• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    يا قرة عيني

    للصديقة الثاكلة الشاعرة السورية ميادة سليمان التي فقدت ابنها ” يوسف “

    بقلم : شاكر فريد حسن

    يا قرة عيني

    وفلذة كبدي

    وحارس ليلي

    يا يوسف

    أهكذا استعجلت الرحيلَ

    فكيف لي أن أكبت أحزاني

    وأكفكف دمعي وأمسح عبراتي

    من بعدك يا حبيبي

    فالآن أنت صخر

    وأنا خنساء الشام

    غيابكَ على حين غرةٍ

    أدمى حشاشة قلبي

    فتبًا لك يا موت

    كيف تخطف أحلى الازهار؟؟

    لقد غذوتكَ مولودًا يافعًا

    ولشكواكَ كنت ساهرة أتململُ

    وكنت لي سلوى

    وواسطة عقدي

    وكحلمٍ صيفي

    ووميض برق شتوي

    مضيتَ سريعًا

    وارتقيت للأمجاد السماوية

    لكن مهما غاب وجهكَ الغرْ

    فانت باقِ في سويداء ولفائف قلبي

    ولتعلم يا ولدي فبعد أن رماك الردى

    لم يعد فؤادي قويًا حليمًا وصابرًا ..!!

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.