• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الإعلان عن تأسيس “هيئة الإصلاح” في عارة

    أطلق أئمة مساجد ونشطاء ووجهاء ودعاة من قرية عارة، مساء الأحد الإعلان التأسيسي لـ “هيئة الإصلاح في عارة”، وذلك في اجتماع خاص عقد في في قاعة مسجد الشافعي بالقرية، والذي تضمن شرح الأسباب الداعية الى تأسيس هذه الهيئة، ووضع تصور أولي للعمل، وكذلك اعتماد الأسماء المشاركة في التأسيس من الرجال والنساء، ودعوة كل من يرى نفسه مناسبا للإنضمام للهيئة مستقبلا.
    وقال الشيخ نضال أبو شيخة -إمام مسجد الشافعي- في الإعلان التأسيسي :” نطلق اليوم الإعلان التأسيسي لهيئة الإصلاح في عارة انطلاقاً من قوله تعالى “ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر“، وخير انطلاقة من بيوت الله، عز وجل، المساجد، وهي المؤسسة الأولى التي يمكن من خلالها تغيير مفاهيم وتغييرعادات وتغيير وإصلاح مجتمع، وعلى أولويات العمل سيكون الإصلاح، ولذا كانت هذه المبادرة من أئمة المساجد، ومن قبل نشطاء اجتماعيين، وحتى يكون العمل جماعيا ومنظما، نطلق ونعلن عن هذه الهيئة، من الأخوة والأخوات الحضور”.

    وأضاف:” وتعمدنا ولعلها المرة الأولى أن تكون النساء جزءا من لجنة الإصلاح، لأن الأسرة والوحدة الأسرية، مهمة جدا في قضايا التربية والإصلاح، وحقيقية نصطدم نحن الرجال بمشاكل تخص النساء، ولكي يكون الدور متكاملاً وتُعطى النساء دورا لحل المشاكل والاشكالات، سيكون ضمن الهيئة التأسيسية نساء وناشطات وداعيات”.وأشار الى أن هذه اللجنة سيكون دورها بالأساس محلي، وليست بديلا عن لجنة الإصلاح القطرية، ولكنها ستكون على اتمّ الاستعداد لتلبية نداء واجب الإصلاح، ما استطاعت الى ذلك سبيلا.ودعا الشيخ نضال أبو شيخة الإعلام على أنواعه التواصل مع اللجنة وأعضائها، والاهتمام في قضايا الإصلاح ونشاط لجان وهيئات الإصلاح، لما للإعلام من دور مهم في حياتنا، ويمكن للإعلام البناء أن يسهم في قضايا الإصلاح، وتمّ اختيار الشيخ عماد يونس- إمام مسجد الظهرات- أن يكون ناطقاً بلسان الهيئة.

    وقال الشيخ عماد يونس : ” لقد وجدنا من الواجب ان نقوم بهذا الدور، حيث يعاني مجتمعنا من سلوكيات عنف واحتراب، وسنقوم من خلال هذه المؤسسة الإصلاحية، من أجل خدمة مجتمعنا، ولا يغيب عنّا ما تعانيه الأسر، للأسف الشديد، من مشاكل كثيرة، والتي لا حلّ لهل الاّ بشرع الله تعالى، وسنة نبينا محمد-صلى الله عليه وسلم-، ونسأل الله أن يوفقنا لهذه المهمة”.من جانبها قالت الداعية سوسن مصاروة – عضو مؤسس في هيئة الإصلاح : ” إيماناً منّا أن المرأة لها دورها في كل ميادين الحياة، في مجتمعنا، سواء كانت في الأسرة أو في المؤسسات وكل نواحي الحياة، كان لا بد من وجودنا في هذه الهيئة، مجموعة من النساء، حتى نبادر ونتعاون مع اخوتنا في هذه الهيئة لحل المشاكل التي تحصل في الأسرة أو المدارس، أو في مجتمعنا بشكل عام في بلدنا عارة، ونسأل الله أن يوفقنا لهذا العمل الجديد”.
    محمود أبو عطا

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    التعليقات

    1. هاي لجنتكم يا سيدي الشيخ قصص خربانه. يعني في رايك إذا صار خلاف بين ناس, حول قطعة أرض مثلا, رايحين يتوجهولكم أو للمحكمه؟ طبعا للمحكمه وهذا أهيب وأفضل. في %99 من الحالات أحكامكم مش رايحه تكون عادله. مشكورين على المحاوله بس هاي وسائل كانت ملائمه قبل 50000 سنه مش اليوم. بلغه أخرى, بدكم ترجعوا المختره والزعامه العربيه المزيفه, والأسوأ, العائليه.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.