• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    بركة بلقاءات سياسية مع الجالية العربية بالمانيا

    عاد إلى البلاد رئيس لجنة المتابعة العليا محمد بركة من المانيا، بعد زيارة استغرقت عدة أيام. عقد فيها لقاءات سياسية، بضمنها، لقاء أقامته الجالية الفلسطينية في مدينة دورتموند بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. ولقاء واسع مع شخصيات عربية وفلسطينية في برلين، ولقاء لتوحيد الجالية الفلسطينية في برلين. وأقامت الجالية الفلسطينية في مدينة دورتموند مهرجانًا شعبيا، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بمشاركة المئات من ابناء الجالية وعدد من المتضامنين الألمان، برز من بينهم مندوب رئيس البلدية وعدد من نواب برلمان المقاطعة، ومسؤولين في جمعيات المانية تقف إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني.وقد ادار المهرجان بلباقة عالية وباللغتين العربية والألمانية نشيطا الجالية نمر عاروري والينا يوسف، وكان اول المتحدثين رئيس الجالية الدكتور هشام حمّاد الذي رحب بالحضور، وتوقف عند معاني يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني.والقت سفيرة فلسطين في المانيا الدكتورة خلود دعيبس كلمة متلفزة، توقفت فيها عند انتهاكات إسرائيل لحقوق الشعب الفلسطيني، والتحديات التي تواجهه، داعية إلى تعزيز التضامن الدولي في مواجهة صفقة القرن ومخططات الاحتلال لشطب حقوق الشعب الفلسطيني.

    ثم ألقى للمطران عطالله حنا كلمة متلفزة توقف فيها على الأخطار التي تواجهها مدينة القدس لاغتيال هويتها والانتهاك المتواصل للاماكن المقدسة في المدينة.وكانت الكلمة الختامية لرئيس لجنة المتابعة محمد بركة، الذي حيا الجالية في دورتموند، والتي تشكل نموذجا يجب ان يحتذى في العمل الوحدوي الفلسطيني خارج الوطن.وفي برلين عقد رئيس المتابعة محمد بركة، ورئيس الجبهة د. عفو اغبارية، لقاء حواريا مطولا، بمشاركة عشرات المثقفين والكتاب والصحفيين، حول قضايا الجماهير الفلسطينية في الداخل، وحول خصوصيات هذا الجزء من الشعب الفلسطيني وحول الخارطة السياسية وعمل الهيئات الوحدوية في أوساطه.وقد عقد الحوار بمبادرة وضيافة الشخصية الوطنية ورجل الأعمال الفلسطيني، عدنان يونس (ابو طارق)، وأدار اللقاء الكاتب والشاعر اليساري السوري زكريا الصقال.وقد أبدى المشاركون وهم من أصول فلسطينية وسورية وعراقية اهتماما وتفاعلًا كبيرين مع مداخلتي بركة واغبارية.واقامت سفارة فلسطين في العاصمة الألمانية برلين بيت عزاء لاستقبال المعزين برحيل القائد الفلسطيني احمد عبد الرحمن، حيث أَمَّه عدد كبير من ابناء الجالية من مختلف الفصائل.وقد ألقى كل من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح، ورئيس المتابعة محمد بركة ومندوب الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين نضال حمدان، إلى جانب د. عوض حجازي امين حركة فتح في اقليم المانيا، كلمات تأبينية، عددوا فيها مناقب الفقيد، ومساهمته الرائدة في الثورة الفلسطينية وخاصة في مجال الإعلام

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.