• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أربعة أمور من كانت فيه لا تهمه الدنيا

    ((وَلَا تَجْتَمِعُ الْخِيَانَةُ وَالْأَمَانَةُ جَمِيعًا))[ أحمد عن أبي هريرة]

    ومن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: مال حلال كسبته من جهد حلال
    (( أَرْبَعٌ إِذَا كُنَّ فِيكَ فَلَا عَلَيْكَ مَا فَاتَكَ مِنَ الدُّنْيَا حِفْظُ أَمَانَةٍ، وَصِدْقُ حَدِيثٍ، وَحُسْنُ خَلِيقَةٍ، وَعِفَّةٌ فِي طُهْرٍ ))[ أحمد عن عبد الله بن عمرو]

    مطعم حلال، كسبته بمال حلال، بجهد حلال، وأمين تحفظ الأمانة بأوسع معانيها، وصادق الحديث، وحسن الخلق، أربعة إذا كنت فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا.
    وفي حديث: الإنفاق من علمك يكون بتعليم غيرك
    (( ثَلَاثَةٌ أُقْسِمُ عَلَيْهِنَّ وَأُحَدِّثُكُمْ حَدِيثًا فَاحْفَظُوهُ قَالَ: مَا نَقَصَ مَالُ عَبْدٍ مِنْ صَدَقَةٍ وَلَا ظُلِمَ عَبْدٌ مَظْلَمَةً فَصَبَرَ عَلَيْهَا إِلَّا زَادَهُ اللَّهُ عِزًّا، وَلَا فَتَحَ عَبْدٌ بَابَ مَسْأَلَةٍ إِلَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ بَابَ فَقْرٍ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا، وَأُحَدِّثُكُمْ حَدِيثًا فَاحْفَظُوهُ قَالَ: إِنَّمَا الدُّنْيَا لِأَرْبَعَةِ نَفَرٍ؛ عَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَعِلْمًا فَهُوَ يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ وَيَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ وَيَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا فَهَذَا بِأَفْضَلِ الْمَنَازِلِ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ عِلْمًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ مَالًا فَهُوَ صَادِقُ النِّيَّةِ يَقُولُ: لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَأَجْرُهُمَا سَوَاءٌ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللَّهُ مَالًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ عِلْمًا فَهُوَ يَخْبِطُ فِي مَالِهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ لَا يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ وَلَا يَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ وَلَا يَعْلَمُ لِلَّهِ فِيهِ حَقًّا فَهَذَا بِأَخْبَثِ الْمَنَازِلِ، وَعَبْدٍ لَمْ يَرْزُقْهُ اللَّهُ مَالًا وَلَا عِلْمًا فَهُوَ يَقُولُ لَوْ أَنَّ لِي مَالًا لَعَمِلْتُ فِيهِ بِعَمَلِ فُلَانٍ فَهُوَ بِنِيَّتِهِ فَوِزْرُهُمَا سَوَاءٌ ))

    [ أحمد والترمذي عن أبي كبشة الأنماري]

    إن أوتيت علماً فأنفقه، إن أوتيت مالاً فأنفقه، إن أوتيت علماً ولم تؤت مالاً وقلت: لو أن لي مالاً لفعلت كما فعل فلان، أنت وفلان في الأجر سواء.. من غاب عن معصية فأقرها أو رضي بها كان كمن شهدها، ومن شهد معصية فأنكرها كان كمن غاب عنها.
    أيها الأخوة الكرام: الجهاد أربعة؛ أمر بمعروف، ونهي عن منكر، وصدق في مواطن الصبر، وشنآن الفاسق، هذا من الجهاد.
    عمل الجنة الصدق، فإذا صدق العبد برَّ، وإذا برَّ آمن، وإذا آمن دخل الجنة.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.