• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    لقاء صلح مع طلاب الداخل في جامعة جنين

    عقد صباح الأربعاء لقاء موسع في محافظة جنين بمشاركة وفد واسع من الداخل، مع النائب د. أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير – القائمة المشتركة، ورئيس لجنة الصلح القطرية الحاج عدنان الجاروشي ورئيس بلدية الطيرة مأمون عبد الحي ومحمد منصور وابو سفيان شلاعطة ووفد كبير من الطيرة، ومؤنس طه عبد الحليم وآخرين، وذلك بهدف احتواء الإشكال الذي حصل بين طلاب من الداخل وآخرين من قباطية. وقد استمع الوفد للتفاصيل حول الحادثة التي أسفرت عن إصابة طالبين من قباطية وجنين بطلقات نارية.
    وأُجري اللقاء في قاعة نيسان بمشاركة شخصيات اعتبارية حيث تلقى الكلمات، واستهلها عطوفة المحافظ اللواء إبراهيم رمضان ممثلا عن الرئيس الفلسطيني أبو مازن، وقال رمضان: لقد واجهنا أمورًا في الماضي أصعب مما نحن فيه اليوم. وتابع: أنا ابن الرملة و حيفا واللد، أنا ابن الوطن فلسطين، وعلينا عدم التراجع رغم الصعاب. وحيّا الأهل في قباطيا، وخاصة عائلة كميل، وتمنى الشفاء للجريحين من قباطيا وجنين. وأضاف رمضان: نحن شعب واحد ودم واحد وحال واحد، ولا شك بذلك، وحدود فلسطين مرسومة في قلوبنا، ولا أسلاك تفرق بيننا رغمًا عن الاحتلال. وعبر عطوفة المحافظ عن حزنه مما حصل.

    وفي كلمته قال د. أحمد الطيبي: “جئنا اليوم الى هنا بين أهلنا في جنين وما اروع هذا المشهد عندما يكون أهلنا من الطيرة، من كافة اطيافها هنا جميعا موحدون في الموقف، وما اروع وجودكم هنا، اهلنا في محافظة جنين، لاستقبال اهلكم من الداخل، اصحاب كرم وبيوت وعقول مفتوحة وقلوب محبه”. كما وتحدث ايضا د. نور الو الرب مسؤول اقليم جنين في حركة فتح وكذلك نائب رئيس الجامعة العربية الأمريكية في جنين والاخ ابو لؤي مسؤول لجان الاصلاح في منطقة جنين بحضور قادة الاجهزة الامنية.
    وبعد انتهاء الاجتماع الجماهيري عقد اجتماع عمل مغلق تحدث فيه كل من اللواء ابراهيم ابو رمضان واحمد الطيبي ومأمون عبد الحي وعدنان جاروشي ومحمد منصور وابو لؤي عن لجنة اصلاح منطقة جنين ، لاحتواء الازمة ثم توجه الجميع لمستشفى الرازي لزيارة المصاب احمد كميل والاطمئنان على حالته الصحيه. واتفق الاطراف على ضرورة احقاق الحق وتطبيق القانون واتاحة المجال امام الشرطة لاتمام التحقيق، وعدم تعميم المسؤولية ورفض التهديد الجماعي، وكذلك مباشرة لجان الصلح من الداخل وجنين بالعمل على اتخاذ الاجراءات المتعارف عليها.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.