• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أجمل القرى العائمة في العالم

    في جميع أنحاء العالم، يكسب كثير من الناس رزقهم من الماء، ولقد حافظت هذه المستوطنات على سكانها لقرون عديدة من خلال صيد الأسماك وتربية الأحياء المائية والشحن، وهناك حفنة من هذه المدن مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالمياه لدرجة أن سكانها يعيشون بالفعل على الماء، وتم إنشاء بعض القرى العائمة حتى يتمكن السكان من التكيف بسهولة مع التغيرات في منسوب المياه، في حين تم بناء قرى أخرى حتى يتمكن الصيادون من مراقبة الشباك أو مزارع الأسماك على مدار 24 ساعة، وتوفر القرى العائمة الحماية لسكانها، حيث تصنع المياه نوعًا من الخندق الطبيعي الذي يبقى الأعداء والحيوانات المفترسة بعيدة.ومن المعروف أن الحضارات تطورت حول المسطحات المائية في جميع أنحاء العالم لأنه كان من الضروري تلبية الأحتياجات اليومية المختلفة مثل مياه الشرب والري وصيد الأسماك وما إلى ذلك، حتى في العصر الحديث، ظهرت المدن والمراكز السكانية بالقرب من المسطحات المائية مع التجارة والأستدامة والتي اصبحت من المزايا الرئيسية، وتُعرف هذه القرى باسم القرى العائمة أو مجتمعات القوارب، والتي تم تطويرها على سطح المسطحات المائية الداخلية لأسباب مختلفة مثل العرقية والمهنية في أنحاء مختلفة من العالم، وفيما يلي قائمة تضم 10 من القرى العائمة التي تقع في أجزاء مختلفة من العالم.

    1- تونلي ساب، كمبوديا
    تضم تونلي ساب إحدى بحيرات المياه العذبة في كمبوديا مئات القرى العائمة، والقرية العائمة في هذه المنطقة هي نتيجة لحجم البحيرة التي تتقلب في الفصول والبحيرة التي تمتد على مساحة 31000 كيلومتر مربع في موسم الأمطار تعتبر أكبر بحيرة للمياه العذبة في آسيا وأكبر سهول للمياه العذبة في العالم، ووفقا للتقارير، هناك ما يقرب من 170 قرية عائمة يجلسون على ركائز شاهقة في هذه البحيرة، وتم إدراج البحيرة في قائمة المحيط الحيوي للأمم المتحدة في عام 1997.

    2- منو جان، تايلاند :
    الذين يعيشون في قوارب في المياه المحيطة بجنوب شرق آسيا يعرفون بالغجر البحري، المعروفة باسم موغنس، ولأول مرة بعد كارثة تسونامي عام 2005 لم يكن أي منهم ضحية لهذه الكارثة الطبيعية، ويسكن المجتمع البدوي المياه قبالة بورما وتايلاند وماليزيا وبورنيو ويعيشون حياة مبسطة يقضون حياتهم على متن قوارب يتبعون العادات والتقاليد الفريدة ويتحدثون لغة مختلفة تمامًا عن الموجودة من حولهم، ولايزال أصل المجتمع غير مؤكد لأن بعض العلماء يعتقدون أنهم من إندونيسيا ويعتقد البعض أنهم جاؤوا من الهند، وكجزء من الجهود التي تبذلها الحكومة التايلاندية لإصدار الجنسية التايلندية لهم، تم تغيير اسم هذا الشعب البدوي رسميًا إلى ماي التايلاندية أو التايلاندية الجديدة.

    3- أوروس، بيرو :
    أنشأ شعب أوروس في بحيرة تيتيكاكا في بيرو، أمريكا اللاتينية، جزر قصب عائمة خاصة بهم والتي هي مصنوعة من نوع خاص من القصب يسمي توتورا والذي يتوفر فقط في هذه المنطقة، وهو الذي يميز منازلهم، وعلى الرغم من نمط حياتهم التقليدي، والذي يشمل منتجات مثل أجهزة التلفزيون والراديو وما إلى ذلك تتميز الجزيرة ببرج مراقبة، ويعتبر مجتمع أوروس قد نشأ قبل فترة طويلة من حكم الأنكا لهذه المناطق، ويعتقد أنهم أجبروا على اختيار نمط الحياة هذا عندما توسعت الأنكا إلى أراضيها، وفي الوقت الحاضر، يكسب المجتمع رزقه من الصيد والسياحة.


    4- يوم آسان، الفلبين :
    تقع قرية يوم آسان في مدينة سوريجاو، الفلبين، وهي قرية لصيد الأسماك معروفة بمنازلها الموجودة على ركائز خشبية على المياه السطحية، وهذه القريبة هي موطن لحوالي 800 شخص، وفي هذه القرية العائمة، تم بناء المنازل على ركائز خشبية أو أكوام من الصخور في المياه الضحلة وتتميز بوجود ممرات مائية وجسور للمشاة الصغيرة، وبالإضافة إلى أن المنزل يرتكز على الماء، إلا أنه يوجد في القرية أيضًا منازل اجتماعات قروية تُعرف باسم مراكز بوروك للتجمعات العامة، ويكسب القرويون معيشتهم من صيد الأسماك، كما يقومون بتربية الأسماك والكركند في القرية.


