• فولفو تعلن أن كل سياراتها سوف تصبح كهربائية

    كشفت شركة “فولفو للسيارات” أن كل سيارة تحمل علامتها التجارية تطلق اعتبارًا من عام 2018، سوف يتم تزويدها بمحرك كهربائي، ما يشكل نهاية تاريخية للسيارات التي ليس لديها سوى محرك يعمل بواسطة “الاحتراق الداخلي” ICE، مشيرة إلى أنها سوف تضع الطاقة الكهربائية في صلب أعمالها المستقبلية.

    ويمثل هذا الإعلان، أحد أهم الجهود التي يبذلها أي صانع سيارات من أجل تبني الطاقة الكهربائية، كما أنه يسلّط الضوء على أنه كيف على مرور قرن على اختراع توليد طاقة الكهرباء بواسطة محركات الاحتراق الداخلي، في حين يمهد هذا الحدث الطريق أمام فصل جديد في تاريخ السيارات.

    وقال هاكان سامويلسون، الرئيس والمدير التنفيذي: “إن هذا الأمر يتعلق بالعميل”، مضيفًا: “الناس يطلبون على نحو متزايد السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، ونحن نرغب في تلبية احتياجات عملائنا الحالية والمستقبلية. فبإمكانك الآن انتقاء واختيار أيهما تتمنى من فولفو”.

    وسوف تقدم “فولفو للسيارات” مجموعة من السيارات الكهربائية عبر طائفة من طرزها، وهي تضم سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية بالكامل، وسيارات هجين (التي تستخدم بطاريات قابلة للشحن) بالإضافة إلى السيارات الهجين الخفيفة.

    وسوف تُطلق خمس سيارات كهربائية بالكامل بين العامين 2019 و2012، ثلاث منها سوف تكون من طرز “فولفو”، أما الاثنتين الأخريين فسوف تكونان كهربائيتين ذات أداء عالٍ من “بولستار”، ذراع “فولفو للسيارات” ذات الأداء العالي. وسوف يتم الكشف عن التفاصيل الكاملة في وقت لاحق.

    وهذه المجموعة المؤلفة من خمس سيارات، سوف يتم إلحاقها برزمة خيارات لمحركات هجين تعمل بالبنزين والديزل، إضافة إلى هجين خفيفة بقوة 48 فولطًا، والتي تمثل واحدة من أوسع عروض السيارات الكهربائية التي يوفرها أي صانع سيارات.

    وهذا يعني، أنه لن يكون هناك في المستقبل أيُ من سيارات “فولفو” من دون محرك كهربائي، إذ سوف يتم التخلص من المحركات التي تعمل بنظام الاحتراق الداخلي واستبدالها بأخرى تعمل بواسطة الاحتراق الداخلي مع خيارات المحركات الكهربائية.

    من جهة أخرى، أكد سامويلسون “أن هذا الإعلان يشكل نهاية للسيارات التي تعمل بالوقود فقط”. وتابع “إن فولفو للسيارات قد أعلنت أنها تخطط لبيع ما مجموعه مليون سيارة كهربائية بحلول العام 2025”. وأكد “عندما نعد نفي بوعدنا.. هذه هي الطريقة التي سوف نقوم بها”.

    وتقول فولفو إن هذا الإعلان يؤكد التزامها بالتقليل من التأثير السلبي على البيئة وجعل مدن المستقبل أكثر نظافة. وتعمل “فولفو للسيارات” على خفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن منتجاتها وكذلك عملياتها، وهي تهدف إلى أن تكون عملياتها التصنيعية غير ذي أثر على المناخ بحلول العام 2025.

    وقد استُتبع هذا القرار في أعقاب الإعلان هذا الشهر، عن أن “فولفو للسيارات” سوف تحول “بولستار” إلى شركة سيارات كهربائية عالمية مستقلة ذات أداء عالٍ. وسوف يتولّى توماس إنجلاث، نائب الرئيس الأول للتصميم في “فولفو للسيارات” قيادة “بولستار” كرئيس تنفيذي.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.