• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    خوف للعودة للجحيم

    بالمختصر ” اعترافي بعلاقة سابقة جعلت حياتي مع زوجي جحيم لا يطاق وصل لحد الضرب المبرح مما اضطرني إلى اللجوء لأهلي وتعامل ابي مع الموضوع بمنتهى الحزم لدرجة انه حدث شرخ بينه وبين زوجي وعدت إلى بيتي بعد ان تعهد بعدم ضربني و ان يعاملني بالمعروف او ان نفترق باحسان، مضى على عودتي إلى بيت زوجي ما يقارب الشهر مضت بهدوء وسلام اقتربنا فيها من بعضنا وعشنا ايام جميلة واكتشفت بالفعل باني احبه ولا استطيع العيش بدونه رغم الكثير من الامور التي تجاوزت عنها ( مكان السكن، علاقتي بزوجته الاولى، مساهمتي المالية في مصاريف البيت، زيارتي لبيت اهلي ” مرة كل اسبوعين”، علاقاتي في عملي ) كل هذا فقط لاني اريد الستر و العيش بما يرضي الله.
    تناقشت معه بالامور المالية ووضحت له باني غير ملزمة بها وانما ما اساهم به هو من باب الاحسان وكرم اخلاق مني ” طبعا انزعج لذلك”
    زارتني امي و اخوتي بعد عودتي بدون تخطيط مسبق ” انزعج لانه راى في الزيارة سوء نية من قبل اهلي يريدون من خلالها التاكد من عدم تعرضي للضرب وسكوتي كعهدي السابق”
    طلب مني اكثر من مرة ان اخبر ابي بانه لا بد ان يزورني لانه يريد ان يعلمه كيف يتعامل اولاد الاصول مع من يدخل بيته ” حيث ان ابي طرده في بداية المشكلة وقام بسبه” مع العلم اني زيارات ابي شحيحة جدا للجميع وليس فقط لي.
    حاول ارضائي خلال هذه الفترة و انا كذلك عاملته كالطفل المدلل
    طلبت منه ان نزور اهلي معا فرفض حينها طلبت منه ان ازور اهلي لوحدي وافق على مضض، ذهبت للزيارة و انا افتقده وهو كذلك مرت ساعات زيارتي عليه بصعوبه ، لمح له خلالها بعض اهله ان الوضع غير طبيعي لانه كان يرافقني بزيارتي لاهلي وقد تاثر بذلك.
    لغاية يوم امس وبعد ان عاد من التسوق ” لم اعطيه بعد المساهمة الشهرية” لاحظت انه مضطرب حاولت ان اخفف عنه فقال لي ” لا استطيع ان اتجاوز موقف ابوك معي” وعاد للتجريح والتلميح بسوء اخلاقي واشار لعلاقتي السابقة ولكنه انسحب بسرعة وقال لي اخاف ان تتركي البيت وتطالبي بالطلاق مثل المرة السابقة ، حضنته وانا ابكي والعالم كله يدور حولي ، انسحب من البيت حتى لا يتطور الامر لاكثر من ذلك.
    موقفه جعلني اعيد حساباتي من جديد واعاني الم الحيرة بين حبه لي وعد قدرته على تجاوز الماضي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.