• لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    يوم دراسي بمركز أبحاث تدريس اللغة العربية بكلية “كي”

    عقد مركز أبحاث تدريس اللغة العربية في كلية “كي” يوم أمس الثلاثاء، يومًا دراسيًا تحت عنوان ” تحدّيات في تدريس اللغة العربية في القرن الواحد والعشرين”، شارك فيه العديد من المختصين والمحاضرين والمعلمين والطلبة في كلية “كي” في بئر السبع، والعديد من معلمي ومرشدي اللغة العربية في مدارس الجنوب. ويأتي هذا اليوم الدراسي ضمن فعاليات ونشاطات المركز الذي بدأ أعماله منذ العام الماضي، ترسيخًا وتعزيزًا لمكانة اللغة العربية بين متحدثيها وطلابها.

    افتتحت اليوم الدراسي الدكتورة جيلا كتسير، نائبة رئيسة الكُلِّيَّة، التي أكّدت على دعم الكلية للمركز ونشاطاته وذلك لأهميته في سبيل رفع مكانة اللغة العربية وأهميتها في إعداد المعلمين العرب في الجنوب، والذي سيؤدي بدوره إلى تحسين التحصيل العلمي عند الطلاب.

    الدّكتور سليم أبو جابر، رئيس المركز ورئيس القسم الابتدائي في الكلية، أثنى على إدارة الكلية ودعمها لمركز الأبحاث وطاقمه. كما أثنى على المحاضرين والمرشدين التربويين، ومعلمي اللغة العربية الذين حضروا وشاركوا في هذا اليوم. وأضاف الدكتور أبو جابر: إنّه لمن دواعي سروري والإخوة المحاضرين في الكلية، أن يدير هذا اليوم ويشرف على تنفيذه ويشارك في محاضراته وورشاته، طالبات وطلاب الكلية من مختلف التخصصات. وفي هذا المقام، قدّم الدكتور أبو جابر شكره وامتنانه لأعضاء مركز الأبحاث ومحاضري ومرشدي اللغة العربية الذين شاركوا في برنامج هذا اليوم وخاصة: الدكتور موسى أبو شارب والدكتور سالم العطاونة والدكتور أحمد العطاونة والأستاذ طارق رجب، إلى جانب المعلمة والمرشدة لتدريس اللغة العربية، إخلاص حيدر، والتي عرضت أمام الحضور درسًا نموذجيًا محوسبًا في تدريس اللغة العربية حسب طريقة “جيكسو” للصف الخامس .

    المحاضرة المركزية في هذا اليوم كانت للدكتور موسى أبو شارب بعنوان: “تطبيق طرائق تدريس تفعيليّة في تدريس اللغة العربية في المدارس العربية”، والتي عرض من خلالها أمام المشاركين والحضور، طرائق تدريس بديلة لتدريس اللغة العربية تواكب القرن الواحد والعشرين وتتناسب مع تقنيات التدريس الحديثة والمحوسبة في عصرنا هذا. وفي هذا الإطار تحدّث الدكتور أبو شارب عن إيجابيات وسلبيات طرائق تدريس مختلفة للغة العربية بما في ذلك الطريقة التقليدية.

    وفي أطار المشاركة الطلابية الفعّالة في هذا اليوم، قدّمت الطالبتان دنيا العصيبي ودعاء العطاونة، سنة ثالثة تخصّص لغة عربية، درسًا نموذجيًا محوسبًا في تدريس اللغة العربية للمرحلة الابتدائية.

    وقد أُختُتِمَ هذا اليوم، بورشات عمل موازية في موضوع: “تطبيق طرائق تفعيليّة في تدريس اللغة العربيّة”، حيث أدارها كل من الدكتور سالم العطاونة والدكتور أحمد العطاونة والدكتور موسى أبو شارب، وشارك فيها العديد من الطلاب بمختلف تخصصاتهم.

    في نهاية هذا اليوم، عقّبَ الدكتور سليم أبو جابر على الفعاليات ومشاركة الطلاب والمحاضرين بقوله: لقد كان هذا اليوم الدراسي غني جدًا بالموضوعات والأمثلة المختلفة المتعلقة بطرق تدريس اللغة العربية العصرية والحديثة التي يجب أن تُطَبّق في مدارسنا العربية، مع العِلم أنّ العديد من هذه المدارس قد بدأت بالفعل بدمج الحوسبة في تدريس اللغة العربية والمواضيع الأخرى. وآمل أن يتوسع هذا الأمر ليشمل كافة المدارس العربية في البلاد. أمّا بالنسبة للزملاء المحاضرين والمرشدين وأعضاء المركز، فقد كانوا قدوة في الانتماء والتفاني والإخلاص في العمل، حيث تجسّد ذلك من خلال هذه المشاركة الرائعة التي قدّموها لنا اليوم. وأخيرًا لا بُدّ من أن أتقدّم بجزيل شكري وعظيم امتناني لعريفات هذا اليوم الدراسي، للطالبة وطفة أبو قردود وللطالبة أسماء الحريزي، اللتان ضربتا أروع مثال في عرافة وإدارة اليوم الدراسي.

    لإرسال مواد لموقع بقجة على البريد الإلكتروني: [email protected]

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.