• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    طلاب من جامعة حيفا : بلغ السيل الزبى!

    عمم التجمع الطلابي الديمقراطي في جامعة حيفا بياناً على وسائل الاعلام بخصوص اعادة السلطة على لجان الطلاب العرب للطلاب العرب وصلت نسخة منه لموقع بقجة وجاء فيه :

    “أخواتنا وأخوتنا الأعزاء،مرت قرابة الثلاث سنوات على اخر انتخابات للجنة الطلاب العرب حيث لم تفرز النتائج تشكيل للجان الطلاب العرب في الجامعات المختلفة لاسباب لن نخوض فيها لاننا نريد ان نطوي صفحات الماضي التي اعاقت بناء لجنة الطلاب العرب، وكما اعتدنا ان نكون بمنتهى الشفافية في العمل الطلابي مع الطلاب العرب، اننا نعترف بشكل صريح وواضح اننا كتجمع طلابي نتحمل قسط من المسؤولية على وضع لجان الطلاب اليوم وتغييبها لكل هذه المدّة، على عكس اخرين طالما لوّحوا ووعدوا بأحياء لجان الطلاب العرب وعن جهدهم لأعادة انتخابها وتفعيلها، وهم بالفعل لم يتحركوا حتى اليوم بأكثر من المشاركة في اجتماعات لا أوّل لها ولا اخر داخل أروقة ومكاتب للمناقشة حتى تحوّل النقاش والحوار الى هدف بحد ذاته، وها نحن نقول لهم من هنا: الأعمال ليست بالنيّات فقط في جميع الحالات وفي حال لجان الطلاب العرب انما النيّات بالاعمال، ولا مكان لصرف النوايا الحسنة لانتخاب اللجان وتفعيلها الا بفعل الأنتخاب والتفعيل للجان الطلاب العرب!.لقد تمت المبادرة مع باقي الكتل الطلابية الى اجتماعات تنسيقية وتشاورية حول اعادة بناء لجنة الطلاب العرب، وكان اخر هذه اللقائات حول صياغة دستور جديد للجنة يلائم متطلبات المرحلة. لكن وللاسف بعد جلسات عديدة امتدت على مدار ثلاث سنوات ارتأينا ان هذه العملية قد فشلت ولم نتوصل الى اي انجاز حقيقي يذكر في عملية صياغة دستور جديد، بل فقط ساهمت في تغييب لجان الطلاب العرب لكل هذه الفترة. ومن منطلق حرصنا على التعاون مع باقي الكتل، قام ممثل التجمع بطرح صيغة تضمن تشكيل هيئات للجان الطلاب العرب لمنع تكرر ما حصل قبل سنوات كحل مرحلي حتى انتخاب لجان جديدة تبحث تطوير الدستور وتعيد صياغته والحد من تغييب اللجان.كما تعهدنا امامكم، نفي بوعدنا!منذ بداية السنة، تعهدنا كتجمع طلابي امامكم الطلاب العرب، بأن الهدف الأساس الذي وضعناه نصب أعيننا هو اعادة تفعيل لجان الطلاب العرب وانتخابها من جديد لأكسابها ثقة الطلاب والاشتراك ببناءها، وبعد اجتماعات عدّة مع باقي الكتل الطلابية الفاعلة التي أيضا تعهدت مرارا وتكرارا بنواياها لأعادة بناء لجان الطلاب العرب وابتعدت اقوالها عن افعالها، نرى ان الشرعية للجان الطلاب العرب هي اولا واخرا تستمدها من الطلاب نفسهم وليس من أي فئة او اخرى، وبناءا عليه نريد من كافة الطلاب ان يكونوا شركاء في فرض لجنة الطلاب على من يود تغييبها ونجح على مدار ثلاث سنوات للكّف عن هذا الغبن التاريخي الذي حصل للجان الطلاب العرب، وللطلاب العرب بتغييب اللجنة عنهم حتى باتوا لا يعرفون ما هي.وها نحن اليوم ندعوا عموم الطلاب العرب في جامعة حيفا للمشاركة في الاجتماع الطلابي غدا الاربعاء الساعة الثانية ظهرا – نجتمع امام ال 600 – من اجل طرح موضوع انتخابات اللجنة على الطلاب العرب انفسهم وذلك ليأخذ الطلاب دورهم وان يكونوا شركاء في النقاش والقرار والا يقتصر فقط على الاحزاب السياسية التي فشلت وعلى مدار ثلاث سنوات في النجاح للوصول الى حل مشترك ومتفق عليه.نحن نرى بدور الطلاب في المشاركة في مثل هكذا قرار امر هام وضروري وممكن جدا، فالثورات في الوطن العربي اطلقها وحركها الشباب وطلاب الجامعات، فمتى ننهض نحن هنا بحركتنا الطلابية الفلسطينية في الداخل؟؟. بلغ السيل الزبى! “.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.