• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    خطبة الجمعة عن “سـلامـة الـصـدر” بكفرقرع

    بحضور حشد غفير من أهالي كفرقرع والمنطقة، أقيمت شعائر خطبة وصلاة الجمعة، من مسجد عُمر بن الخطاب في كفرقرع الموافق 14 من محرم 1441ﻫـ؛ حيث كان خطيب هذا اليوم فضيلة الشيخ أ.عبد الكريم أحمد آل أبو نعسه رئيس الحركة الإسلامية في كفرقرع، وكان موضوع الخطبة لهذا اليوم المبارك، ‘‘سـلامـة الـصـدر‘‘، هذا وأم في جموع المصلين الشيخ كيلاني زيد إمام مسجد عمر بن الخطاب.
    ومما جاء في خطبة الشيخ لهذا اليوم المبارك:” كم يتمنى المسلم ويسعى المؤمن أن ينال رضا ربه في الدنيا وفوزه يوم القيامة، وكم تتوق قلوب أهل التقوى لجعل الدنيا مركب النجاة من عذاب الله لا مركب هلكة وبعد عن الله، وإن السائرين إلى الله علموا أن القلوب أوعية الصلاح ومزودة الآخرة والذخيرة عندما يأتي الناس مفاليس.وأردف الشيخ قائلاً:” قال تعالى: ﴿ يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشُّعراء: 88-89] قال ابن القيم: ( هو السَّليم من الآفات التي تعتري القلوب المريضة، من مرض الشُّبهة التي توجب اتِّباع الظَّنِّ، ومرض الشَّهوة التي توجب اتِّباع ما تهوى الأنفس.))

    في حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : ((يا رسولَ اللهِ! هل أتى عليك يومٌ كان أشدَّ من يومِ أُحُدٍ؟ فقال ( لقد لقيتُ من قومِك. وكان أشدَّ ما لقِيتُ منهم يومَ العقبةِ. إذ عرضتُ نفسي على ابنِ عبدِ يا ليلِ بنِ عبدِ كلالٍ. فلم يُجِبْني إلى ما أردتُ. فانطلقتُ وأنا مهمومٌ على وجهي. فلم أَستَفِقْ إلا بقرنِ الثعالبِ. فرفعتُ رأسي فإذا أنا بسحابةٍ قد أظلَّتْني. فنظرتُ فإذا فيها جبريلٌ. فناداني. فقال: إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قد سمع قولَ قومِك لك وما رَدُّوا عليكَ. وقد بعث إليك ملَكَ الجبالِ لتأمرَه بما شئتَ فيهم. قال: فناداني ملكُ الجبالِ وسلَّم عليَّ. ثم قال: يا محمدُ! إنَّ اللهَ قد سمِع قولَ قومِك لكَ. وأنا ملَكُ الجبالِ. وقد بعثَني ربُّك إليك لتأمرَني بأمرِك. فما شئتَ؟ إن شئتَ أن أُطبقَ عليهم الأخشبَينِ ). فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( بل أرجو أن يخرجَ اللهُ من أصلابِهم من يعبدُ اللهَ وحدَه، لا يشركُ به شيئًا ). البخاري ومسلم . أي قلب يحتمل كل هذا؟ أين نفس أعظم من هذه؟ أي رجل يقاسي مثل هذا؟ إنه القدوة صلى الله عليه وسلم، يسجل من الصحراء منهج الخيرية لجميع البشر من غاب ومن حضر، ويسجل قوة الهدف وسلامة المبادئ لمن حاد وعبث وفسد وأفسد، يعطي لكل حقود وحسود درساً عبودياً يحاسب عليه عندما يلقى ربه بقلب عفن ملئ بأوثان الجاهلية والعقائد الفلسفية والأخلاق الرذيلة..”.

    ومما جاء في خطبة الشيخ الثانية:” الحمد لله وحدَه، والصلاةُ والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ وبعد: سلامة الصدر والغفلة: قد اجلت تعريف سلامة الصدر عن صدر الكلام ليفهم على الوجه الأمثل، إذ بالتصور يبلغ الحكم الهدف، وقد دقق العلماء في تعريفه فقال الإمام: الشَّوكاني: (وأما سَلَامة الصَّدر، فالمراد به: عدم الحقد والغل والبغضاء).فلا يعني سلامة الصدر أن تكون مغفل يتلاعب بك أهل الشر والفساد ويجعلون منك أضحوكة الناس.لا يعني سلامة الصدر أن تكون بعيداً عن الناس لدرجة أنك لا تعرف فيما يخوضون فيه، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يعرف ما هو عليه الناس حتى يقيم لهم دينهم. فسلامة الصدر أن تعرف الشر وقلبك منه بعيد تجاهده مجاهدة الاعداء، وتقبل على الخير كما يقبل العطشى على موارد الماء.وتابع الشيخ أيضاً:” ما يعين على سلامة الصدر أربعة أمور أسباب تعيننا على سلامة قلوبنا وتصحيح نياتنا أجملها لكم في أسطر:الإخلاص لله -تبارك وتعالى- وهذا تصديقًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابن مسعود رضي الله عنه قال: ((ثلاثٌ لا يُغَلُّ عليهِنَّ قلبُ المؤمنِ: إخلاصُ العملِ، والنصيحةُ لأولي الأمرِ، ولُزومُ الجماعةِ، فإنَّ دَعوتَهم تكونُ مِن ورائِه)) الترمذي صحيح. قال ابن الأثير: (إنَّ هذه الخِلال الثَّلاث تُسْتَصلح بها القلوب، فمن تمسَّك بها طَهُر قلبه من الخيانة والدَّخل والشَّر). الدعاء بصلاح القلوب قال الله -تبارك وتعالى-: ((وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)).التخلق بالأخلاق التي تزيد من الحب والود كإفشاء السلام والهدايا والمعروف.رضا العبد بما قسمه الله تعالى: (قال ابن القيِّم: إنَّ الرِّضا يفتح له باب السَّلَامة، فيجعل قلبه سليمًا نقيًّا من الغشِّ والدَّغل والغلِّ، ولا ينجو من عذاب الله إلَّا من أتى الله بقلب سَلِيم، كذلك وتستحيل سَلَامة القلب مع السَّخط وعدم الرِّضا، وكلَّما كان العبد أشدَّ رضى، كان قلبه أسلم)..”.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. ما شاء الله عليك ابو الصافي . شو مالك عامل هذه الاشاره ( V ) في المسجد ?? هذه علامة الانتصار على شو انتصرتوا ؟ ولا هذه نصر للمشتركة ؟؟
      طبعإ هذا لا يجوز في المساجد ،،،،
      مع تحياتي واحلى الأمنيات للشيخ عبدالكريم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.