الشعبية من أجل الاستفراد بالمسجد.وقال صبري، إن ما يبعث فينا التفاؤل، هو أنهم حينما يبعدون شابا عن المسجد المبارك، يأتي بدلا منه عشرة، بمعنى أن الإبعادات ما عادت تفيد الاحتلال، بل أن الناس تتدفق أكثر وأكثر، وهذا ما رأيناه بصلاة الفجر التي شارك فيها الآلاف. وشدد الشيخ صبري على أننا سنبقى على العهد، شعبا واحدا، حسما واحدا، يدافع عن الأقصى ويحميه، وهذا ما يحسب له الاحتلال حسابا. ودعا الى التجمع الجماهيري، في ميدان عمر بن الخطاب، عند باب الخليل، الساعة التاسعة صباحا، تزامنا مع استدعاء الاحتلال للشيخ صبري.وقرر الاجتماع اتخاذ سلسلة من الخطوات الشعبية وغيرها، سيتم الإعلان عنها لاحقا.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.