• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    الشيخ إبراهيم صرصور يشارك في حفل تكريم أسر الأسرى السياسيين في باقة الغربية

    شارك الشيخ إبراهيم صرصور رئيس حزب الوحدة العربية/الحركة الإسلامية ورئيس القائمة الموحدة والعربية للتغيير ، في احتفال مميز نظمته اللجنة الشعبية في باقة الغربية مساء الجمعة 27.4.2012، لتكريم عائلات الأسرى ، والأسرى المحررين في صفقة ( جلعاد شاليط ) ، بهدف دعم الجهود المبذولة لتحرير من تبقى منهم في السجون ، وتعزيز الوعي بقضيتهم ، خصوصا في ظل الإضراب عن الطعام الذي أعلنه أكثر من ألفي أسير في مختلف السجون الإسرائيلية ، واستمرارا للنشاطات الكفاحية لتحسين ظروفهم تمهيدا لفك أسرهم والإفراج عنهم نهائيا .

    وقد حضر الاحتفال إضافة إلى عوائل الأسرى ، المئات من أهالي المدينة ومن خارجها، ومن الأسرى المحررين : وردة بكارنة ، علي عمرية مخلص برغال ، محمد زيادة منصور ومحمد جبارين . كما وحضر الاحتفال عضو الكنيست د.جمال زحالقة ورئيس بلدية باقة الغربية المحامي مرسي أبو مخ .

    تحدث في الاحتفال رئيس بلدية باقة الغربية والأستاذ سميح أبو مخ رئيس اللجنة الشعبية في المدينة ، ونواب البرلمان إبراهيم صرصور وجمال زحالقة ، وكذا الشيخ رائد فتحي …

    كما وتخلل الاحتفال كلمات باسم الأسرى ، قرأتها شبلات من عائلة الأسير وليد دقة من باقة الغربية ، أشرن فيها الى صفحات من نضالات الأسرى ومعاناتهم خلال أكثر من ثلاثة عقود قضوها في السجن دفاعا عن الوجود والهوية والحقوق والوطن ، ودَعَوْنَ إلى مزيد من الالتفاف حول قضيتهم حتى يتم تحريرهم وعودتهم إلى أحضان أسرهم في أقرب وقت ممكن …

    بدوره استعرض الشيخ صرصور في كلمته أمام الحضور آخر التطورات في ملف الأسرى وبالتحديد أسرى الداخل ، وذلك من خلال متابعته الشخصية ، وخصوصا ( قانون الإفراج المشروط الجديد 2012 ) ، والذي يمكن أن يشكل بارقة أمل ستمهد للإفراج عن الأسرى . كما ودعا إلى دعم المطالب المشروعة للأسرى المضربين على الطعام والمتحددة في وقف الحبس الانفرادي ، ووقف الاعتقال الاداري ، وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الافراج عن شاليط والغاء القرار الحكومي بهذا الشأن والذي حرم الأسرى من حقوقهم الاساسية التي حققوها بعد نضال استمر لسنوات ، ووقف عمليات التنكيل والاذلال كالتفتيش العاري والاقتحامات الليلية ، والسماح لعوائل الأسرى من قطاع غزة زيارة أبنائهم بعد انقطاع قسري استمر لأكثر من ستة اعوام …. هذا ووعد ايضا بتعزيز العمل الوحدوي على مستوى كل أطياف المجتمع العربي في اتجاه الضغط بكل الوسائل المتاحة من أجل أيجاد حل جذري لهذا الملف ، والذي يعني الافراج عن أسرى الداخل دون مماطلة .

    في نهاية الاحتفال تم تكريم عائلات الاسرى والاسرى المحررين ، وستة اسرى من باقة الغربية وهم صالح حمدان ابو مخ، ابراهيم نايف ابو مخ، ابراهيم عبد الرازق بيادسة، اشرف قيسي، محمود احمد مصاروة ووليد نمر دقة .

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.