• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    خذوا زينتكم

    وقد أمَرنا ربنا تبارك وتعالى بأخْذِ الْحَذَر حال الْحَرْب ، وبأخْذ العدّة عند القتال ، وبأخْذ الأسلحة حال الْخَوف ، وبأخْذ الزينة عند كل صلاة ، وهذا الأخير ما سأكتب عنه في هذه العجالة .
    إن المتأمل لأحوال بعض الْمُصَلِّين يَجِد عَجَبًا .
    فهذا يأتي إلى المسجد بِقميص نومه ، وذاك بِزِيّ عَمَلِه ، وثالث بِثياب مِهنته ، وآخر بِملابس الرياضة ، غير آبِـهين بِما سَيُقْدِمون عليه – وهو الوقوف بين يدي الله سبحانه – بينما تَراهم جميعا يَلْبَسون أفضل ثيابـهم عند حضور مناسبة أو إجابة وَليمة ، ولو دُعي أحدهم لِمُقَابَلَة مسؤول – أيًّـا كان هذا المسؤول – لأخَذ كامِل زينته ولبس أجمل ما عنده من الثياب ، وتَـهَنْدم أحسن هِندام ، ووَقف أمام المرآة ! واستشار أخاه أو صديقه وتعطّر بأزكى العطور وأرْقَاها . كل ذلك ليبدوا جميلاً لمن رَآه ، ولا غرابة في ذلك فالله جميل يحب الجمال . والنفس تحب الـتَّجَمل وتُحبِّـذه .
    وقد أمر الله سبحانه وتعالى بأخذ الزينة عند كلّ صلاة ، فقال : (يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ)
    قال ابن كثير : ولِهَذه الآية وما وَرَد في معناها مِن السُّنّة يُسْتَحَب الـتَّجَمّل عند الصلاة ، ولاسيما يوم الجمعة ويوم العيد ، والـطِّيب لأنه مِن الزِّينة ، والسواك لأنه مِن تَمَام ذلك ، ومِن أفضل اللباس البياض . اهـ .
    والـتَّجَمّل لله عَزّ وَجَلّ أولى مِن الـتَّجَمّل للخَلْق
    قال نافع : تَخَلَّفْتُ يوما في عَلَف الرِّكاب ، فَدَخَل عليّ ابن عمر ، وأنا أصلى في ثوب واحد ، فقال لي : ألم تُكْسَ ثوبين ؟
    قلت : بلى .
    قال : أرأيت لو بَعثتك إلى بعض أهل المدينة ! أكنت تَذهب في ثوب واحد ؟
    قلت : لا .
    قال : فالله أحق أن يُتجمّل له أمِ الناس ؟

    وعن نافع قال : رآني ابن عمر ، وأنا أصلى في ثوب واحد ، فقال : ألم أكْسُك ؟
    قلت : بلى .
    قال : فلو بَعَثْتُك كنتَ تَذْهَب هكذا ؟
    قلت : لا .
    قال : فالله أحق أن تتزيّن له
    ولا يُلام المسلم على أخذ زينته فليس لبس الْمُرَقَّع قُرْبَة ، ولا ارتداء الثياب البالية سُـنّة .
    والتّجمّل مطلوب على كلّ حال ، ابتداءً مِن الـتّجمل للصلاة والوقوف بين يدي الله ، إلى التجمّل للمناسبات ، والتّجمّل لزيارة الإخوان ، والتّجمّل للزوجة ، كما قال ابن عباس : إني أحب أن أتـزين للمرأة كما أحب أن تتـزين لي المرأة ؛ لأن الله تعالى يقول : ( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) .
    وروى الإمام أحمد عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : أتيت النبيّ صلى الله عليه وسلم وَعِنْدَهُ مَالِكُ بْنُ مُرَارَةَ الرَّهَاوِيُّ ، فَأَدْرَكْتُ مِنْ آخِرِ حَدِيثِهِ ، وَهُوَ يَقُولُ : يَا رَسُولَ اللهِ ، قَدْ قُسِمَ لِي مِنَ الْجِمَالِ مَا تَرَى ، فَمَا أُحِبُّ أَنَّ أَحَدًا مِنَ النَّاسِ فَضَلَنِي بِشِرَاكَيْنِ فَمَا فَوْقَهُمَا ، أَفَلَيْسَ ذَلِكَ هُوَ الْبَغْيُ ؟ قَالَ : لاَ ، لَيْسَ ذَلِكَ بِالْبَغْيِ ، وَلَكِنَّ الْبَغْيَ مَنْ بَطِرَ – قَالَ : أَوْ قَالَ : سَفِهَ – الْحَقَّ ، وَغَمَطَ النَّاسَ . وصححه الألباني والأرنؤوط .

