• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    تخرج الفوج الثالث من تواسع إعدادية طرعان

    مَع مَغيبِ يَوْمِ الإثْنَيْنِ وَهَديلِ الحَمائِمِ وَتْغريدِ البَلابِلِ ،نَسَماتٍ خَفيفَةٍ، في الخامِسِ عَشَر مِن حُزَيْران، دَعَت إدارَةِ المَدْرَسَةِ الإعْدادِيَّة ب وَمُديرها الأسْتاذ وائِل دحله، الطاقَم الإدارِيّ وَالهَيْئَة التَدْريسِيَّة أَوْلِياءَ أُمورِ طُلّابِ الصفوفِ التّاسِعَة، لِيَشْهَدُوا حَفْلَ تَخَرُّج الفَوْجِ الثّالِثِ مِن أَبْنائِهِم، الّذينَ حَصَدُوا الدَّرَجاتِ وَحانَ وَقْت ارْتِقائِهِم إلى المَرْحَلَةِ الثّانَوِيّة بِكُلِّ جِدٍّ وَنَجاحٍ. شَهِدَت هذِهِ المُناسَبَةُ حُضورَ جَمْعٍ غَفيرٍ مِن أَوْلِياءِ الأُمورِ الّذينَ تَفاءَلُوُا بِخَيْرِ هذا الجيلِ، وَكَوْكَبَةً مِن الضُّيوفِ وَعَلَى رَأْسِهِم رَئيسُ المَجْلِسِ المُوَقَّر عِماد أمين دحله، وَمُمَثِّلينَ عَن المَجْلِس المَحَلِيّ، وَأَيْضًا عَن لَجْنَةِ أَوْلِياءِ الأُمُورِ .
    اِعْتَلَت الزَّهْرَتانِ سارة وَأَنْسام عِرافةَ الحَفْلِ، وَأَدارَتا الحَفْلَ بِكُلِّ بَراعَةٍ وَثِقَةٍ، وَتَخَلَّلَ الحَفْل كَلِمَة تَرْبَوِيَّة مِن مُديرِ المَدْرَسَةِ وائِل دَحله الّذي رَحَّبَ بِالحُضورِ بِحَفاوَةٍ، وَأَثْنى عَلَى الهَيْئَةِ التَّدْريسِيَّة، وَشَجَّعَ الطُّلابَ عَلَى العِلْمِ وَالتَّعَلُّمِ، وَعَلَى المُضِيّ قُدُمًا نَحْوَ النَّجاح، وَتَبِعَهُ رَئيسُ المَجْلِسِ الّذي تَحَدَّثَ عَن الطُلّاب اّلذينَ يُجَرِّبونَ وَيَنْجَحُونَ وَيَسْهَرُون اللَّيالِيّ، وَعَن أُوْلئِكَ الّذينَ يُخَرِّبُونَ في القَرْيَةِ، وَيعيثُونَ فيها فَسادًا في لَياليهم، فَالفَرْقُ واضِحٌ وَشاسِعٌ بينهم، وَأَكَّدَ عَلى أَنَّهُ يُشَجِّع كُلَّ طالِبٍ وَيَدْعَمُهَ، وَقَد كانَ بَرْنامَجُ الحَفْلِ غَزيرًا، فَعَنْدَليبُ المَدْرَسَةِ يانا سمعان أَتْحَفَت الحُضُورَ وَكَعادَتِها بِأُغْنِيةِ “أبناء صفي” مُرافَقَةً بِعازِفِ العودِ وَطالِبِ المَدْرَسَةِ السّابِقِ غازي عدوي، وَتَمَّ عَرْضُ وَظيفة بِاللُّغَةِ الانجليزِيَّةِ لِلطّالِبِ ناجي خير الله مِنَ التّاسِع 1 بِرِعايَةِ المُعَلِّمَةِ الفاضِلَةِ شادية دلاشه، وَتَمَّ تَكْريمُ طُلّابِ مَشْروعِ العُلومِ من الصُّفوفِ السّابعةِ والثّامِنَةِ، وإلْقاء قَصيدةِ “ابنوا المَدارِسَ” من الطّالِبِةِ حلا نصار من التّاسع، كَما وَقَد تَمَ ايداع امانة المدرسة من قِبل مجموعة من طلّاب التاسع لطلاب المجموعة اخرى من طلّاب الثامن.
    وأبدعت طالبتنا ميس دحله بإلقاء قصيدة “سلام عليكم وعلينا سلام” تُخاطب القيم اللإنسانية ورؤية الإنسان كإنسان. اسمى آيات الشكر والعرفان قُدِمت في تكريم المتبرعين للمدرسة، واخْتِتام الحَفْلِ بِعَرْضٍ مَسْرَحِيّ من الطُّلابِ مجدي دحله،عدن عدوي ورند نصار مُرافَقينَ بنادر دحله أبو فالح ،حَيْثُ اِنْتَقَدت المَسْرَحِيَّةُ حالَ أبْناءِ يَوْمِنا هذا وَعِشْقِهِم للهَواتِفِ النَّقالةِ وَبَذْلِهِم المُسْتَحيل للحُصول عَلى هاتِفٍ نَقّالٍ. أَدْخَلَ هذا الاحْتِفالُ البَهْجَةَ وَالسُّرورَ إلى قُلوبِ الطُّلابِ وَذَويهِم، وَقَد شَهِدُوا ما قُدِّمَ إليهم بإنْصاتٍ وَاِهْتمامٍ، وتَمَّ تَوْزيعُ الشِّهاداتِ عَلَى طُلّاِب الصُّفوفِ التّاسِعَةِ، وَبِهذا المُقامُ تَتَقَدَّمُ إدارَةُ المَدْرَسَةِ بِأَسْمى آياتِ الشُّكْرِ وَالعِرْفانِ إلى مُرَكِزَّةِ التَّرْبِيَّةِ الاجْتِماعِيَّةِ شيرين صباح، النّائِب بهاء حداد، وَمُرَبّو الصُّفوفِ التّاسِعَةِ المُعَلِّمَة رجاء عوده دحله، وَالأُسْتاذ أمين صباح، وَالأسْتاذ عمر شبلي، عَلَى دَعْمِهِم لِإنْجاحِ هذا الاحْتِفالِ المَهيبِ، وَالشُّكْرُ مَرْفوعٌ إلى كافَّةِ أعْضاءِ الهَيئَةِ التَّدْريسِيَّةِ، الّذينَ أثْبَتُوا أَنَّ النَّجاحَ لا يولَدُ مِنَ العَدَمِ وَإنَّما بِالعَمَلِ كَخَلِّيَةِ نَحْلٍ تَحْتَ جَناحِ قائِدٍ فَذٍّ فَعّالٍ.
    e

    ee

    q

    qq

    r

    re

    w

    weww

    wq

    ww

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]mail.com

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.