• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    احمل الحكومة على ما يحدث من كوارث بالنقب

    حمل النائب طلب ابو عرار قبل قليل في موعظة خلال مراسم دفن الفتى وائل احمد ابو جوده (11 عاما)، من قرية تل عراد غير المعترف بها، الذي توفي جراء استنشاقه الغاز المستعمل لتسخين مياه الاستحمام، المسؤولية الكاملة لغالبية الحوادث البيتية في القرى غير المعترف بها للسلطات الاسرائيلية، وللحكومة، التي تمنع الناس من السكن في بيوت آمنة، كي يتسنى للناس البناء وفق متطلبات العصر، ولا توفر لهم الخدمات الاساسية بمقربة منهم، ومنها الإسعاف. وبين ابو عرار ان الحكومة تلاحق الناس في قضايا البناء، ولا تعترف بقراهم، حيث يعمد الناس على ايجاد حلول للضائقة، ولمتطلبات العصر ويعمدون على البحث عن بدائل للكهرباء، وغيرها. وفِي حديث مع سليمان سلمان ابو جوده، عّم المتوفى، حول الحادثة، قال:” بينما كان الأخوان وائل وتامر يستعدان للاستحمام لصلاة الجمعة استنشقا غاز البويلر وفقدا الوعي ونقلناهما بسيارة خصوصية والتي التأمت بسيارة الإسعاف، وقد أعلن في مستشفى سوروكا عن وفاة وائل، ونقل شقيقه لمستشفى آساف هروفي لوجود جهاز خاص للتعامل مع هذه الحالات وحالته جيده، وسرح هذا اليوم من آساف هروفي لمستشفى سوروكا”.واضاف ابو جوده:” تعاملت معنا الشرطة بشدة، حيث وقعت والد المتوفى وهو في حالة غير عادية على موافقة للتشريح الجنائي، ونقلوا الجثمان لمعهد التشريح الجنائي في ابو كبير، وطالبنا بعدم التشريح وبقي الجثمان من الجمعة الى اليوم الاثنين في ابو كبير، وتوجهنا للمحكمة وقررت المحكمة في بئر السبع يوم امس الاحد الساعة الخامسة مساء على تسريح الجثمان، بدون تشريح معتمدة على تقرير المستشفى، واتفقنا مع المسؤولين في ابو كبير بإخراج الجثمان اليوم الاثنين الساعة الثامنة، واليوم تحججوا وابقوا الجثمان حتى الساعة 9:30 حيث انتظروا سيارة اسعاف بطلبهم ولم تأت وأنا اشك ان في الامر تعاملا غير سليم، وبعد عدم قدوم سيارة الإسعاف التي أرادوها اخرجنا الجثمان بسيارة اسعاف تابعه لزاكا وبعد اخراج الجثمان من البوابة نقلناه بسيارتنا. تعامل الشرطة وابو كبير يجب فحصه، لان فيه جلافة وامور غير مفهومة”. وتجدر الإشارة ان بطيرم ذكرت انه سجلت 16 حالة وفاة منذ العام 2008 وحتى اليوم من عرب النقب من بين الأجيال من 0-18 نظرا للحوادث البيتية، وان اكثر من ٥٠ بالمائة منهم كانت اعمارهم من رضع وحتى 4 سنوات.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]l.com

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.