• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    كتبنا بالدم الغالي بيانا

    كتبنا بالدم الغالي بيانا … نخبر من نحب بما دهانا
    و ننقل صورة عنا إليكم … ترون بها الحرائق و الدخانا
    ترون مدامع الأطفال دما … يجمدها الجليد على لحانا
    ترون نساءنا متلفعات … بحسرتهن ينشدن الحنانا
    ترون شيوخنا عجزت خطاهم … فما هربوا و لا وجدوا الأمانا
    ترون بيوتنا صارت قبورا … و تحت ركامها دفنوا رؤانا
    أحبتنا أعادينا قساة … فلا تتعجبوا مما ترانى
    هم إختطفوا هدوء الليل منا… و من أجواءنا سرقوا شذانا
    نلوذ بمن أرانا الحق حقا … و من بظلال رحمته إحتوانا
    أما و الله لا نخشى عدوا … يظل برغم قسوته جبانا
    زرعنا للبطولة جانحيها … فطارت نحونا تحمي حمانا
    و ذوبنا الجليد بها و سرنا … تغرد تحت أرجلنا خطانا
    بطولتنا غذوناها يقينا … و أسرجنا لجولتها الحصانا
    سقيناها الدعاء و ما ملكنا … نناشد من بقدرته كفانا
    تكامل موقف الأعداء منا … و أيد بعضهم بعضا عيانا
    لقاءٌ بين شرق مستبد … و غرب بالعداوة واجهانا
    أحبتنا لنا حق عليكم … و من عرف الحقوق رعى و صانا
    أقمنا حجة الإسلام فيكم … و أحيينا الجهاد على ثرانا
    بذلنا النفس للمولى و طرنا … بأجنحة الرضى لما دعانا
    فماذا تبذلون لنصر دين … وأعينكم بلا غبش ترانا
    ألستم تبصرون دخان غدر … وإرهابا به الباغي رمانا
    و ما إرهاب هذا العصر منا … ولا فينا ولا هو من هدانا
    دعا وغد من عدو الله ليرمي … بأسهمها ليوقف ما إرتقانا
    يفرق بيننا و يثير فينا … خلافات يزيد بها أسانا
    و كم من واهن في الأرض يحبو … و يحسب أنه بلغ العنانا
    أما علم المكابر أن فينا … كتاب الله يمنحنا البيانا
    يضيء لنا الوجود فنحن نبني …على أضواء منهجه الكيانا
    نقول له و للدنيا جميعا … بأنا سوف نرعى من رعانا
    و سوف نلقن الباغين درسا … يعيد إلى المودة من جفانا
    سنرهب بالجهاد طغاة حرب … و نمنحهم إذا صدقوا الأمانا

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.