• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الأمّ والأمّ الأخرى

    فرح وفرحة “حبّة فول وانفلقت” …توأمان جميلان يُزقزقان على نافذة الحياة منذ تسع سنوات ، وينتظران في هذه الأيام عيد الأمّ، وعيد الرّبيع ، فالعيدانِ عيد واحدٌ ، يمتلئ بالتغريد والأزهار والحنان…ينتظرانه بشوق ، والحصّالة تشهد ، فهي منذ شهرين ” تبلع” مصروفهما اليوميّ سِرًّا دون أن يعلم أحد ، وكادت تفضحها أكثر من مرّة لولا أنّ الله سَتَر ، إنها تنام خلف الكتب والدفاتر في غرفة ” فرحة ” الجميلة المليئة بالصّور والألعاب .
    ابتسمت فرحة وهي تحمل الحصّالة المليئة بالنقود وتهزّها بحذر وتقول : جاء اليوم الذي انتظرناه طويلا ، جاء العشرون من آذار ، فهيّا يا فرح نقسم الغلّة بالتّساوي ليشتريَ- كما اتفقنا – كلّ واحد منّا لامّنا الغالية هدية في عيدها ؛ عيد الأمّ.
    وجرت القسمة بهدوء، وأخذ فَرَح نصيبه ووضعه في جزدانه الصّغير الأزرق ، وأخذت فرحة نصيبها ووضعته في جزدانها الأحمر الصغير وهما يقولان : غدًا عيد الأمّ …غدًا عيد الأمّ.

    مرّ اليوم الدّراسي التّالي ببطءٍ شديد ولأوّل مرّة ، وما أن قُرع الجرس حتى ركض كلّ من الأخويْنِ إلى الشّوارع والحوانيت يبحثان عن هدية تليق بالأم وعيدها .
    عادت فرحة أولا وهي تحمل هديّة جميلة خبأتها في حقيبتها ، ودخلت سريعًا وعانقت أمّها وقبّلتها بحرارة ، ثمّ فتحت الحقيبة وأخرجت الهدية ؛ زجاجة عطر نسائيّ فاخر ….هذه هي هديتي لك يا أمّاه في عيدكِ ، كلّ عام وأنتِ بخير .
    عانقتها الأمّ بحرارة وهي لا تُصدّق ، وشدّتها إلى صدرها قائلة : ما أروعك يا صغيرتي وما أحلاكِ .
    انتبهت الأم إلى أنّ فرحًا لم يأتِ كعادته مع فرحة فسألتها : أين أخوك ؟
    فضحكت فرحة وقالت : سيأتي …سيأتي .
    وأتى فرح ، أتى بعد مرور أكثر من نصف ساعة ، أتى لاهثًا وتقدّم من أمّه وعانقها بحرارة : كلّ عام وأنتِ بخير يا أحلى ماما .
    وعانقته الأم ثانية وشدّته بحرارة إلى صدرها وهي تقول : ما أروعك يا حبيبي …ما أحلاكَ.
    تعجّبت فرحة عندما رأت أن فرحًا لا يحمل معه هديّة ، أين ذهب بالنّقود ، تساءلت في نفسها ، وغمزته ليلحقها إلى غرفتها.
    – يا بخيل …يا بخيل ..لماذا لم تشترِ هدية لأمي ؟ أين النقود؟ .
    وصمت فرح واحمرّ وجهه .
    وصرخت فيه ثانية أين الهديّة ؟ اجبني !!
    دخلت الأمّ إلى الغرفة بعد أن سمعت كلّ شيء، وأخذت تعانق فرح من جديد وتقول : يكفيني قبلة منه ، تكفيني بسمة ، ويكفيني كلّ عام وأنتِ بخير يا ماما .
    وتلعثم فرح ، وحاول أن يقول شيئًا ولكنه لم ينجح .
    ورنّ جرس البّاب ، فركضت فرحة لترى من القادم …ماما ..ماما صرخت .. إنّها جدّتي… إنّها جدتي .
    ودخلت الجدّة وعانقت كَنتها وهي تقول : جئت خصّيصًا لأهنئك يا بُنيتي بابنك فرح …لقد أضحى شابًّا ، لقد أضحى شابًّا يملأ ثيابه.
    وعادت البسمة إلى ثغر فرح ، عادت تضيء وجهه من جدي

    قصّة للأطفال بقلم : زهير دعيم

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.