• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    غيرة

    والِه ٌ
    في جوف السّواد ْ
    حارَ من حركات الأنثى
    حول حقول الهوى
    لم يحظ َ بها ،
    بالتِي تتوارى
    خلف الحجاب ْ..
    وقتما
    ينأى في العتْمات ِ
    تمضي إلى وجهة ٍ .
    من شرفة الأنفاس ِ
    تلوِح ُ أهدابَها للأمير ْ
    في الشط ومنتزهات ٍ
    لا تتخلَّف عن حرِّ الموعد ِ .
    حالما
    شمّرَ الغمْر ُ أنفاسَ عِزّته ِ
    لاح َ محبوبُ الأنثى ،
    معشوقُ الوَرَى بدرا ً
    في ليالي البيض ِ ..
    يا ليت َ الغيورَ
    شعاع أمير السّما
    في زرقة عينيها …
    عبد اللطيف التجكاني

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.