    وعند أبي داود مِن حديث أبي هريرة رضي الله عنه أَنَّ رَجُلاً أَتَى النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- – وَكَانَ رَجُلاً جَمِيلاً – فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّى رَجُلٌ حُبِّبَ إِلَىَّ الْجَمَالُ وَأُعْطِيتُ مِنْهُ مَا تَرَى حَتَّى مَا أُحِبُّ أَنْ يَفُوقَنِى أَحَدٌ – إِمَّا قَالَ بِشِرَاكِ نَعْلِى. وَإِمَّا قَالَ بِشِسْعِ نَعْلِى – أَفَمِنَ الْكِبْرِ ذَلِكَ قَالَ « لاَ وَلَكِنَّ الْكِبْرَ مَنْ بَطَرَ الْحَقَّ وَغَمَطَ النَّاسَ . وصححه الألباني .

    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتجمّل للوفود والْجُمَع والأعياد .
    قال الإمام البخاري رحمه الله : باب الـتّجَمُّل للوُفود .
    ثم ساق بإسناده عن ابن عمر قال : وَجَدَ عُمر حُلة اسْتَبْرق تُبَاع في السوق ، فأتى بـها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله ابتع – أي اشْتَر – هذه الْحُلّة فَتَجَمَّل بـها للعِيد وللوفود . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما هذه لِبَاس مَن لا خَلاق له . الحديث .
    وإنما أنكر عليه نوع الْحُلّة لا الـتّجمل للعِيد والوَفْد .
    وقال البراء رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وسلم مربوعا ، وقد رأيته في حلة حمراء ما رأيت شيئا أحسن منه . رواه البخاري ومسلم .
    وليست الْحُلَّة المذكورة هنا حَمْرَاء خَالِصة .

    وفي قصة مناظرة ابن عباس للخوارج ، قال ابن عباس : فخرجت إليهم ولَبِسْتُ أحسن ما يكون مِن حُلل اليمن – قال أبو زُميل : كان بن عباس جميلا جهيرا – قال ابن عباس : فأتيتهم وهم مجتمعون في دارهم قائلون ، فَسَلَّمْتُ عليهم ، فقالوا : مرحبا بك يا ابن عباس ، فما هذه الْحُلّة ؟! قال : قُلْتُ : ما تَعيبون عليّ ، لقد رأيت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن ما يكون مِن الْـحُلل .
    قال صالح بن أبي حَسَّان : سمعت سعيد بن المسيب يقول : إن الله طَيِّب يُحِبّ الـطِّيب ، نَظِيف يُحِبّ النظافة ، كَرِيم يُحِبّ الكَرَم ، جَواد يُحِبّ الْجُود ؛ فَنَظِّفُوا أفْنِيتِكم ، ولا تشبهوا باليهود . رواه الترمذي .
    وجاء عبد الكريم أبو أُمَية إلى أبى العالية وعليه ثياب صُوف ، فقال أبو العالية : إنما هذه ثياب الرهبان ! إن كان المسلمون إذا تزاوروا تَجَمَّلُوا . رواه البخاري في الأدب المفرد .

    قال المقَّري في ” نفح الطيب ” : وأهْل الأنَدلس أشَدّ خَلْق الله اعْتِنَاء بِنَظَافَة مَا يَلْبِسُون ومَا يَفْرِشُون وغير ذلك ، مِمَّا يَتَعَلَّق بِهم ، وفيهم مَن لا يَكُون عِنده إلاَّ مَا يَقُوته يَومه فَيطْويه صَائمًا ، ويَبْتَاع صَابُونًا يَغْسِل بِه ثِيَابَه ! ولا يَظْهَر فيها سَاعة على حَالة تَنْبُو العَيْن عنها . اهـ .

