• الغربة والخُردلّه .!

    يوسف جمّال – عرعرة بلادي وان جارت علىَّ عزيزة — وأهلي وان ضنوا علَّ كرام هذا البيت الشعري الذي...

    المُعلّم – بو مَدفَع

    زهير دعيم أقف دَهِشًا وكأنّني أعيش فيلمًا مُرعبًا ، وانا أشاهد وأسمع وأقرأ أخبارًا تحكي عن اعتداء أحد الطلّاب...

    عندما تتركينني بين حيطان الضجر/ حين تصرّين على الابتعاد عني لزمن ..

    عندما تتركينني بين حيطان الضجر عطا الله شاهين أتدرين لا ضجر يسوّجني عندما تكونين بجانبي حتى لو بقيت صامتة...

    ابني في غرفته

    السادسة مساءً وما زال خليل في مكتبه في الجريدة التي يعمل فيها محررا للصفحة الثقافية. دوامه ينتهي هذا اليوم...

    جميعنا نعتذر لك يا طفلتي

    بقلم: *نادر ابو تامر* هذه أقوى صورة شاهدتها في السنوات الأخيرة. الطفلة الملاك البريئة ابنة الضحية وفاء من الطيبة...

    لماذا تفرّين مني للعدم؟ ../ اختباؤك في العدم ليس مبرِّرا ..

    لماذا تفرّين مني للعدم؟ .. عطا الله شاهين لست مضطرا للبحث عنك عندما تفرين مني دون حجة مقنعة فلماذا...

    قلاّمة أظافر

    قصة للأطفال بقلم : زهير دعيم لاحظت المعلّمة هديل في صباح أحد الأيام ، أنَّ نادرًا ما زال يقضم...

    دعنا نرسم موتنا لوحةً في فراغ الكوْن / أجمعُ دموعكِ لأشربها حين ترحلين

    عطا الله شاهين قلت لها ذات عتمة، بينما كنا دون وعي تائهيْن بين فراغ الكون منذ دهر بعيد :...

    البنت السّمينة

    قصّة للأطفال : زهير دعيم عادت ناي الصّبيّة الصّغيرة والمشيقة ، ابنة الأعوام العشرة من المدرسة ، والفرحة تُطلّ...

    حين يرغمني غيابك بانتظاركِ بين جُدر العدم ..

    عطا الله شاهين لا يمكن تخيّل عذابي، وأنا محاطٌ بعدم وجودي، عندما تغيبين عني، وأراني عالقا بين الوجود والعدم،...

    لا حُبّ في معمعة كورونا/ عندما أكون عقلانيا في تهدئة الحُبّ/ حينما أعيش حزينا بين حيطانِ الضّجر

    لا حُبّ في معمعة كورونا عطا الله شاهين أراني مشتاقا لك في زمن كورونا، لكنني أقول لك: لا حُبّ...

    الحُريّة

    قصّة للأطفال بقلم :زهير دعيم كانت الفكرة فكرته، فقد أصرَّ فريد ابن التاسعة على أن يشتريَ له أبوه قفصًا...

    أرغب دفئكِ على حافة الكون../لا معنى للوجود بدونك..

    عطا الله شاهين لا أرغب أي شيء هنا على حافة الكون، فمنذ أن علقت ذات صدفة في عتمة نهاية...

    حينما كان قلبي يتراجع خوْفًا منكِ/حينما ينهزم قلبي أمام جاذبية عينيك..

    حينما كان قلبي يتراجع خوْفًا منكِ عطا الله شاهين كنت خائفا إلى ماذا ستصل الأمور حين أدنو منكِ.. فقلبي...

    كيف نجا صَوْصَوْ

    للأطفال : زهير دعيم الدّجاجة كوكو تعيش مع فراخها السَّبعةِ في بيتٍ جميل. الكلبُ رِكس جارُها ، بيته جنب...

    فلولا وجودكِ لانعدم وجودي..

    عطا الله شاهين لا يمكن أن أكون موجودا في هذا الوجود، إلا حينما أكون معك، فحين تكونيم بجانبي أدرك...

    موتنا غير عادي على حافّةِ الكوْنِ /فزّاعة / ليس من العبث صنَعَ فزاعة في حقله../حُبٌّ من مسافة صفر / العاشقان يحلّقان فرَحاً من مسافة صفر

    موتنا غير عادي على حافّةِ الكوْنِ عطا الله شاهين لا مفر من الموت هنا على حافة الكون حتى لو...

    شعورٌ بالذنب

    تُزهقُ روحٌ في اللدِّ؛ فلا أتناولُ بسكويتَ الصباحِ، وأجعلُ قهوتي مُرَّة. تُقتلُ فتاةٌ في الطيرة، أو في شفا عمرو،...

    43 أم تصرخ، فهل من مجيب؟!

    بقلم: مها دياب طه، مشروع “نكسر السقف الزجاجي” نعيش في أيام صعبة، مليئة بالتحديات، ليس فقط بسبب تفشي جائحة...

    موائدنا وجوعهم….

    زهير دعيم كلّما أتواجد في مطعم أو مُتنزّه ، وأرى أطباق السّلَطات والمأكولات الشّهيّة تملأ طاولتي، وتزدحم فوق بعضها...