• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إعلانات الأطفال هل هي بريئة مثلهم

    ليست كل اعلانات مستلزمات الأطفال بريئة مثلهم، هكذا علقت إحدى الناشطات على موقع فيس بوك، وذلك تعليقاً على إعلان بخصوص أحد أنواع الحليب الذي يروج له عدة أطفال في سن الفطام، ويقوم الأطفال بالحديث فيما بينهم بلهجة الأكبر سناً “عن طريق الدبلجة”، وهم يتحدثون عن صعوبة الفطام عن حليب الأم والذي يطلق عليه “الدندوه” وهو صدر أو ثدي الأم بالتحديد، ولكن الإعلان خرج عن محتواه الترويجي ليحتوي على إيحاءات حميمية تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي حيث رصدنا التعليقات التالية:

    Ahmad hesham كتب يقول: أخيراً عرفت ايه هو الدندوه
    Bissan zayyat علقت تقول: كتييييييير مقرف وبشع
    ريان كتب يقول: أول مرة أشعر أن الطفولة مش بريئة
    وعلى ذلك التقت “سيدتي نت” بالأخصائي النفسي محمد صادق والذي أشار إلى أن الإعلان يشمل عدة سلبيات كالتالي:
    • يبدأ الإعلان بأسلوب حواري سوقي مثل أن يخاطب الطفل صديقه أو شقيقه بكلمة “يا ملزق” فالمفروض أن نربي أطفالنا على الألفاظ الراقية والمهذبة في أسلوب التخاطب.
    • الدندوه هي كلمة اخترعتها الشركة المنتجة للحليب للتعبير عن صدر الأم” ثدي الأم” ولكن الحوار بين الأطفال خرج إلى إيحاءات حميمية لا تليق بالأطفال ولا بالكبار.
    • يجب علينا كآباء وأمهات انتقاء الألفاظ التي يسمعها صغارنا وأن نبتعد بآذانهم عن الأغاني الهابطة وسوق الإعلانات التجارية التي يهمها الربح قبل كل شيء,
    • الإعلان إهانة للمرأة قبل كل شيء يشير لجزء من جسمها كأنه مصدر الإغراء والغواية وليس سر الحياة فحليب الأم هو الدم الأبيض الذي يكفل الحياة للصغير لمدة عامين وهي فترة الرضاعة التي أقرها الإسلا،م ولذلك أباح للمرضع أن تفطر لأن هذا الحليب يؤثر على صحتها وقوتها فكيف يهان بهذا الأسلوب وبأنه للغواية فقط؟
    • يجب أن يقف التربويون وقفة واحدة ضد هذه الثقافات التي تدخل إلى بيوتنا، فالترويج يجب أن يحترم أخلاقنا وقيمنا وديننا قبل كل شيء.
    • ليس الترويج لسلعة يعني أن نستخدم أي أسلوب وهذا ما يجب أن تشرحه الأم لأطفالها بأن الغاية لا تبرر الوسيلة.

    Untitled-1

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.