• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    هل ستقرر المحكمة ان مرض الرئتين يعتبر مرض مهنيّ؟

    نجارًا من شمالي البلاد والذي عمل في مهنة النجارة مدة ٤٥ عامًا واصيب بمرض الانسداد الرئوي، يطالب مؤسسة التامين الوطني بالاعتراف بمرضه كاصابة مهنة.
    وكان هذا النجار البالغ من العمر ٦٥ عامًا قد تقدم بدعوى قضائية بهذا الصدد لمحكمة العمل اللوائية في حيفا بواسطة المحامي سامي ابو وردة المختص بقضايا التامين الوطني والاضرار الجسدية. وادعى في الدعوى انه كان يعمل بوظيفة كاملة على مدار خمسة ايام اسبوعيًا وفي كل يوم من ٨ الى ١٠ ساعات، وخلال عمله يتعرض الغبار ، الدهانات الكيماوية والتي تشكل خطرًا جديًا على صحته. ونتيجة لظروف عمله كما يُدعى في الدعوى، فان النجار اصيب بمرض الرئتين، صعوبة بالتنفس وسعال شديد.
    وكان المدعى قد توجه في بادئ الامر لمؤسسة التامين الوطني مطالبًا بالاعتراف باصابته كمرض مهنة الا ان التامين الوطني رفض الاعتراف بذلك.
    ” يجب الاعتراف بمرضه كاصابة عمل على اسس مرص المهنة او على اسس “الميكروطراما” والتي تشير الى اصابات صغيرة تتطور حتى ظهور المرض”. هذا بعض ما قدمه في الدعوى المحامي سامي ابو وردة، معتمدًا على قرارات قضائية سابقة والتي اعترفت بان هناك عوامل عدة ومتنوعة والتي هي عبارة عن جزء من عمل صاحب المهنة بوسعها الحاق الضرر الصحي به على مدار سنوات العمل.
    ويرى المحامي سامي ابو وردة اهمية كبيرة في قرار المحكمة بهذه القضية وتاثيرها على النجارين واصحاب مهن اخرى الذين يتعرضون خلال عملهم لمواد تنتشر رائحتها بمحيط الهواء في مكان عملهم والتي قد تتسبب بالضرر لصحتهم.
    من سعيد بدران

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.