    5- خليج هالونج، فيتنام :

    تقع قرية هالونغ او خليج هالونغ العائم في فيتنام، وتتألف من أربع قرى يعيش فيها الناس من خلال أنشطة صيد الأسماك وتربية الأسماك، ويشير مصطلح ها لونج إلى تنين ينحدر، ويشير إلى الفولكلور الأصلي للتنين الذي يحمي الخليج من تهديدات الغزو وظهر في الأصل كمكان للصيادين العائدين لبيع الصيد الخاص بهم، وتحول خليج هالونغ في وقت لاحق إلى قرية عائمة، وتضم القرى العائمة هناك الآن حوالي 1600 شخص يعيشون في أربع قرى للصيد، وتعتبر كل قرية في خليج هالونج، المستدام من خلال صيد الأسماك وتربية الأحياء المائية، مجتمعًا قائمًا بذاته بالكامل، واعترافًا بأهمية هذه المنطقة الثقافية، قامت اليونسكو بتحديد منطقة خليج هالونغ كموقع للتراث العالمي.

    6- جانفي، بنين :
    تقع قرية جانفي اللطيفة على مياه بحيرة نو كوي، وهي عبارة عن مبنى سكني يتكون من أشخاص ينتمون إلى عرق توفينو، وتم بناء القرية لأول مرة في القرن السادس عشر، عندما تم الفرار من محاربي الفون الذين حاولوا خطف الناس لإطعام تجارة الرقيق واختاروا هذه المنطقة واعتقدوا أنه لا يمكن شن أي نوع من الحرب سواء فوق أو تحت الماء، ويبلغ عدد سكان القرية ما يقرب من 20000 شخص، وهي تضم الآن المدارس والمستشفيات والمتاجر العائمة وحتى الفندق الذي يستهدف السياح، وطريقة النقل المستخدمة من قبل القرويين هي قوارب الكاياك، بينما المهنة الرئيسية هي صيد وتجارة الفواكه والخضروات، وتُعرف قرية جانفي باسم فينيسيا إفريقيا، وهي الآن أكبر قرية بحيرة في إفريقيا.

    7- يون جهوي، ميانمار :
    تقع قرية يون جهوي العائمة على بحيرة انلي، وتضم مجموعة من 17 قرية صغيرة يبلغ عدد سكانها حوالي 70،000 نسمة، وتعد بحيرة انلي ثاني أكبر بحيرة في ميانمار، حيث تبلغ مساحتها 116 كم، وفي قرية يون جهوي العائمة، تم بناء المنازل على ركائز، وتستخدم قوارب الكاياك للنقل، والصيد هو النشاط الرئيسي في القرية، بينما يتم أيضًا تداول الخضروات والفواكه كلقمة عيش، وفي الوقت الحالي، تعد قرية يون جهوي العائمة من أهم مناطق الجذب السياحي في البلاد.

    8- كامبونغ فلوك، كامبوديا :
    تقع كامبونغ فلوك ضمن مجموعة من ثلاث قرى من المنازل المتعثرة، داخل السهول الفيضية على بعد حوالي 16 كم جنوب شرق سييم ريب وتعد كامبونغ فلوك التي تضم حوالي 1800 عائلة وحوالي 6000 شخص، وجهة سياحية رئيسية في المنطقة وخلال موسم الجفاف في كامبونغ فلكم، تكون ركائز المنازل فوق الماء بسبب نقص المياه وينتقل العديد من القرويين إلى البحيرة للبقاء في منازل مؤقتة، وعندما يرتفع منسوب المياه مرة أخري تمر الركائز تحت الماء وتعود العائلات إلى منازلها الدائمة على سهول الفيضان، والقرويون يكسبون عيشهم من الصيد، خاصة من حصاد الجمبري.

    9- أبردين، هونغ كونغ :
    كانت قرية أبردين العائمة في هونغ كونغ يومًا ما مركزًا مزدهرًا لقرية عائمة ولكنها تراجعت بشدة، وتأسست القرية العائمة من قبل مجموعة من الناس، تعرف باسم تانكا، الذين جاءوا إلى هونج كونج في عام 600 و 700 وعندما كانت المنطقة تكتسب موطئ قدم كبير كميناء مهم، ويقدر إجمالي عدد سكان هذه القوارب في هونغ كونغ بنحو 40،000 في عام 1982.

    10- البحر الغجري، بورنيو :
    تطور بحر الغجر في بورنيو بنجاح كمجتمع سلمي يعيش خارج البحر بالكامل لسنوات وذلك من خلال إنشاء منازلهم على قوارب قبالة ساحل بورنيو، ويعتمد البحر الغجري في بورنيو على صيد الأسماك كنشاط إقتصادي، وتم إنشاء هؤلاء البدو الذين يسكنون القوارب حيث أجبرتهم الصراعات العرقية على الهجرة من جزر أرخبيل سولو في الفلبين إلى منطقتي صباح وبورنيو، وفي حين أن المجتمع كان يعيش منفصلة عن العالم الخارجي في الماضي، فقد شهدت الفترة الأخيرة أن البعض منهم ينتقلون إلى الشاطئ للعيش في الجزر الصغيرة القريبة من البر الرئيسي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.