• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    إثارة البريميرليغ تستهلّ وعناوين المنافسة لا تتغيّر

    يبدو أنّ المنافسة ستكون حامية الوطيس في الموسم الجديد من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الذي ينطلق اليوم السبت، حيث من المتوقع أن يكون الصراع على اللقب بين الرباعي تشيلسي وأرسنال ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وليفربول بدرجة أقل.

    وسيقصّ مانشستر يونايتد شريط الموسم الجديد باختبار صعب يجمعه بضيفه توتنهام، فيما يبدأ تشيلسي حملة الدفاع عن لقبه السبت أيضاً على أرضه أمام سوانسي سيتي، على أن يلعب أرسنال الأحد بين جماهيره أيضاً مع جاره وست هام يونايتد، وليفربول مع مضيفه ستوك سيتي، بينما تختتم المرحلة الإثنين بلقاء مانشستر سيتي ومضيفه وست بروميتش ألبيون.

    ويبدو تشيلسي مجدّداً من أبرز المرشحين للفوز باللقب خصوصاً أنّ مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو التزم فلسفة الاستمرارية ولم يدخل أي تعديلات مؤثرة على تشكيلة الفريق.

    “في الوقت الحالي نحن أبطال أصعب دوري في العالم، وبالتالي نعلم مدى صعوبة تكرار الإنجاز، لكنّنا مستعدون للتحدي وسنستمتع به”، هذا ما قاله مورينيو الذي لم يتحضر فريقه جيّداً لانطلاق الدوري بعدما فشل في الخروج فائزاً من مبارياته الخمس الأخيرة وأبرزها على الإطلاق مباراة درع المجتمع التي خسرها الأحد الماضي أمام جاره اللدود أرسنال (0-1) الذي يبدو مستعداً لمقارعة الـ”بلوز” على اللقب.

    واستحقّ تشيلسي دون أدنى شك الفوز بلقب الموسم الماضي بعدما تقدّم بفارق 8 نقاط عن بطل الموسم قبل الماضي مانشستر سيتي، وفي ظل المحافظة على التشكيلة ذاتها باستثناء استبدال الحارس التشيكي البديل بتر تشيك بالبوسني إسمير بيغوفيتش والمهاجم الإيفواري ديدييه دروغبا بالكولومبي راداميل فالكاو، يبدو الفريق اللندني قادراً على تكرار سيناريو 2005 و2006 والفوز مع مورينيو باللقب للمرة الثانية على التوالي.

    ويأمل مورينيو أن يتخلّص مهاجمه الإسباني دييغو كوستا من مشكلته العضلية التي حرمته من المشاركة في مباراة درع المجتمع ومباراة الأربعاء ضد فيورنتينا الإيطالي التي خسرها الفريق اللندني على أرضه 0-1.

    ومن المؤكد أنّ إصابة كوستا تقلق جماهير تشيلسي ومورينيو خصوصاً أنّها ليست جديدة بل يحملها معه من الموسم الماضي وهي تسبّبت بخوضه 24 مباراة فقط في الدوري من أصل 38.

    ومن المرجّح أن لا يواجه تشيلسي صعوبة في حسم مباراته الأولى ضد سوانسي سيتي الذي خسر مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري أمام الفريق اللندني ولم يفز على الأخير في منافسات الدوري منذ 25 نيسان/أبريل 1981 حين تغلّب عليه 3-0 في دوري الدرجة الثانية سابقاً (الأولى حالياً).

    لكنّ على فريق مورينيو الحذر من الفريق الويلزي الذي حقّق المفاجأة في افتتاح الموسم الماضي بإسقاطه مانشستر يونايتد في معقله “أولدترافورد” بنتيجة 2-1.

    وسيضطرّ تشيلسي باكراً إلى اختبار مدى استعداده للدفاع عن لقبه إذ أنّه يواجه مانشستر سيتي في معقل الأخير “استاد الاتحاد” منذ المرحلة الثانية قبل أن يلتقي إيفرتون في الخامسة خارج قواعده أيضاً ثم جاره أرسنال في السادسة على ملعبه “ستامفورد بريدج”.

    واذا كان أمام مورينيو فترة أسبوع من أجل التحضير للقمة المبكرة أمام سيتي والوقوف على جاهزية فريقه من خلال مواجهته مع سوانسي سيتي، فإنّ نظيره في يونايتد الهولندي لويس فان غال لا يتمتع بهذه الرفاهية لأنّ فريقه مضطر لاختبار قدراته منذ اليوم الافتتاحي كونه يتواجه مع ضيفه توتنهام الذي خرج فائزاً مرتين في زياراته الثلاث الأخيرة لمعقل “الشياطين الحمر”.

    k

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.