• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    سورة تقرأ للميت أوصى بها رسول الله

    سورة تقرأ للميت هي أفضل ما يمكن أن يقدمه الأحياء للمتوفي من دعاء للميت وتلاوة القرآن، كما أن سورة تقرأ للميت تعد من جملة الوصايا النبوية، فكما أن تلاوة القرآن تضيء للأحياء دروبهم في الدنيا والآخرة، فإنها تكون طوق النجاة للميت من العذاب بعدما انقطع عمله في الدنيا وتركه أحبابه وحيدًا في القبر، وكما أن لكل مقام مقال فإن لكل مرحلة سورة قرآنية تناسبها وفق ما ورد في الحديث والسُنة النبوية الشريفة، فهناك سورة تقرأ للميت ساعة الاحتضار تسهل خروج الروح، وهناك سورة تقرأ للميت في الجنازة، و سورة تقرأ للميت في قبره، وسورة تقرأ للميت عند رأسه وأخرى عند رجليه في القبر ، فضلًا عن ما يقرأ عند الدفن وبعده.

    ورد عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه أوصى بـ قراءة سورة يس على المحتضر، حيث رأى جمهور علماء الأمة ومنهم الشافعية والحنفية والحنابلة أنّ قراءة سورة يس على المحتضر سُنّة، واستدلوا على ذلك بحديث النبي –صلى الله عليه وسلم-: «اقرءوا يس على موتاكُم»، والسبب في استحباب العلماء لقراءة هذه السورة –سورة يس- باعتبارها سورة تقرأ للميت عند الاحتضار أنّها تشتمل على التوحيد والمعاد، كما أنّ فيها بشارة للمؤمن الذي يموت على التوحيد بالجنة والعاقبة الحسنة في الآخرة، ومن ذلك قوله تعالى: «قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ۖ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ*بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ»، فسماع هذه الآية فيه بشارة للمؤمن في حال احتضاره، والاستبشار فيه تسهيل لخروج الروح من الجسد، و عن حكم قراءة يس على المحتضر قيل إنّ هناك من صحح حديث فضل قراءتها وهناك من ضعفه، فتكون بذلك سنة عند من اعتقد بصحة الحديث، ومن رأى ضعفه لا تكون سنة عنده لهذا فإن سورة يس هي خير سورة تقرأ للميت ساعة الاحتضار.

    سورة يس أيضًا تأتي كأفضل سورة تقرأ للميت في قبره، حيث تهون عليه عذاب القبر وتضيء ظلمته، فقال الدكتور علي جمعة، مُفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن قراءة سورة يس للميت تهون عليه في قبره وتنيره، كما تتنزل بها الرحمات والتجليات الإلهية بالمغفرة والرضا من الله عز وجل عليه، منوهًا بأن اختيار يس كأفضل سورة تقرأ للميت في قبره يعد أمرًا صائبًا، لأن قراءة سورة يس تفيد الميت وأن لها فضل، كما أن لبعض سور القرآن فضل يزيد على الفضل العام للقرآن وذلك من أجل الترغيب في قراءتها.

    افضل سور القرآن للمتوفي منذ الاحتضار وحتى بعد دفنه وتركه في القبر، أوجزها العلماء في خمس سور هي: «الفاتحة، والبقرة فاتحتها وخاتمتها، الإخلاص، والتكاثر، ويس»، مستدلين بما جاء عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمْ فَلَا تَحْبِسُوهُ، وأَسْرِعُوا بِهِ إِلَى قَبْرِهِ، وَليُقْرَأْ عِنْدَ رَأْسِهِ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ، وَعِنْدَ رِجْلَيْهِ بِخَاتِمَةِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي قَبْرِهِ»، أخرجه الطبراني، والبيهقي في شعب الإيمان، وإسناده حسن كما قال الحافظ في الفتح، وفي رواية: «بِفَاتِحَةِ الْبَقَرَةِ»، بدلا من «فَاتِحَةِ الْكِتَابِ».
    روى عبد الرحمن بن العلاء بن اللَّجْلاجِ، عن أبيه قال: “قال لي أبي -اللَّجْلاجُ أبو خالد-: يا بُنَيَّ إذا أنا متُّ فأَلْحِدْني، فإذا وضَعْتَني في لحدي فقل: بسم الله، وعلى ملة رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ثم سُنَّ عليَّ التراب سنًّا -أي ضَعْه وضعًا سهلا- ثم اقرأ عند رأسي بفاتحة البقرة وخاتمتها، فإني سَمِعْتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقولُ ذلك”، أخرجه الطبراني في المعجم الكبير، قال الهيثمي: ورجاله موثوقون.
    جاء الشرع الشريف بقراءة سورة الفاتحة على الجنازة؛ لما فيها من الخصوصية في نفع الميت وطلب الرحمة والمغفرة له ما ليس في غيرها، فيما جاءت السنة بقراءة سورة يس على الموتى، في حديث معقل بن يسار -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «اقْرَؤُوا يس عَلَى مَوْتَاكُمْ»، رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه، وصححه ابن حبان والحاكم، وقال القرطبي في التذكرة: “وهذا يحتمل أن تكون القراءة عند الميت في حال موته، ويحتمل أن تكون عند قبره”.

    ووردت في هذه المسألة أحاديثُ أخرى، لكنها واهية الأسانيد: منها حديث علي بن أبي طالب -رضي الله عنه وكرم وجهه- عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- قال: «مَنْ مَرَّ عَلَى الْمَقَابِرِ، وَقَرَأَ (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) إِحْدَى عَشْرَةَ مَرَّةً، ثُمَّ وَهَبَ أَجْرَهُ لِلْأَمْوَاتِ، أُعْطِيَ مِنَ الْأَجْرِ بِعَدَدِ الْأَمْوَاتِ». خرَّجه الخلال في “القراءة على القبور”، والسمرقندي في “فضائل قل هو الله أحد”، والسِّلَفِي.
    وكذلك حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ دَخَلَ الْمَقَابِرَ، ثُمَّ قَرَأَ فَاتِحَةَ اْلكِتَابِ وَ (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) وَ ﴿أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ﴾ ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي قَدْ جَعَلْتُ ثَوَابَ مَا قَرَأْتُ مِنْ كَلَامِكَ لِأَهْلِ الْمَقَابِرِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ، كَانُوا شُفَعَاءَ لَهُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى». خرَّجه أبو القاسم الزنجاني في “فوائده”.
    وقال الحافظ شمس الدين بن عبد الواحد المقدسي الحنبلي في جزئه الذي ألَّفه في هذه المسألة: “وهذه الأحاديث وإن كانت ضعيفةً، فمجموعها يدل على أن لذلك أصلا، وأن المسلمين ما زالوا في كل مِصْرٍ وَعَصْرٍ يجتمعون ويقرؤون لموتاهم من غير نكير، فكان إجماعًا”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.