    ويتأكّد الـتَّجَمُّل إذا كان يوم اجتماع الناس ، كَالْجُمعة والعيد ، فقد استفاضت الأحاديث في هذا الباب ، وهي مشهورة معلومة – إن شاء الله – .
    قال ابن أبي ليلى : أدركت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم من أصحاب بدر وأصحاب شجرة إذا كان يوم الجمعة لَبِسُوا أحْسَن ثيابـهم ، وإن كان عندهم طِيب مَسّوا منه ، ثم راحوا إلى الجمعة .
    فإذا كان الأمر كذلك فإنه يجب تعظيم شعائر الله ، فلا تُؤتَى المساجد إلاّّ بِرَائحة طَيبة زكية ، ولباس نظيف ساتر – وسواء في ذلك الكبار والصغار – ، لا أن يأتي الْمُصَلِّي إلى المسجد وكأنه خارج إلى الدكان أو داخل غُرفة نَومه !
    ولذلك نُهي الْمُصلِّي أن يأتي إلى المسجد بروائح كريهة ، سواء كانت رأئحة ما أكَل وبقيَت في فَمه ، أو رائحة العرق في ثيابه أو في بَدَنه .
    روى البخاري ومسلم عن عائشة قالت : كان الناس يَنْتَابُون يوم الجمعة من منازلهم والعوالي فيأتون في الغبار يُصيبهم الغبار والعَرَق ، فيخرج منهم العَرَق ، فأتى رسولَ الله إنسانٌ منهم – وهو عندي – فقال النبي : لو أنكم تطهرتم ليومكم هذا .
    وقالت رضي الله عنها: كان الناس مَهَنَةَ أنفسِهم ، وكانوا إذا راحوا إلى الجمعة راحوا في هيئتهم ، فقيل لهم : لو اغتسلتم . رواه البخاري .
    بل كان الرَّجُل يُطْرَد مِن المسجد إذا وُجِدت به الروائح الكريهة !
    قال عمر رضي الله عنه : لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا وَجَدَ رِيحهما مِن الرَّجُل في المسجد أمَرَ به فأُخْرِجَ إلى البقيع . رواه مسلم .

    إن تعظيم شعائر الله – جل وعلا – مطلب شرعي ، وضرورة مُلِحّة ، ذلك أن المساجد بيوت الله وتعظيمها مِن تَعظيم مَن تُنْسَب إليه .
    (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)

    ويُستثنى مِن ذلك : النساء ، فإنهن أُمِرْن بعدم مَسّ الطيب عند إتيان المساجد ، بل اُمْرِن أن يخرُجْن تَفِلات ، غير مُتطيّبات ولا مُتجمِّلات .
    قال عليه الصلاة والسلام : أيما امرأة أصابت بَخورا فلا تَشهد معنا العِشاء الآخرة . رواه مسلم .
    وقال : إذا شَهِدَت إحداكن المسجد فلا تَمَسّ طِيبًا . رواه مسلم .
    قال عليه الصلاة والسلام : لا تَمْنَعُوا إماء الله مساجد الله ، ولكن لِيَخْرُجْن وَهُنّ تِفِلات . رواه الإمام أحمد وأبو داود . وأصله في الصحيحين .
    قال ابن حجر : أي : غير مُتَطَيبات ، ويقال : امرأة تَفلة إذا كانت مُتَغَيِّرة الرِّيح . اهـ .
    ولذلك من الخطأ أن تُبخَّر النساء في المساجد .

    ولقيَ أبو هريرةَ رضي الله عنه امرأةً فَوَجَدَ منها ريحَ الطيبِ يَنْفُح ، وَلِذَيْلِها إعصار ، فقال : يا أمةَ الجبار ! جئتِ من المسجد ؟
    قالت : نعم .
    قال : وله تَطَيَّبْتِ ؟
    قالت : نعم .
    قال : إني سمعت حِبِّي أبا القاسمِ صلى الله عليه وسلم يقول : لا تُقبلُ صلاةٌ لامرأةٍ تطيَّبَتْ لهذا المسجدِ حتى ترجعَ فتغتسلَ غُسْلَها من الجنابة . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وحسنه الألباني .
    وإن الأخذ بِتلك الآداب عند إتيان الصلاة والوقوف بين يدي الله ليدلّ على تعظيم الله عَزّ وَجَلّ والتأدُّب معه سبحانه وتعالى .

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.