• أخي أنت أيّها الإنسان

    أخي أنت أيّها الإنسان أسمر كُنتَ أم أشقر أم مُلوّنًا سجدْتَ يمينًا ، سجدْتَ شمالا غنيْتَ القمرَ… غنيْتَ الحجَرَ...

    دُكّوا عُروشَهُم

    دُكُّوا عُرُوشَ الْعُهْرِ في الْخَليجِ لِتَتَحَطَمُ كالْزُجاجِ وَتْهْوي لِتَخْسأ الْبَحْرَيْنُ وَلْيَسْقُطُ ألْعَرّابونَ فَكُلَ خائِنٌ عَلى حَبالِ المْشانِقِ يُعَلقُ وَبِحِذاءِ...

    من دفاتر العشاق

    بَيْني وَبَيْنُكِ لُغَة لا يَفْهَمها سِوى أنا وأنْتِ وَبْينَ غَيْمَتَيْن تُطِلّينَ كَالْقَمَرِ فَتُنْعِشي روحي بِالْحُّبِ وَالفَرَحِ وَبَيْنَ كُلِ شَهْقَةٍ...

    صوت الندى والهوى

    مهداة للصديقة الشاعرة السورية شاديا عريج بقلم : شاكر فريد حسن يا شاعرة النبض والوجد والياسمين وحلمًا في السماء...

    مِنْ أوْراقِ الْوَجْدِ الْدَفينَةِ

    أيَتُها الْمُقيمةِ بَيْنَ ضُلوعي هَنيئًا لِقَلْبي بِكِ وَبِحُبُّكِ الْذّي يَسْري في دَمي وَأَوْرِدَتي سَرَيانا مُنْذُ أسَرَني هَواكِ وَسَحَرَتْني عَيْناكِ...

    صَرْحُ البَلاغةِ

    – صَرْحُ البَلاغةِ – ( قصيدة رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعر والأديب الكبير المرحوم الدكتور ” جمال...

    أَعْيادُنا وَالطُّوشات – شعر: محمود مرعي

    (هَلْ أَصْبَحَتِ الطُّوشاتُ في الأَعْيادِ مَآثِرَ حَضارِيَّةً نَحْتَفي بِها وَنُرَسِّخُها نَهْجًا وَسُلوكًا؟) مَضى رَمَضانُ وَابْتَسَمَ الهِلالُ.. وَحَلَّ العيدُ وَالفِطْرُ...

    سلام عليك يوم تُبعثين .!

    سلام عليك يوم تأتين من بحر عكا حاملة زبده القديم وأخبار الأولين وحكايات الصيادين ومغامرات البحّارين وحداء العابربن **************...

    مصابيح الدجى

    ( مهداة إلى رفاق القلم في قطاع غزة غريب عسقلاني وعبداللـه تايه ، توفيق الحاج ، وباسم النبريص ،...

    هذيانات

    اغْتَسَلْتُ بِعِطْرَكِ وَذُقْتُ رَحيقَ حُبُّكِ وثَمِلْتُ مِنْ شَهْدِ شَفَتَيْكِ وَتُهْتُ بَيْنَ خَدِّيْكِ وَتَلَتَيْكِ وَغَرَقْتُ حَتى الْعَلْياءِ بِغَرامِكِ وَفَاحَ شَذى...

    أغنية الغضب والثورة

    أنا ابن الرق والجوع والعبودية في مدن الفقر أحيا أدفن دمع أحزاني وأنظم من دم المسحوقين والجائعين ألحانًا واشعارًا...

    بَعْضُ ادِّكارٍ – شعر: محمود مرعي

    بَعْضُ ادِّكارِ الـمَرْءِ كَالقَوَدِ.. إِنْ كانَ فَوْقَ الوُسْعِ وَالجَلَدِ وَبَعْضُهُ غَيْثٌ أَصابَ رُبًى.. بَعْدَ انْقِطاعٍ طالَ في الأَمَدِ فَآتَتِ...

    يا قرة عيني

    للصديقة الثاكلة الشاعرة السورية ميادة سليمان التي فقدت ابنها ” يوسف “ بقلم : شاكر فريد حسن يا قرة...

    يا يمامَةُ… متى العيد؟

    يَمامَةٌ في أفقِنا! كلُّ النّواحي موصَدَة! والرّيحُ يُشقيها الغُبار مِن أينَ يَأتيني الصَّدى.. يَشُدُّني… أُصيخُ سَمعي للمَدى؟! فالصّوتُ تَذروهُ...

    في رثاء الشابة حنين سعيد دراوشة ابنة اكسال ، ضحية حادث الطرق

    حنين يا حنين يا وردة في ربيع العمر ذوت قبيل العيد فترك موتها في النفوس حسرة وأنين إنها مشيئة...

    “مَجنونةُ الحرفِ الشّهي”………سماح خليفة

    رُزِئَ الفُؤادُ بِعاشِقٍ مُتَغيِّبٍ– حاكَ القصيدَةَ مُحكِماً آمالا يومَ التَقينا في شِتاءِ قَصيدةٍ– ثَكلـــى بِقلبٍ بارِدٍ إرسـالا أجَّجتَ قلبي...

    دعيني أسافر في أطياف رؤاك ..

    دعيني أسافر في أطياف رؤاك أتتبع وقع خطاك من منابع روحي أتلمَّس سحر هواك في فضاء مدّاك **************** ارفعيني...

    قصّة سَرية

    (نجوى في عائلة السرية الارثوذكسيّة العبلّينية وكرز الجولان ) زهير دعيم كَرَزٌ وكشّافٌ وجولان وعائلةٌ تعيشُ الحُبَّ والفُلَّ والأوطان...

    من دفتر الحب بقلم: شاكر فريد حسن

    كَتَبْتُكِ عَلى أوراقِ النَدى وَسَكبْتُ روحَكِ بَيْنَ سُطوري فَأنْتِ نَبضْ وَحياةْ وسِرّ بقائي يا أنْتِ ************** أُبْصُرُ في عَيْنَيْكِ...

    “بكل صراحه”بقلم جميل بدوية

    صامتون ..!! لا نقوى على التغيير فعاداتنا تغتال فرحتنا تغتالنا في سكون ! ونحن صامتون وفي كل مرة نحاول...