• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    آية تهتز لها الجبال

    {{ أليس الله بكاف عبده }}
    فاستشعرها … تنتاب كل منّا أوقات يشعر فيها أنّه بات وحيداً
    في ساحة من الهموم و المتاعب أو القلق ، ولكن فلنتذكر قول الله عز وجل
    ( أَلَيس اللهُ بِكَافٍ عبده )
    كم تشعرني هذه الآية الكريمة بالدفء ، و برحمة الله عز وجل و كرمه ..
    و اللهِ ما وكّلت أمري لله عزّ و جلّ يوماً إلا قضى لي مطلبي ..
    وما استغثتُ به يوماً في أزمةٍ أتعبتني إلا أغاثني بأفضل مما أتوقع ..
    وما خفتُ أمراً فدعوتُه إلا كفاني إياه ..
    و ما استغنيتُ به عن الناس إلا فتح لي أبواباً من السكينة و الطمأنينة ..
    أقول لكل مهموم أحاطت به المصائب و الكروب من كل جهة :
    ( أَلَيس اللّه بِكَافٍ عبده )
    أقول لكل مظلوم تكاثرت عليه أيدي الشر :
    ( أَلَيس اللُه بِكَافٍ عبده )
    أقولها لكل متعَب أرقته الحياة طويلاً فما عاد ليله ليلا و لا نهاره نهارا :

    (أَلَيس اللّه بِكَافٍ عبده )
    أقولها لكل من فارقه محبوب فترك في قلبه فراغاً :
    ( أَلَيس اللّه بِكَافٍ عبده )
    أقوُلها لكل من تتعثر قدماه في طريق طلب الرزق فبات مهموماً :
    ( أَلَيس اللهُ بِكَافٍ عبده )
    أقولها لكل وحيدٍ حزين :
    ( أَلَيس اللّه بِكَافٍ عبده )
    أقولها لكل محتاج :
    ( أَلَيس اللّه بِكَافٍ عبده )
    اللهم وكلتك نفسي و سائر أمري و ماأهمني فتولني و أنت حسبي و كفى بك حسيبًا …

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.