• عيونٍ بِجوازِ سفرٍ

    كم من جوازات السفرِ وتَأشيرات الدخول أَحتاج لكي أَجتاز عيونِ مدن كثيرة بنيت فيها وأَسوار عالية شيِدت وقلاع مثيرة...

    ورحمة الله على صديقنا طه محمد علي

    “مُقابلَ مطبعةِ الحكيم”  بقلم أ د. فاروق مواسي ( الى الشاعر طه محمد علي) في الكازانوفا مقابل مطبعة الحكيم...

    كُنتَ ولا زلتَ!!

    في المقعدِ الأول بالحُلم الذي زارني تلكَ اللَيلة كانَ هوَ فَسألتهُ: أيا عبقَ السَحر وحدي كنتُ أسير بطريقٍ يابسِ...

    عتابٌ على حافّةِ اللقاء…

    كبرياءُ عرشِك المنقوشِ .. على مملكةِ شفاهِك.. تتراقصُ الحروفُ ماجِنَةً.. بعرسِ جموعِ حباتِ البَرَدِ… في ثغرِك الباسمِ… وتستلقي مَطاياك...

    اتنفس فلسطين

    هي ارض كنعان من أيله شمالا وحتى هونين نقبها نبطي وبجبلها يبوس وساحلها للفنيقيين ومن عدن لغزة هاشم درب...

    جُرْعَةٌ وَطَنِيّة

    “ِإذَا كُنَّا مُدَافِعَيْن فَاشِلِيْن عَن الْقَضَيَّة..فَالأَجُدّر بِنَا أَن نُغَيِّر الْمُدَافِعِيْن..لَا أَن نُغَيِّر الْقَضِيَّة” – غسان كنفاني- جُرْعَةٌ وَطَنِيّة باسْمِ...

    القادة العرب من حصار غزه

    أبكم انتم أم في أذانكم صمم،     أم من جماد لا تشعرون بالألم هل أغمضت عن الحق عيونكم،  ...

    هنا فلسطين .. اعتراف من اجل الاحتراف ..

    بقلم جميل بدوية  لا بد من الاعتراف … كي لا نساق دائما مثل الخراف ! وكي لا نكون دائما...

    البوح الرومانسي في شعر معالي

    معالي رائف حين تكتب، تصل الى معالي الروح والوجدان، وتثمل القارئ، فتتركه مترنحاً على أرجوحة القمر، وأرجوحة القمر هذه...

    خلف مقعده..

    خلف مقعده يجلس الليل يتهادى .. يتأوه والليل جمّرات مستعرة تُضارب الريح تُعانق الشّطان والمرفأ العتيق وهناك حيث الطيور...

    هِيَ!! حينَ تكتُب..

    في كلِ لَيلةٍ تَتركُ أنهاراً منَ الحُب على أرجوحةِ القَمر لِيغتَسلَ بها الفَجر وَتُشرقُ شمسَ الحَنين مُعلنةً إيقاعَ الأمل...

    لا أُصَدِّق…

    لا اصدِّق ما رأيتُ منكُمُ                                لا بعيني أو بأعتى حُلُمي كانَ ظنّي أنكم خيرُ الأنام                              منذ أعوامٍ ومنذُ القِدَمِ...

    على شاطئ الاحزان

    هناك يا حبيبتي عند شاطئ لم تدسه ارجل الانسان رافقتني رزمة الاوراق وربطة العيدان وعلبة الحبر ونسمة العشق وافكار...

    إِنِّي أَتَجَسَّدُ فِي خَلايَا أُمِّي

    بقلم رشيد عناية النَّجْمُ يَتَلألأُ خَلْفَ غُيُومٍ سَمْرَاء لا تَخْجَلُ مِنَ الظُّهُورِ أَمَامَ قَمَرٍ مَكَانَتَهُ جِدَّاً عَلْيَاء وَظِيفَتُهُ إِنَارَةِ...

    يكفيك نفاق

    شعر: زهدي غاوي – كفرقرع لا تُعانِقْ صورتي بعدَ الفِراق                          يا رمادي اللّونِ يكفيكَ نِفاقْ كم توسَّلْتُ لِترضى...

    همسات

    كالجنة عيناك وهمس قاتل فيها مساحات للحب كبيرة جمالها لا محدود صورك تتوالى وتستمر في أفق رحب لا حدود...

    حب .. رغم الحصار ..!

    فيسبوك .. وجه الكتاب وللكتاب آوراق فيها عذاب .. وللقصة بقيه .. قبلت التحدي فلا فرار هنا فلسطين .....

    ألورقة البيضاء..

    عشقك هو الورقة البيضاء التي تبدأ بتقاسم حروفي­ ­ يا جزءا يطلع من ضوضاء حواسي يبعثرني ,يترجمني, يقلبني بكفيه...

    زهرةُ الشتاء…

    كان هناكَ.. ينظرُ من خلفِ نافذتهِ الرخامية والمطر يلّون مضاجعَ الزجاجات متأملاً حديقتهُ وقد ملأتها عيونُ النرجس والسحلبيات .....

    سنصنع جيلا لن ينساكم..!!

    هم هُنا.. بينَ الضّلوعِ.. بينَ أصداءِ الذّكريات..~ منكَمِشونَ.. في زَوايا الأنين.. هم هُنا.. يومَ انتُهِكَت الإنسانيّة.. يومَ اُغْتيلَت شمسُ...