• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    دانييلا .. حسناء لبنانية خانت زوجها من أجل لاعب تشيلسي فابريغاس

    حفل زفاف خاص فاخر جسد قصة حب اللاعب الإسباني نجم تشيلسي الحالي وبرشلونة السابق، سيسك فابريغاس، 31 عامًا، والجميلة اللبنانية دانييلا سمعان، 42 عاماً، بعد علاقة جمعتهما 7 أعوام أنجبا خلالها 3 أطفال، أشرفت عليه شركة تنظيم حفلات لبنانية.
    ضم حفل الزفاف، الذي أقيم أول أمس بفندق “cliveden house” الفاخر في لندن، عدداً لا بأس به من الأصدقاء والأقارب، فضلاً عن أطفال دانييلا وفابريغاس، وشغلت إطلالة “دانييلا” بالفستان الأبيض مواقع التواصل الاجتماعي.
    “تزوّجت من هذا الرجل الوسيم الذي أعشقه”.. عبارة أعلنت من خلالها دانييلا، خبر زواجها من نجم تشيلسي بعد قصة حب طويلة أثمرت عن 3 أولاد ليا وكابري وليوناردو.
    دانييلا تنحدر، من بلدة مزيارة اللبنانية، من عائلة لبنانية بسيطة للغاية، مكونة من 6 أشقاء ذكور وشقيقتين، تزوّجت عام 1998 أي في عمر الـ21 من رجل أعمال لبناني مليونير يعمل في مجال العقارات في إنجلترا لتعيش حياة الرفاهية في لندن، وأنجبت منه ولدين هما ماريا وجوزف.

    2010 كان عام اللقاء الأول بين دانييلا وفابريغاس الذي كان على علاقة بعارضة أزياء إسبانية تدعى كارلا غارسيا، ودانييلا كانت لا تزال متزوجة من إيلي تكتوك، ونشأت علاقة بينهما على الرغم من فارق السن الذي يصل إلى 12 عاماً.
    اللقاء كان داخل طعم ياباني شهير في لندن، حيث قصدته دانييلا مع صديقاتها، وصادفت خلال تناولها العشاء، نجم تشيلسي جالساً مع أصدقائه، فتوجهت نحوه لتبدي إعجابها الرياضي به، طالبة توقيعه، ومن هنا بدأت قصة الحب بين النجم الإسباني الذي كان يبلغ من العمر آن ذاك 23 سنة، حيث تبادل معها رقم الهاتف رغم أنه كانت تجمعه علاقة بكارلا غارسيا منذ سنوات، لكنه تخلّى عنها بعدما تعرف إلى سمعان.
    في 2011 تسربت صور لهما، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أشارت إلى وجود علاقة قوية بينهما، وأمضيا وقتاً رومانسياً بباريس ونيس، حتى وصلت الصور إلى زوجها “تكتوك” الذي أنهى صدمته بالطلاق.

    “فقدت الإحساس، كنت في حال نكران الذات، ولكنني لا أرغب أبداً في عودتها إليّ”.. كلمات عبر بها “تكتوك” عن صدمته بعد اكتشاف علاقة دانييلا بفابريغاس، في تصريحات لصحيفة “ذا صن” البريطانية، مضيفاً: “في اللحظة التي رأيت فيها تلك الصور شعرت بالاشمئزاز من سلوكها، وتوقفت كل عواطفي، كنا نفكر بإنجاب طفل ثالث عندما سرق فابريغاس زوجتي مني”.
    ولد فابريغاس في فيلاسار دي مار ببرشلونة، في منطقة كتالونيا لفرانسيسك فابريغاس الأب، الذي يدير شركة عقارية، ونوريا سولير، مالكة شركة معجنات، وقد شجع نادي برشلونة منذ طفولته، وحضر أول مباراة له عندما كان يبلغ من العمر تسعة أشهر مع جده.
    بدأ مسيرته الكروية مع نادي ماتارو، قبل أن يوقع عقداً مع أكاديمية برشلونة “لا ماسيا” للشباب الذين تصل أعمارهم إلى 10 سنوات، في عام 1997 قيل إن مدربه الأول، سنيور بلاي، لم يختر فابريغاس لخوض مباريات ضد برشلونة في محاولة لإخفائه عن الكشافين.
    مع ذلك، لم يصمد أسلوب التستر هذا أمام برشلونة لمدة طويلة، واستسلم ماتارو، وسمح لسيسك بالتدرب مع برشلونة ليوم واحد في الأسبوع. وفي نهاية المطاف، انضم فابريغاس لأكاديمية برشلونة بدوام كامل، وتدريبه الأول كان كلاعب خط وسط دفاعي بجانب أسماء بارزة، مثل جيرارد بيكي وليونيل ميسي.
    خلال الفترة التي قضاها في أكاديمية برشلونة، كان مثله الأعلى كابتن برشلونة آنذاك وصاحب القميص رقم أربعة جوسيب غوارديولا، الذي أعطى بعد ذلك قميصه لسيسك، ولكن لم يوفق سيسك مع الفريق الأول لبرشلونة، حيث انتقل إلى نادي تشيلسي الإنجليزي ليسطر اسمه في إنجلترا كأحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الإنجليزي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.